«المتابعة والتحكم» بأبوظبي يعزز بناء مدينة ذكية

سعيد النيادي

أعلن مركز المتابعة والتحكم بأبوظبي أمس، عن شراكة استراتيجية مع «دل إي إم سي»، سعياً لتحقيق رؤية المركز الطموحة والمتمثلة في بناء مدينة آمنة وذكية.

وتُعتبر المُدن الذكية، من حيث المبدأ، مدناً أكثر أمناً تستخدم بنية تحتية متطورة لربط المواطنين وحمايتهم، بجانب إتاحة بيئة معيشية أكثر راحة وكفاءة، وتماشياً مع هذا الغرض، يهدف المركز إلى إحداث تحول رقمي للربط بين الخدمات العامة والخاصة، وتعزيز الابتكار والكفاءة، مع تقديم إجراءات فاعلة لرفع مستوى أمن سكان العاصمة من مواطنين ومقيمين، وتعزيز سلامتهم، عبر الاستعانة بكاميرات المراقبة.

وتعتبر كاميرات المراقبة من أهم عناصر المدن الذكية، إذ تتيح بفاعلية معلومات مباشرة ولحظية عن عدد من الخدمات مثل الشرطة وخدمات الطوارئ والكهرباء والمياه والإضاءة وإدارة حركة السير والمرور. ويأتي القضاء على عامل الخطأ البشري كإحدى الخطوات المهمة في سبيل تعزيز الكفاءة التشغيلية للفيديوهات الملتقطة عبر تلك الكاميرات.

وقال سعيد سيف النيادي، المدير العام لمركز المتابعة والتحكم بأبوظبي، إن إتاحة بنية تحتية قوية في مجال تقنية المعلومات من أهم العناصر التي ستمكننا من تزويد مقدمي الخدمات في المدينة بالأدوات اللازمة لتحسين الخدمات والموارد العامة.

تعليقات

تعليقات