توسيع نطاق «بمجهود الشباب» لاحتضان مشروعات عربية رائدة

مركز الشباب العربي.. فعاليات تعزز طموح الابتكار | من المصدر

يعتزم مركز الشباب العربي، توسيع نطاق مبادرة علامة «بمجهود الشباب»، لتشمل مشروعات عربية مختلفة خلال العام الجاري.

وأكدت مي مصطفى مساعد استشاري في المركز، أن التعاون سيشمل عدداً من الشركات على مستوى الوطن العربي، لتحديد هذه المشروعات.

وأوضحت لـ «البيان»، أن علامة «بمجهود الشباب»، التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب، بهدف توظيف مهارات ومواهب الشباب لبدء مشروعات رائدة، كلٌ في مجاله، على أن تخدم هذه المشروعات، مختلف القطاعات في الدولة، ستستمر خلال العام الجاري، لكن على نطاق أكبر، من خلال مركز الشباب العربي.

ولفتت مصطفى، إلى أن الهدف من التعاون مع الشركات المختلفة على مستوى الوطن العربي، هو البحث عن مشروعات تستحق الحصول على هذه العلامة، سواء من خلال الفكرة التي تعالجها، والمجهود الذي بذله الشباب لإنشائه.

ونجحت مبادرة «بمجهود الشباب»، منذ إطلاقها، في توفير أكثر من 10 ملايين درهم، كانت ستهدر في إعطائها لشركات خاصة، والاستفادة منها في تطوير مهارات الشباب، وتقديم أكثر من 728 ساعة عمل، فضلاً عن تقديم أكثر من 520 عملاً إعلامياً للتعريف بأهم الإنجازات، إضافة إلى 1450 صفحة من المحتوى التعريفي والتثقيفي.

روّاد الشباب العربي

وأشارت المساعد الاستشاري في مركز الشباب العربي، إلى أن الخطة الحالية للمركز، تشمل كذلك الإعلان عن البرامج والمشروعات التي خرج بها الشباب العربي خلال ورشة «روّاد الشباب العربي»، مضيفة:«رصدنا نحو 15 فكرة خرجت بها الفرق الـ 10، في خمسة محاور رئيسة، ناقشوها خلال فترة أيام القمة، هي: بناء القدرات من خلال تطوير التعليم والمعرفة، والصحة والأمان، وريادة الأعمال، وتعزيز الهوية والتطور الاجتماعي، وتعزيز الانتماء والتفاعل المجتمعي».

القيادات الإعلامية الشابة

وقالت إن مركز الشباب العربي، وضع خططاً للدورة الثانية من برنامج القيادات الإعلامية الشابة، إذ إن المركز سيفتح أمام الشباب، فرصة تقديم طلبات المشاركة خلال الأشهر المقبلة، مع الإعلان عن المبادرة عبر الموقع الإلكتروني للمركز، إضافة إلى منصاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت إلى أن الدورة الثانية من البرنامج، ستفتح المجال أمام الشباب لتكوين محتوى أكبر، وإعطائهم الفرصة للمرور بأهم المراحل التي تصنع منهم إعلاميين متمكنين على مستوى الوطن العربي، موضحة أنهم سيتعاونون مع الجهات المعنية في الدولة، وعلى مستوى الوطن العربي، لترشيح شباب متميزين في قطاع الإعلام، كما ستقبل الترشيحات الخاصة من قبل الشباب.

وأضافت إن المبادرة ستبدأ بعد اختيار 100 شاب وشابة خلال الربع الأخير من العام الجاري، لإتاحة فرصة التعلم من خلال ورش عمل تدريبية، إضافة إلى جلسات نقاشية.

تعليقات

تعليقات