أصحاب الهمم

وردة حسن.. تُزهر نجاحات

استطاعت الطفلة وردة عبدالله حسن، "9 أعوام"، من أصحاب الهمم، أن تتحدى مرضها الذي أصيبت به من الولادة والمتمثل في ضمور في الأطراف، وأن تتفوق على ظروفها بقوة الإرادة والتصميم والثقة الكبيرة بالنفس والإصرار بالاعتماد على الذات ومساعدة الأهل وخاصة والدتها التي كانت قدوتها في النجاح والتفوق.

التحقت وردة بنادي دبي لأصحاب الهمم منذ 4 سنوات مع أختها سارة التي تعاني من ضمور في أجزاء جسمها (الساقين واليدين) وتمارس ألعاب القوى في النادي.

واستطاعت وردة أن تحصد الميدالية الذهبية في تنس الريشة في النادي العام الماضي وأن تحقق الميدالية الفضية في بطولة اتحاد الإمارات للتايكواندو للموسم 2017-2018.كما حصدت وردة المركز الأول في مسابقة حفظ أجزاء القرآن لأصحاب الهمم في المملكة العربية السعودية، وتحفظ 5 أجزاء من القرآن الكريم.

ولدت وردة مع ضمور في رجلها اليسرى نتيجة عوامل وراثية ورثها أحد الأبوين، وسافرت إلى ألمانيا للعلاج وأجرت عملية وتم خلالها وضع رجل صناعية لها وتعودت عليها حتى الصف الأول الابتدائي، ومنذ ثلاث سنوات بدأت وردة تستخدم الكرسي المتحرك.

واليوم وردة طالبة في الصف الرابع الابتدائي وهي متفوقة في دراستها، وتخطط مستقبلاً لمتابعة دراستها والالتحاق بكلية الطب البشري تخصص طب أطفال كما تقول والدتها لكي تساعد الأطفال المرضى وخاصة أصحاب الهمم لتزرع الابتسامة على وجوههم، خاصة وأن تحب هذه المهنة الإنسانية.

شاركت وردة وشقيقتها سارة في ترايثلون دبي الأول للسيدات الذي أقيم في دبي في منتصف نوفمبر الماضي وتم تكريمهما من معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، كما تم تكريم المشاركات أصحاب الهمم من منتسبات نادي دبي لأصحاب الهمم، وتعتزم الشقيقتان بمواصلة المشاركة في مختلف الأنشطة الرياضية لأصحاب الهمم.

 

تعليقات

تعليقات