الاتحاد النسائي يطلق موسوعة المرأة الإماراتية

الشيخة فاطمة: قضايا المرأة تحظى باهتمام مجتمعي كبير

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أطلق الاتحاد النسائي العام أمس، موسوعة المرأة الإماراتية التي تعد أول مرجع إلكتروني موثق حول كل ما يتعلق بالمرأة الإماراتية وإنجازاتها ومسيرتها (UAEW.AE)، وتتيح الموسوعة للأعضاء الممثلين بالجهات الرسمية والشخصيات النسائية والخبراء المختصين للوصول إلى عدد من الخدمات بناء على الصلاحيات المتاحة للعضوية، وهي: «إدارة الأهداف التشغيلية، إدارة محتوى الموسوعة، إدارة الشخصيات النسائية وبوابة المستثمرين».

وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: «أن المرأة الإماراتية حققت العديد من الإنجازات والمكاسب المتميزة في إطار النهج الذي رسمته القيادة الرشيدة، حيث حظيت قضاياها باهتمام مجتمعي كبير من خلال وضع استراتيجيات لتمكين وريادة المرأة».

وأشارت سموها إلى أن إطلاق الاتحاد النسائي العام لمشروع موسوعة المرأة الإماراتية يعد خطوة مهمة وداعمة لرصد تكامل الأدوار لجهود المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني لتحقيق الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة الإماراتية، ولإبراز دور المرأة وتنمية قدراتها وصقلها وتمكينها. وأوضحت سموها أن الموسوعة ستعمل على تعزيز التنسيق والتكامل الفعال بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص المعني بتمكين المرأة. إضافة إلى توثيق، وعرض ما حققته المرأة الإماراتية من إنجازات ومكاسب، مع إتاحة الفرصة للاطلاع على مساهمة الجهات والمؤسسات في تمكين المرأة من خلال عرض المخرجات والنتائج المترتبة من تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة.

واختتمت سموها: «إننا نأمل أن تحقق هذه الموسوعة الطموحات التي وضعت من أجلها وأن تعمل على تعزيز دور المرأة الريادي في مختلف المجالات، بحيث تصبح المرأة الإماراتية شريكاً حقيقياً فاعلاً في برامج وخطط التنمية المستدامة».

دعم

ومن جانبه أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن مسيرة المرأة الإماراتية شكلت علامة فارقة بالمنطقة بفضل الرعاية والدعم المتواصل والمبادرات الريادية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات».

وقال سموه: «نشهد كل يوم إضافة لبنة جديدة إلى مسيرة المرأة الإماراتية المتميزة».

وأشار سموه إلى أن المرأة الإماراتية سجلت حضوراً فاعلاً في كافة المجالات وأثبتت جدارتها في الدفع بمسيرة التنمية في البلاد إلى مستويات متقدمة.

وأشار سموه إلى أن مشروع موسوعة المرأة الإماراتية الريادي الذي يطلقه الاتحاد النسائي العام بالدولة، يشكل بمجمله جهداً متميزاً، كأرشيف وطني، وقاعدة معلومات موثقة، ويبرز النجاحات التي حققتها المرأة الإماراتية ودورها في البناء والتنمية، كما يسهم في تعزيز النجاحات من خلال تمكين وريادة المرأة وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية في هذا الشأن.

تنمية

ومن جانبها قالت نورة خليفة السويدي الأمين العام للاتحاد النسائي العام إن إطلاق هذه الموسوعة المهمة التي توثق إنجازات المرأة الإماراتية ومسيرة تقدمها ومشاركتها البناءه في عملية التنمية المستدامة يأتي نتيجة لجهود حثيثه قادتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الامارات»، لتسهيل عملية وصول المرأة إلى المراكز القيادية وتمكينها في كافة المجالات.

وأكدت حرص الاتحاد النسائي العام تماشياً مع دعوة الحكومة للجهات والمؤسسات العاملة في الدولة إلى ضرورة تحويل جميع الخدمات إلى خدمات إلكترونية ذكية وعليه عمل الاتحاد النسائي العام على إطلاق مشروع موسوعة المرأة الإماراتية التي تعد المرجع الأول الإلكتروني الذي يرجع إليه جميع الأفراد للتزود بجميع المعلومات الخاصة بالمرأة الإماراتية.

وشددت على أهمية تكامل الأدوار بين القطاعين الحكومي والخاص في تنفيذ المبادرات والأنشطة الخاصة بتمكين المرأة الإماراتية، حيث ستعمل الموسوعة على خلق فرص للحصول على دعم وتمويل المشاريع من قبل القطاع الخاص من منطلق تنفيذ مبدأ المسؤولية المجتمعية.

تمكين

ويأتي إطلاق موسوعة المرأة الإماراتية انعكاساً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بضرورة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة وأهمية توثيق مخرجاتها لتكون مرجعية لجميع الأفراد، حيث أطلقت سموها الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة 2015-2021، التي توفر إطاراً عاماً ومرجعياً وإرشادياً لجميع المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني لوضع الخطط والبرامج من أجل توفير حياة كريمة للمرأة لجعلها متمكنة، ريادية، مبادرة، تشارك في كل المجالات العملية التنموية المستدامة بما يحقق جودة الحياة لها.

وتسعى الاستراتيجية إلى تمكين وبناء قدرات المرأة الإماراتية، وتذليل الصعوبات أمام مشاركتها في كل المجالات، لتكون عنصراً فاعلاً ورائداً في التنمية المستدامة، ولتتبوأ المكانة اللائقة بها، ولتكون نموذجاً مشرفاً لريادة المرأة في كل المحافل المحلية والإقليمية والدولية، وذلك من خلال تحقيق جملة من الأولويات.

مراحل

ومن جانبها قالت غالية المناعي مديرة إدارة تقنية المعلومات في الاتحاد النسائي العام لـ «البيان» إن الموسوعة تعد مثل «ويكبيديا» على الشبكة العنكبوتية، مشيرة إلى أن تنفيذ الموسوعة ينقسم إلى 3 مراحل، أولها إطلاق منصة تفاعلية تعمل على تسهيل عملية رصد الخطط التنفيذية لجميع الجهات العاملة على تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة، إضافةً إلى عقد سلسلة من ورش العمل التي تعمل على توفير خدمات الإرشاد والتوجيه لجميع المؤسسات المعنية في تنفيذ الاستراتيجية، مع توضيح آلية عمل المنصة التفاعلية وأهميتها في إثراء محتوى موسوعة المرأة الإماراتية.

وأما المرحلة الثانية فهي إطلاق بوابة المستثمرين التي توفر فرصة للقطاع الخاص للاطلاع على المبادرات والمشاريع والبرامج المقدمة من قبل الجهات المنفذة للاستراتيجية وفتح المجال للقطاع الخاص في المساهمة في عملية التنفيذ، كما سيتم عقد ملتقى لجميع الأعضاء المتمثلين في الجهات الرسمية، والشخصيات النسائية والخبراء المختصين، لعرض أفضل التجارب في تنفيذ الاستراتيجية مع إتاحة الفرصة للتعارف وتعزيز التنسيق بين جميع الأعضاء.

وتشمل المرحلة الثالثة تفعيل خدمة الوصول لجميع أفراد المجتمع والباحثين الراغبين في التزود بالبيانات المدخلة ومخرجات الخطط والبرامج والمبادرات المعنية بتمكين المرأة، وتأتي هذه المرحلة تزامناً مع يوم المرأة الإماراتية 28 أغسطس المقبل تحت شعار «المرأة على نهج زايد».

تعليقات

تعليقات