بتكلفة 708 ملايين درهم وتضم 3330 وحدة سكنية

افتتاح مدينة خليفة بن زايد السكنية في أفغانستان

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية بدعم برنامج إعمار جمهورية أفغانستان الإسلامية ضمن الجهود الدولية الرامية لتنمية أفغانستان بما يعود بالخير على الشعب الأفغاني جرت أمس مراسم افتتاح مدينة الشيخ خليفة بن زايد السكنية في منطقة القصبة بالعاصمة الأفغانية كابول.

مراسم

وشهد محمد أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية مراسم افتتاح مدينة الشيخ خليفة بن زايد السكنية التي تعتبر أحد أبرز المشاريع السكنية التي أنشأتها الإمارات والتي تضم 3330 وحدة سكنية بقيمة 708 ملايين درهم ضمن منحة حكومة دولة الإمارات البالغ قيمتها 991.7 مليون درهم عام 2009 لبرنامج إعادة إعمار وتنمية أفغانستان التي يديرها صندوق أبوظبي للتنمية لمجموعة مشاريع تنموية في جمهورية أفغانستان الإسلامية.

وأشاد بجهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات سموه في تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية للشعب الأفغاني بالمستوى المتميز للمدينة والتخطيط الراقي الذين تم على أساسهما تنفيذ صرح حضاري جديد يضاف إلى الدعم التنموي لأفغانستان.

جولة

واطلع محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وأجمل غني مستشار الرئيس الأفغاني، ومنصور نادري وزير التنمية الحضرية والإسكان وسيف الشامسي القائم بأعمال سفارة الدولة في أفغانستان، وعبد الفريد زكريا سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية لدى الدولة، وعدد من المسؤولين من كلا الجانبين على معرض صور مكونات إحدى بنايات المدينة البالغ عددها 111 بناية ونماذج الوحدات السكنية بالمدينة التي تقع على مساحة إجمالية قدرها 53.8 هكتاراً ويأتي المشروع ضمن باقة من المشاريع التنموية المقدمة من الإمارات إلى جمهورية أفغانستان لسد وتوفير احتياجات العاصمة كابول من الوحدات السكنية، إضافة إلى أهمية المشروع الاستراتيجي للحكومة الأفغانية وآثاره الإيجابية المستدامة على المجتمع الأفغاني.

ملكية

وجرى خلال حفل الافتتاح الذي أقيم بقصر جارجنار الرئاسي توقيع مراسم تسليم وتسلم وثيقة الملكية الخاصة بالمدينة وقعها من الجانب الإماراتي محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية ومن الجانب الأفغاني منصور نادري وزير التنمية الحضرية والإسكان إيذاناً بافتتاحها وسط حضور رسمي وشعبي، وقام بعدها الرئيس محمد أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية بتسليم مفاتيح وحدات سكنية لمجموعة من الأسر المستفيدة الذين أعربوا عن شكرهم وامتنانهم لتقديم الوحدات السكنية التي تأتي استمرارا لنهج الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي في أفغانستان، وتستهدف إسعاد الشعب الأفغاني.

وألقى محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية كلمة نقل خلالها تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية وتمنيات سموهم لجمهورية أفغانستان وللشعب الأفغاني الصديق التقدم والازدهار.

وعبر السويدي عن سعادته الكبيرة لإطلاق اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على المدينة مقدماً خالص شكره وتقديره للحكومة الأفغانية على إطلاق اسم سموه على الصرح الكبير الذي يعد من أهم وأضخم المشاريع التي مولها صندوق أبوظبي للتنمية لخدمة أفراد المجتمع الأفغاني وتوفير الحياة الكريمة لهم.

ومن جانبه أشاد سيف الشامسي القائم بأعمال سفارة الدولة في أفغانستان بأعضاء فريق صندوق أبوظبي للتنمية المتواجد في أفغانستان على ما يبذله في سبيل إنجاز المشروع الأكبر في أفغانستان، مؤكداً أن دولة الإمارات لم تدخر جهداً لتقديم المساعدات التنموية والإنسانية على الساحة الإنسانية الدولية لتخفيف معاناة الشعوب التي تشهد أزمات.

وأعرب منصور نادري وزير التنمية الحضرية والإسكان الأفغاني عن شكره وتقديره للجهود التي بذلتها دولة الإمارات العربية المتحدة، وصندوق أبوظبي للتنمية لدعم الشعب الأفغاني ومساعدته في التغلب على التحديات الاقتصادية من خلال المساعدات التنموية المختلفة الهادفة إلى تحقيق التنمية الاقتصادية ودعم الاستقرار في البلاد.

وأشار عبد الفريد زكريا سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية لدى الدولة إلى أهمية المشروع الذي يعد من أكبر المشروعات التنموية في أفغانستان بحكم الحاجة لسد فجوة الإسكان الملحة والبنية التحتية معرباً عن شكر وتقدير أفغانستان حكومة وشعباً لمبادرات قيادة دولة الإمارات الرشيدة التي لم تدخر وسعاً في سبيل مساندة الشعب الأفغاني في جميع الأحوال والظروف.

وقال المهندس سعدات غابن مدير المشروع شركة تروجان الشركة الإماراتية المنفذة: «إن المدينة ستأوي أكثر من 16 ألف أفغاني حيث باتت معلماً بارزاً في العاصمة كابول لمسيرة العطاء الإنساني الإماراتي حيث تتألف من 111 بناية ذات 5 طوابق».

وقال فضل الله محمدي عندما تسلم مفاتيح مسكنه الجديد ومعالم الفرحة والسرور على وجهه: «أعادت دولة الإمارات لنا الأمل، ونحن ندعو لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بالصحة على هذا العطاء الأصيل والاستقرار الأسري»، فيما قال محمد ياسين: «سعيد جداً لا أدري ماذا أقول عن الإمارات حكومة وشعباً فكلمة شكر لا تفيهم حقهم».

لمحة

يعود نشاط صندوق أبوظبي للتنمية في أفغانستان لعام 1979، حيث قدم تمويلات بلغت قيمتها الإجمالية حوالي 1.2 مليار درهم خصصت لتنفيذ 14 مشروعا تخدم القطاعات الأكثر تأثيراً في تسريع العملية التنموية في أفغانستان، واستمر الصندوق في علاقته المتنامية مع الحكومة الأفغانية على مدى 4 عقود، كما قام الصندوق بتأهيل شبكة من الطرق الرئيسية والجسور في كابول، وإعادة تأهيل مطار مزار شريف.

تعليقات

تعليقات