تعاون بين حكومة أم القيوين و«حمدان الذكية» في بناء القدرات القيادية - البيان

تعاون بين حكومة أم القيوين و«حمدان الذكية» في بناء القدرات القيادية

وقعت حكومة أم القيوين اتفاقية تعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية، لتوفير المحتوى العلمي والعملي لبرنامج الشيخ سعود بن راشد المعلا للقيادات الحكومية الذي تم تطويره بالتعاون بين الأمانة العامة للمجلس التنفيذي في إمارة أم القيوين وبرنامج قيادات حكومة الإمارات في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، في خطوة عملية لتنفيذ البرنامج التدريبي.

ويهدف برنامج الشيخ سعود بن راشد المعلا للقيادات الحكومية الذي يأتي ضمن مشروع نموذج تطوير العمل الحكومي في إمارة أم القيوين الذي ينفذ بالتعاون بين حكومة دولة الإمارات وحكومة أم القيوين، إلى بناء القدرات القيادية في الجهات الحكومية المحلية من مختلف القطاعات والمستويات الوظيفية بما يسهم في تحقيق رؤية القيادة بتطوير الكوادر الوطنية.

وتتضمن الاتفاقية العمل على توفير التدريب والتأهيل للكوادر والكفاءات والقيادات الوطنية التي تم اختيارها للانتساب للبرنامج، بما يسهم في تحقيق الرؤية والأهداف الاستراتيجية لإمارة أم القيوين وحكومة الإمارات.

وتنص الاتفاقية على التعاون في مجال دعم الكوادر الوظيفية لموظفي حكومة أم القيوين من خلال تنظيم برامج الدبلوم المهني، وتوفير مقاعد للمنتسبين لهذه البرامج.

وقع الاتفاقية كل من حميد راشد حميد الشامسي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، والدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية.

وأكد الشامسي أهمية التعاون مع مؤسسة أكاديمية رائدة كجامعة حمدان بن محمد الذكية، لتنفيذ البرنامج التدريبي، ما سيشكل إضافة مهمة ونوعية لتعزيز قدرات الكوادر البشرية العاملة في الإمارة، ويمكنهم من امتلاك المهارات ليكونوا قادة المستقبل القادرين على تحقيق المزيد من الإنجازات والنجاح.

وقال الشامسي إن حكومة أم القيوين تضع تدريب وتأهيل الكوادر والكفاءات الوطنية أولوية استراتيجية لإيمانها بأن الاستثمار في رأس المال البشري هو الأساس للتطور والارتقاء بالأداء وتحقيق الرؤية الاستراتيجية لإمارة أم القيوين التي تنسجم مع رؤية الإمارات 2021.

من جهته، أعرب الدكتور منصور العور عن سعادته بوضع أسس متينة للشراكة مع «المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين» للتعاون في مجال التدريب والتعلم وتحفيز الإبداع والابتكار.

وقال: يأتي توقيع عقد التدريب ليؤكد التزامنا المطلق بالمساهمة في تعزيز الاستثمار الأمثل في العنصر البشري ونشر المعرفة الحديثة وغرس ثقافة الابتكار، حيث تكمن أهمية البرامج التدريبية في الجامعة لكونها فرصة مثالية لموظفي أم القيوين لاكتساب أفضل المهارات الاستراتيجية في القيادة والإدارة والتواصل الفعال والاندماج في المنظومة الذكية لتقديم الخدمات بجودة عالية، ما من شأنه أن يحسن الأداء الحكومي بالشكل الذي يكفل تحقيق السعادة للمتعاملين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات