#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

استفاد منها 5252 شخصاً العام الماضي

5 ملايين درهم مساعدات لنزلاء«إصلاحية دبي»

علي الشمالي: المساعدات تتجاوز حل أزمات النزلاء إلى مساعدة عائلاتهم

كشف العميد علي محمد الشمالي، مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، عن تقديم قسم الرعاية الإنسانية مبلغ 5 ملايين و734 ألفاً و444 درهماً للنزلاء والنزيلات وأسرهم عام 2017 في صورة مساعدات مالية مقطوعة وعينية، مقارنة بعام 2016 التي بلغت فيها المساعدات الإجمالية 3 ملايين و315 ألفاً و442 درهماً.

وبيّن أن عدد المستفيدين من إجمالي المساعدات للعام الماضي جاء بواقع 2 مليون و425 ألفاً و55 درهماً من المساعدات المالية المقطوعة والعينية في الحساب المصرفي للنزلاء، استفاد منها 2997 نزيلاً ونزيلة، فيما جاءت القيمة المتبقية والبالغة 3 ملايين و309 آلاف و389 درهماً من التنسيق مع جمعيات وهيئات وفاعلي خير في الدولة، واستفاد منها 2255 نزيلاً ونزيلة، ليكون إجمالي المستفيدين 5 آلاف و252 من النزلاء، وهو ما ساهم في تحسين أوضاعهم المعيشية في السجون ومساعدة أسرهم كذلك، كما حل إشكاليات النزلاء الداخلية والخارجية، وأنهى أزماتهم المالية بمختلف صورها.

وأوضح العميد الشمالي أن المساعدات المالية تتجاوز حل أزمات النزلاء إلى مساعدة عائلاتهم أيضاً من خلال دفع إيجار مسكنهم والتكفّل بمصاريف تعليم أبنائهم وذلك لغير القادرين فقط، منوهاً في الوقت ذاته بأن كل تلك الحلول والمساعدات الإنسانية لا تكتمل من دون تعاون الشركاء الرئيسيين كالجمعيات والمؤسسات الخيرية والإسلامية وغيرها، مؤكداً أن مساهمات الشركاء وفاعلي الخير ساعدت على الإفراج عن النزلاء ولا سيما أولئك الذين استمر قضاؤهم في السجن فترة إضافية بعد انتهاء محكوميتهم لأنهم لا يملكون القدرة على سداد ديونهم، وبذلك يعودون إلى أسرهم وحياتهم الطبيعية، ويتم منحهم فرصة أخرى لبدء حياة جديدة.

فعاليات

وأكد أن المساعدات والفعاليات والبرامج الداخلية في السجن، والاحتفال مع النزلاء والنزيلات، غيّر مفهوم السجن من مكان لقضاء العقوبة إلى مكان للإصلاح والتوجيه، وإعادة تأهيلهم نفسياً واجتماعياً للبدء من جديد، ومدهم بفرصة ثانية ليغيروا من حياتهم وحياة عائلاتهم، وذلك بالتعاون مع العديد من الجهات المجتمعية والمدنية والخيرية.

بدوره، قال الملازم أول حبيب حسين الزرعوني رئيس قسم الرعاية الإنسانية إن إجمالي المساعدات جاء من الحساب المصرفي للنزلاء والنزيلات، ومن التنسيق مع الجهات الخارجية المتمثلة في الجمعيات الخيرية وفاعلي الخير، ويتم صرفها في العديد من البنود، مشيراً إلى أن أبرز المساعدات التي تم صرفها كانت للإفراج عن النزلاء وقضاء مديونيتهم، وبلغت مليونين و773 ألفاً و854 درهماً.

مبادرات

قام قسم الرعاية الإنسانية بمبادرات خيرية وإنسانية تبهج السجناء وأسرهم، ومنها ، مبادرة الحقيبة المدرسية التي تأتي بكل المستلزمات المدرسية لأبناء السجناء، كذلك كسوة العيد لأسر النزلاء وأطفال النزيلات المرافقين لأمهاتهم في السجن، ومبادرة إفطار صائم التي تشمل المسلمين وغير المسلمين، ومبادرة حق الليلة، وبطاقات هواتف للتواصل مع عائلاتهم أيضاً.

تعليقات

تعليقات