كأس العالم 2018

مجلس الأحبابي في العين يُحذّر من مخاطر استخدام الهاتف أثناء القيادة

جانب من محاضرة السلامة المرورية في المجلس | من المصدر

نظّم قسم شؤون المجالس في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، محاضرة بعنوان «السلامة المرورية بين مسؤولية الشرطة والفرد»، في مجلس مفلح عايض الأحبابي بمدينة العين، بالتنسيق مع إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع في شرطة أبوظبي.

وأشاد مفلح الأحبابي بجهود شرطة أبوظبي في تنظيم المجالس التي تشكل حلقة وصل بين الشرطة والجمهور ومنصة لنشر الثقافة الأمنية والمرورية وسط في المجتمع.

وقال المقدم محسن المنصوري نائب مدير مرور منطقة العين، أن استخدام الهاتف أثناء القيادة يعتبر من ضمن أسباب وقوع الحوادث المرورية مؤكداً اهتمام مديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية بسلامة السائقين والمشاة ودور القوانين في الحد من حوادث المرور حفاظاً على سلامة الجميع.

ولفت إلى مواصلة الجهود في رفع مستوى الوعي المروري وإعداد جيل جديد مسلح بالثقافة المرورية كهدف استراتيجي طويل المدى وتطبيق قواعد وأنظمة المرور وتفعيل دور الضبط المروري البشري والآلي، وذلك بالتزامن مع محور رفع مستوى كفاءة شبكة الطرق بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية.

وأوضح أن الإحصائيات المرورية تبين أن نسبة وقوع الحوادث تزيد عند استخدام الهاتف أثناء القيادة نتيجة لعدم تركيز السائق الذي لا يستطيع اتخاذ ردة الفعل المناسبة عندما يفاجأ بحالة طارئة في حركة المرور، حيث إن انشغاله بالرد على الهاتف أو تصفح الرسائل أو الواتساب أو مواقع التواصل الاجتماعي، كل ذلك من شأنه تشتيت انتباه السائق وإبعاد نظره عن الطريق ولو لثوان معدودة ما قد يتسبب في حوادث مرورية.

وأشار إلى وجود خطط استباقية لشرطة أبوظبي لمواجهة الزيادة المتوقعة في معدلات الحوادث في المواسم المختلفة عند بداية العام الدراسي وتشكل الضباب وسقوط الأمطار خلال فصل الشتاء.

وأكد أن الجمهور شريك أساسي لشرطة المرور، حاثاً أفراد المجتمع للإبلاغ عن الحوادث عبر القنوات والوسائل المتاحة مثل الانتساب إلى مبادرة «كلنا شرطة» التي حققت العديد من النجاحات.

وقال الرائد ناصر الدرعي رئيس قسم الضبط المروري إن نشر أجهزة الرادار على الطرق يهدف للحد من السرعة التي تعتبر من أهم مسببات الحوادث، وجعل الطرق أكثر أمناً والمحافظة على حياة مستخدمي الطريق.

تعليقات

تعليقات