«زايد العليا» تطبع كتاب مسبار الأمل لاستكشاف المريخ بطريقة برايل

سلَّمت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة كتاب مسبار الأمل ومشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، الذي كتب مقدمته صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مطبوعاً بطريقة برايل للمكفوفين إلى يوسف حمد الشيباني، المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء.

وقام وفد من المؤسسة ممثل في ناعمة المنصوري مديرة مطبعة المكفوفين التابعة لمؤسسة زايد العليا، وميثة المنصوري رئيسة قسم الإعلام والعلاقات العامة، ووفد من شركة إكسلبور، بتسليم كتاب المسبار مطبوعاً بطريقة برايل.

وتمّت طباعة الكتاب بطريقة برايل للمكفوفين في مركز مطبعة المكفوفين التابع لـ«زايد العليا» بالتعاون مع شركة إكسلبور للطباعة بإجمالي عدد 100 نسخة للمساهمة في الدمج الثقافي لأصحاب الهمم من فئة المكفوفين للاطلاع على أهم مراحل مشروع مسبار الأمل، وهو عبارة عن أول مسبار عربي تطلقه دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن مشروعها لاستكشاف المريخ، ليحقق هدفه بالوصول إلى الغلاف الجوي لكوكب المريخ عام 2021 تزامناً مع ذكرى مرور 50 عاماً على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال عبدالله عبدالعالي الحميدان، الأمين العام للمؤسسة، إن المؤسسة تعمل على دعم المؤسسات الحكومية والخاصة وكل الأنشطة والمشاريع التي تهدف لتمكين أصحاب الهمم في المجتمع، ويحقق هدفاً رئيسياً من أهدافها يأتي ضمن أولويات واستراتيجية المؤسسة، وهو دمج الفئات التي تسمح حالاتهم بذلك في المجتمع. وأضاف أنه في إطار الشراكات المجتمعية بين المؤسسات والهيئات الحكومية وتحقيقاً لرؤية ورسالة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وسعيها الدؤوب نحو دمج أصحاب الهمم في المجتمع تحرص المؤسسة على المشاركة في الأنشطة المجتمعية بمختلف المجالات وتوفير المطبوعات والكتب بأنواعها والمنشورات بطريقة برايل والتي تسهم في إيصال الرسائل والمعلومات الثقافية والتوعوية لفئات المكفوفين.

وأوضح أن هذا الكتاب يعد موسوعةً شاملة للمشروع الإماراتي الرائد لاستكشاف المريخ، ويضم الأسباب الكامنة خلف إرادة حكومة دولة الإمارات في تطوير قطاع الفضاء بأيدٍ وخبرات إماراتية، ليكون مسبار الأمل لاستكشاف المريخ أحد إنجازاتها المتميزة ويحتوي على سبب إطلاق الدولة لمسبار الأمل، إضافة إلى تاريخ استكشاف المريخ عبر العصور والفوائد التي ستجنيها البشرية من مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ.

من جانبها، قالت ناعمة عبدالرحمن المنصوري، مديرة مركز مطبعة المكفوفين والتحديات البصرية، إن طباعة الكتب بمختلف تصنيفاتها بطريقة برايل تأتي في إطار الجهود التي تسعى المؤسسة من خلالها إلى دمج فئات أصحاب الهمم كافة، لاسيما من ذوي التحديات البصرية في المجتمع، مشيرة إلى أن توفير المعلومات والمعرفة بطريقة برايل للمكفوفين يساعد في تطبيق سياسة الدمج الثقافي والاجتماعي.

تعليقات

تعليقات