استعراض تجربة دبي في السعادة والتحوّل الذكي بالأمم المتحدة

عائشة بن بشر

شاركت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية في جلسة نقاشية حول فصل «المدن السعيدة»، أحد أهم محاور «مجلس السعادة العالمي»، وذلك بمقر الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، سلطت فيها الضوء على أفضل الأساليب والممارسات المعتمدة بإمارة دبي لتعزيز سعادة الأفراد، إلى جانب عرض التقدم الذي حققته في تطبيق أهداف أجندة السعادة ضمن مسيرة تحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأسعد عالمياً، بهدف نقل تجربة دبي وتعميمها عالمياً، وإتاحة المجال للمدن العالمية الساعية للتحول الذكي للاستفادة من هذه التجربة الناجحة.

ويسعى «مجلس السعادة العالمي» إلى مناقشة التجارب العالمية الناجحة في قطاعات حيوية تتضمن الصحة، وسعادة الأفراد، والتعليم، إلى جانب بيئات العمل، والمقاييس والمؤشرات، والسياسات العامة، إضافة إلى محور المدن السعيدة الذي تترأسه مدير عام دبي الذكية، سعياً نحو وضع نهج وأطر موحدة، تمكن الدول من تحقيق السعادة لسكانها.

وخلال المشاركة استعرضت بن بشر، تجربة دبي الناجحة في مجال بناء المدن الذكية واستراتيجيتها في تطبيق أحدث التكنولوجيا والتقنيات المبتكرة لخدمة جمهور مدينة دبي، كمنصة «دبي بالس»، العمود الفقري لبيانات الإمارة، وتطبيق «دبي الآن» الذي يشكل منصة موحدة وشاملة لأهم الخدمات الذكية، حيث تم توظيف خدمة الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة للارتقاء بجودة حياة الأفراد والمجتمع من خلال التطبيق.

إنجازات

وقالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، إنها تأتي بهدف تعميم ونقل تجربة دبي وإنجازاتها بمجال التحول الذكي، واستعراض النجاحات التي حققتها في مسيرة تحول دبي إلى أذكى وأسعد مدينة على مستوى العالم. حيث نجحت دبي بشكل خاص والإمارات بشكل عام، في تحقيق إنجازات لافتة بمجال بناء المدن الذكية، عبر وضع أنظمة وآليات مبتكرة أسهمت في تعزيز مفهوم السعادة بين أفراد المجتمع، ومواءمة متطلبات المرحلة المقبلة. وأضافت: «نجحت دبي في تعزيز مستويات السعادة بين أفراد مجتمعها من خلال تركيزها على مجموعة من الأهداف الاستراتيجية التي تقوم عليها مكونات المدينة الذكية، والتي تشمل الاقتصاد، والناس والمجتمع، والحوكمة، إلى جانب التنقل، والبيئة وممكنات الحياة».

تعليقات

تعليقات