كأس العالم 2018

Ⅶأصحاب الهمم

راشد البلوشي.. قوة المنطق

يتمتع راشد شامبيه البلوشي الذي يعمل في هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة منذ 13 عاماً بمزايا قلّما توفرت لدى الأصحاء، إذ استطاع أن يلفت انتباه الجميع له، ليس لإعاقته ولكن نظراً لقيمته الإنسانية وما يفعله لكسر كل الحدود والتحديات ليصل لهدفه.

البلوشي موظف الاتصال في الهيئة يستحق عن جدارة لقب «صاحب الهمة»، إذ ترك كل ما يقال عن المعاق وراء ظهره وبدأ يشق طريق الإبداع بقوة وعزم وإرادة، وكسر حواجز الصمت في داخله بل تخطى كل المصاعب التي عملت على التأثير على حركته في أكثر محطة، حتى يثبت للعالم كله بأن الإعاقة إذا ما سكنتها الموهبة فإن التعبير عنها أمر لا تحده حدود ولا توقفه قدرات جسدية أو حسية.

يطلق عليه زملاؤه بالهيئة «شيخ الحارة» نظراً لمقدرته العجيبة على حفظ كافة أرقام تحويلات الموظفين والمديرين بالهيئة، بل أرقام هواتفهم أيضاً، ويعرف كل صغيرة وكبيرة سواء على مستوى وظيفته أم بعيداً عنها، فسرعته وإمكانياته في الحاسوب تفوق أقرانه الأصحاء، ويحفظ عن ظهر قلب كل قوانين الهيئة، فضلاً عن اللباقة العالية.

يبهرك بثقافته اللافتة حين تتحدث معه في أي موضوع ويشدك بحواره نحو فئة المثقفين، لتدرك أنك أمام رجل يمتلك عقلاً واعياً، فلذلك تبتعد عن طرح الأسئلة النمطية التقليدية وتتجه ليكون اللقاء مختلفاً، بحيث يستطيع المتحدث معه الاطلاع على أفكاره وتجربته والاستفادة منها إلى حد كبير، كما أن له أفكاره المستنيرة ليطور مجال العمل بشكل كبير، فهو بمثابة الجندي المجهول في الهيئة، ورغم التزامه بمواعيد العمل بشكل يومي، إلا أنه حين يتغيب لمرض أو لأمر طارئ أو حتى إجازته السنوية، يشعر حينها العاملون بالهيئة بأن شيئاً مهماً ينقصهم.

لم تمنع البلوشي المشكلة في الحركة التي يعاني منها من مواصلة حياته الاجتماعية والتعليمية بنجاح وتفوق، وبتشجيع ودعم من أفراد أسرته، ولم يشعر بأن شيئاً ينقصه أو يميزه عن بقية إخوانه أو أصدقائه.

 

تعليقات

تعليقات