تأسيس «مركز لغسيل الكلى» بـ30 مليون درهم

أبرمت هيئة الصحة بدبي ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري اتفاقية تعاون، تقضي بتأسيس «مركز لغسيل الكلى» في منطقة الطوار بـ30 مليون درهم، ووفق أعلى المعايير والمواصفات المعمول بها عالمياً، وقد جاء ذلك على جانب مشاركة الهيئة والدائرة في معرض الإنجازات الحكومية، المقام في مركز دبي التجاري العالمي.

وقع عن الهيئة معالي حميد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام للهيئة، والدكتور حمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، بحضور عدد من مسؤولي وممثلي الهيئات الداعمة وهي «جمعية دار البر، وجمعية بيت الخير، وجمعية دبي الخيرية».

خدمات

تأتي الاتفاقية ضمن جهود حكومة دبي لتوفير أفضل الخدمات الصحية والاجتماعية والإنسانية، وغيرها، من خلال تكامل الأدوار والتعاون المثمر بين هيئات ودوائر ومؤسسات دبي، حيث من المنتظر تخصيص حزمة من خدمات غسيل الكلى للمرضى المعسرين.

وقال معالي حميد القطامي عقب التوقيع إن الهيئة حريصة على توثيق شراكتها الاستراتيجية مع مختلف المؤسسات، ووفق الأهداف العامة لحكومة دبي وتطلعاتها المستقبلية، وبما يخدم المجتمع ويحقق رضا المتعاملين وسعادتهم.

إضافة

وذكر معاليه أن التعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، يمثل إضافة مهمة لدعم جهود الهيئة نحو تحقيق أهدافها وخاصة هدف الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة، لافتاً إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، ودورها المحوري في ترجمة العمل الإسلامي والخيري بمفهومه الصحيح وضمن إطار سماحة الإسلام، وفي ضوء منظومة القيم والتقاليد العريقة التي يتسم بها مجتمع الإمارات.

التزام

من جانبه، قال الدكتور حمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، إن الدائرة ملتزمة بدورها ومسؤولياتها وخدماتها تجاه المجتمع وأفراده، لا سيما المرضى منهم، مؤكداً في الوقت نفسه على وجود العديد من الأهداف المشتركة التي تجمع هيئة الصحة بدبي والدائرة، وأن الاتفاقية المبرمة اليوم تفتح مجالات رحبة للتعاون المثمر بين الطرفين. وأكد أن دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، حريصة على مد جسور التعاون وبناء الشراكات وتقوية علاقاتها بجميع المؤسسات، بما يخدم استراتيجية حكومة دبي، ويحقق أهدافها المرجوة، ويعزز مناخ العيش الكريم والآمن لكل أفراد المجتمع.

تعليقات

تعليقات