الجائزة تُمنح وفق أعلى المعايير تجسيداً لرؤية الإمارات 2021

سيف بن زايد يكرّم فائزي «وزير الداخلية للتميز»

سيف بن زايد وضاحي خلفان خلال تسليم عبدالله المري ومحمد الزفين جائزة التميز العائدة لشرطة دبي | من المصدر

كرّم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أمس الفائزين بجائزة وزير الداخلية للتميز في دورتها الرابعة وذلك في الحفل الذي أقيم لهذه الغاية في نادي ضباط شرطة دبي.

كما كرّم سموه أعضاء الأمانة العامة للجائزة وأعضاء اللجان التحكيمية من شركاء ومختصين وخبراء أكاديميين من الجامعات المحلية، لجهودهم ولدورهم الهام في إنجاح مسيرة الجائزة في مراحلها الزمنية.

محاور

وكان الحفل قد بدأ بالسلام الوطني وتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها الطفل حمد أحمد حسن، ثم ألقى الشاعر راشد سالم الشامسي قصيدة شعرية في هذه المناسبة، وشاهد سمو وزير الداخلية والحضور فيلماً يعرض جانباً من مسيرة التميز في وزارة الداخلية، وجانباً من تاريخ الجائزة ويلقي الضوء على معاييرها والأسس التي تقوم عليها.

وتعدّ جائزة وزير الداخلية للتميز تتويجاً لعطاء مستدام للقيادات الشرطية والقطاعات والوحدات التنظيمية والأفراد في سعيهم للتميز وتوفير خدمات شرطية راقية ووفق أفضل المعايير العالمية تسهم في تعزيز مكانة الدولة على سلم التنافسية العالمية.

حضر الحفل معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، واللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي،، واللواء سالم علي مبارك الشامسي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة، واللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني، واللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي في الوزارة، والقادة العامّون للشرطة بالدولة واللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، مساعد قائد عام شرطة دبي لشؤون التميز والريادة رئيس لجنة جائزة وزير الداخلية والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالإنابة، والمديرون العامون ومديرو الإدارات الشرطية وعدد كبير من الضباط في وزارة الداخلية.

أسس التميز

وتمنح الجائزة وفقاً لمعايير صارمة للتميز الحكومية ووفق آلية شفافة علمية محكمة، تنتهج فيها لجان التحكيم الدقة والموضوعية وتتبع فيها منهجيات علمية تعتمد على معايير فنية متعلقة بالعمل الشرطي والتميز الحكومي واستراتيجية وزارة الداخلية في هذا الجانب.

وتمنح الجوائز بحسب تحقيق أعلى معايير التميز الحكومي التي تطبق عليها حيث تتوزع نقاط التقدير على محور تحقيق الرؤية ويكون المعيار الرئيسي: الأجندة الوطنية والقيادة وما يندرج تحته من قدرات القيادة وتقييم الإنجازات الخاصة بها وكيفية تخطيط ومتابعة الأجندة الوطنية بما فيها المتابعة ونشر رؤية الإمارات 2021 وطرق التنسيق ومتابعة الشركاء ومتابعة تنفيذ السياسات الداعمة لتحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية، وتقييم مدى جودتها وفاعليتها.

أما المعيار الرئيسي الثاني فيتعلق بالمهام الرئيسية لهذه الوحدة التنظيمية من تطبيق ومتابعة أداء الاستراتيجية، فيما يختص المعيار الثالث الرئيسي بالخدمات سبع نجوم التي تقدمها الوحدة التنظيمية، وقدرتها على تصميم وإدارة عمليات تقديم الخدمات.

ثم يأتي المعيار الرابع كجهة ذكية بتطبيق سياسات وأنظمة الخدمات الإلكترونية والتحول الذكي وتحديد الجهات المسؤولة عن تنفيذ هذه السياسات.

أما المحور الثاني وهو الابتكار فيندرج تحته معيار استشراف المستقبل وكيفية إدارة وتنفيذ ومدى استخدام التفكير المستقبلي في القطاع أو القيادة أو الإدارة العامة. أما المحور الثالث فيتمثل في الممكنات والذي يشمل المعيار الرئيسي رأس المال البشري.

معايير ذكيّة

وتمنح جائزة الجهة الذكية ضمن الجهة الرائدة للقطاع أو القيادة أو الإدارة العامة المتميزة التي تحقق أفضل نتيجة في المعيار الرئيسي «الحكومة الذكية» وفازت بها القيادة العامة لشرطة الفجيرة. أما جائزة أفضل خدمة مشتركة فتمنح للخدمة المشتركة أو مجموعة الخدمات المتكاملة التي يتم تطويرها حسب معايير برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، وفازت بها القيادة العامة لشرطة دبي.

بينما تمنح جائزة أفضل مركز إسعاد متعاملين لأفضل مركز إسعاد متعاملين يلبي معايير التميز الحكومي ويقدم خدمات شاملة ذكية تنال رضى المتعاملين وتعزز من ثقتهم، وفاز فيها مناصفة مركز مرور وترخيص الشارقة في القيادة العامة لشرطة الشارقة، ومركز مرور وترخيص الفجيرة في القيادة العامة لشرطة الفجيرة.

روح الفريق

تمنح جائزة التميّز الرياضي للإدارة المتميزة في المجال الرياضي ويعتمد التقدير على عدد المشاركين وعدد المشاركات وعدد الجوائز المحققة في المجالات الرياضية سواء محلياً أو إقليمياً أو دولياً، وتقديراً، وذهبت للقيادة العامة لشرطة دبي.

بينما تمنح أفضل جهة في إدارة اللجان وفرق العمل للجهة التي تعمل على استخدام أفضل الموارد والأسس في إدارة اللجان وحسن أداء فرق عملها لتحقيق مستويات راقية من الأداء المؤسسي، وذهبت للقيادة العامة لشرطة دبي.

أما جائزة أفضل فريق عمل فتمنح للفريق الذي يحقق نتائج متميزة في مشروع ريادي عمل عليه الفريق بروح التميز والعمل الجماعي، وفازت بها قيادة الدفاع المدني عن مشروعها أكاديمية الدفاع المدني.

في حين تمنح جائزة أفضل جهة في تطوير الإنتاجية للجهة التي استطاعت تحقيق ورسم وتطبيق سياسات واضحة في مجال تعزيز الإنتاجية، وفازت بها القيادة العامة لشرطة دبي.

جهود أمنية

أما جائزة مركز الشرطة الشامل المتميز ففاز بها مركز شرطة المرقبات في القيادة العامة لشرطة دبي وجائزة رعاية الضحايا فاز فيها مركز الابتكار في شرطة دبي، وجائزة أفضل تجربة في مجال إصلاح وتأهيل النزلاء/‏‏‏‏‏‏‏ الأحداث، وفازت بها مبادرة «نتعافى» من القيادة العامة لشرطة الشارقة وجائزة أفضل تجربة شرطية، وفازت بها القيادة العامة لشرطة عجمان.

أما جائزة مسرح الجريمة، فذهبت إلى القيادة العامة لشرطة دبي، وجائزة فريق البحث والتحري المتميز فازت بها القيادة العامة لشرطة دبي، أما جائزة حل الظواهر الأمنية المرورية ففازت بها القيادة العامة لشرطة الفجيرة وجائزة إدارة المؤسسات العقابية والإصلاحية من نصيب القيادة العامة لشرطة دبي.

في حين ذهبت جائزة أفضل جهة في المجال المروري إلى القيادة العامة لشرطة دبي وجائزة أفضل جهة في المجال الأمني ذهبت إلى القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، أما جائزة الفكرة الابتكارية ففاز بها مناصفة المقدم بدر المزروعي من القيادة العامة لشرطة دبي، والمقدم الدكتور منصور الرزوقي من شرطة دبي، والملازم أنور عبدالله آل علي والرقيب عامر الجابري من قطاع الوكيل المساعد بالوزارة.

ثم فازت القيادة العامة لشرطة دبي بجائزة إدارة المؤسسات العقابية والإصلاحية، وذهبت جائزة إدارة الطوارئ والكوارث والأزمات إلى القيادة العامة لشرطة الفجيرة، وجائزة أمن المنافذ بري/‏‏‏‏‏‏‏ بحري/‏‏‏‏‏‏‏ جوي وفازت بها القيادة العامة لشرطة دبي.

جوائز وظيفية

أما على صعيد الجوائز الوظيفية فقد فاز في جائزة أفضل ضابط قيادي، العميد محمد علي الشحي من الأمانة العامة لمكتب سمو الوزير، ثم أفضل ضابط إشرافي المقدم سليمان البلوشي من القيادة العامة للدفاع المدني، وأفضل مدير مركز خدمة للمتعاملين العميد علي أحمد غانم من القيادة العامة لشرطة دبي.

أما أفضل ضابط فني/‏‏‏‏‏‏‏ تقني النقيب ميعاد السعدي من قطاع وكيل الوزارة المساعد للموارد والخدمات المساندة، وأفضل ضابط تخصصي الرائد وفاء بني إبراهيم من القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وأفضل ضابط في المجال الهندسي النقيب راشد عبيد المطروشي من قطاع الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة وأفضل ضابط ميداني الملازم أول محمد راشد علي من القيادة العامة لشرطة دبي.

كما فاز بجائزة أفضل ضابط إداري الملازم أول فاطمة الكعبي من القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وأفضل ضابط في مجال فئة الشباب (15-30)،النقيب حميد الكندي من القيادة العامة لشرطة الشارقة.

أما على صعيد ضباط الصف والمدنيين ففاز بجائزة أفضل ضابط صف وأفراد ومدنيين فني/‏‏‏‏‏‏‏ تقني المساعد أول جاسم آل علي من القيادة العامة لشرطة الشارقة، وأفضل ضابط صف وأفراد ومدنيين تخصصي الدكتور محمد إبراهيم من القيادة العامة لشرطة الشارقة، وأفضل ضابط صف وأفراد ومدنيين ميداني المساعد الأول محمد سعيد الخشابي من القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة وأفضل ضابط صف وأفراد ومدنيين إداري المساعد هيفاء عبدالله من القيادة العامة لشرطة الشارقة. كما فاز بجائزة أفضل ضابط صف وأفراد ومدنيين في المجال الهندسي المدني سها المهيري من القيادة العامة لشرطة أبوظبي وأفضل ضابط صف وأفراد ومدنيين في إسعاد المتعاملين

العريف أول ماجدة عبدالله سعيد من القيادة العامة لشرطة دبي وأفضل ضابط صف وأفراد ومدنيين في مجال فئة الشباب (15-30) الرقيب أول جابر الزيودي من القيادة العامة لشرطة الفجيرة وأفضل موظف جديد المدني سمر جمال الدين جويلي من القيادة العامة لشرطة دبي، فيما ذهبت جائزة الموظف المبدع المبتكر إلى النقيب سلطان الشريف من القيادة العامة لشرطة أبوظبي. أما جائزة الأم المثالية فذهبت إلى الملازم أول حليمة المطروشي من شرطة الفجيرة، وجائزة أفضل موظف دورية وجائزة الموظف المجهول المدني علي محمد الكوباني من شرطة رأس الخيمة.

وعلى صعيد الفائزين من المشاركين والمشاركات من خارج الوزارة ففاز بجائزة الخدمة المجتمعية شريف الضنحاني المرشح من قبل القيادة العامة لشرطة الفجيرة، وفي جائزة السائق المثالي فازت آسيا إبراهيم سويدان المرشح من قبل القيادة العامة لشرطة دبي.

فائزون: الجائزة ترتقي بالإبداع

أعرب الفائزون بجائزة وزير الداخلية للتميز في دورتها الرابعة عن سعادتهم البالغة بالفوز معتبرين أنها تعد تحفيزاً لهم لتقديم المزيد من الإبداعات خدمة للمجتمع، مؤكدين أن الجائزة تسهم في دفع مسيرة الإبداع بأداء متكامل عبر فئاتها التي تسهم في التطوير المؤسسي المستدام للأداء نحو الجودة والتميز، لتعم الآثار الإيجابية للتغيير والتطوير الناتج عنها الوزارة كافة.

وأكدوا حرص واهتمام القيادة الشرطية العليا بأهمية التميز والتفوق، وتحفيز المنتسبين حفاظاً على الإنجازات التي تحققت في مسيرة الأمن والأمان، لافتين إلى أن وزارة الداخلية تعمل بكل جهودها لتحقيق التطلعات من خلال رؤيتها الاستراتيجية التي تركز على العمل بفعالية لتصبح دولة الإمارات إحدى أفضل دول العالم أمناً وسلامة.

وتوجه اللواء سيف محمد الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة بالشكر والتقدير إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على دعمه المستمر لتحقيق رؤية الإمارات حيث تعد هذه الجائزة أحد أهم مدخلات الرؤية باعتبارها محركاً رئيسياً لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لوزارة الداخلية من خلال الأهداف المسقطة على القيادات العامة للشرطة.

وأشار إلى أن شرطة الشارقة بذلت جهوداً كبيرة وعملت بروح الفريق الواحد للفوز بهذه الجائزة وتحقيق نقلة نوعية كبيرة ومن بينها الفوز بجائزة الجهة الرائدة، معتبراً ما حققته شرطة الشارقة من نتائج تتويجاً لهذه الجهود وبدعم من القيادة الحكيمة.

تطوير الأداء

وأسهمت الجائزة في تعزيز تطوير أساليب الأداء وفي تحديث وتجديد الوسائل والأساليب والنظم والإجراءات المتبعة في أداء المهام وإنجاز المعاملات وخدمة المتعاملين باستخدام التقنيات الحديثة والذكية، كما أسهمت في رفع روح التنافسية وإطلاق القدرات الإبداعية بين العاملين، ودفعهم نحو تقديم أفضل ما يملكون من قدرات ومهارات في الارتقاء بعملهم واكتشاف أفضل الحلول للمشكلات التي قد تصادفهم وفق مفاهيم استشراف المستقبل، والبحث في المستجدات التي تطور مجالات الشرطي إلى الأفضل وبصورة مثلى بالاستعانة بأحدث العلوم ومجالات الذكاء الاصطناعي.

معايير الجوائز

واستعرض المقدم عبدالرحمن المنصوري مدير إدارة التميز المؤسسي بوزارة الداخلية في كلمة بالحفل، أبرز الإنجازات التي حققتها الجائزة حيث تمّ توزيع 52 جائزة في الدورة الرابعة، وتم تسلم أكثر من 440 ملف مشاركة، عمل على تقييمها أكثر من 100 مقيم ومحكم وتمّ عقد 65 ورشة تعريفية بمعايير وأسس الجائزة شارك فيها أكثر من 1161 منتسباً. وبلغ متوسط التحسن في الجهة الرائدة 20% وفي جائزة المركز الشامل 82% ومتوسط التحسن في مسرح الجريمة 35% مما يعكس حقيقة مساهمة الجائزة في تطوير العمل المؤسسي. أما جائزة الجهة الرائدة فهي التي تمنح للقطاع أو القيادة أو الإدارة العامة التي تلبي معايير جائزة وزير الداخلية للتميز بشكل شامل بحيث يشمل تقييمها وفق كافة المعايير الرئيسية والفرعية ووفق محاور الجائزة في العموم، وقد حصلت عليها القيادة العامة لشرطة الشارقة.

نظام ذكي

بحسب نظام جائزة وزير الداخلية للتميز الدورة الرابعة يتشكل الإطار العام للجائزة وتتوزع فئات الجوائز في 4 مجالات رئيسية للتميز: مجال التميز المؤسسي، مجال التميز الشرطي، مجال التميز الوظيفي، مجال التميز الخارجي.

وتمر آلية التطبيق للجائزة بمراحل تبدأ على مستوى جائزة المدير العام ثم مرحلة جائزة القائد وصولاً إلى جائزة سمو وزير الداخلية، حيث يتم تكريم وتقليد الفائزين في كل مرحلة بعد انتهائها مباشرة، حيث يعمل نظام التميز الذكي والذي يعمل وفق آلية متوازنة وبحسب جدول زمني أعد بشكل دقيق لضمان انتهاء كل مرحلة بصورة سلسة شفافة للانتقال إلى التي تليها، فمن مرحلة تقديم الترشيحات إلى التقييم مروراً بالتحكيم ثم المتابعة لفرص التحسين وصولاً إلى إصدار التقارير.

تعزيز الأداء المؤسسي

طوّرت وزارة الداخلية نظام جائزة وزير الداخلية للتميز انسجاماً مع رؤية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وتطلعاته إلى الارتقاء وتطوير الأجهزة الأمنية وحرصه الدائم على تشجيع وتحفيز المتميزين وفي إطار تعزيز ودعم تحقيق الأهداف الاستراتيجية للوزارة ورؤيتها المتمثلة في أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم أمناً وسلامة، وضمن جهود السعي لتطوير خدمات الوزارة المقدمة للجمهور، وزيادة رضا الموظفين والمتعاملين والشركاء والمجتمع، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية، ونشر المعرفة وتبادل أفضل الممارسات بين القطاعات والقيادات الشرطية.

تعليقات

تعليقات