«محمد بن راشد للإسكان» أول جهة تطبق «بلوك تشين»

استعرض طلال آل علي مدير أول إدارة الخدمات الذكية في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، أهمية تطبيق تقنية «البلوك تشين» الذي تعرضه المؤسسة في معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية، باعتبارها أول جهة إسكانية في الدولة تستخدم هذه التقنية، منوهاً أن ذلك يأتي تماشياً مع استراتيجية دبي للتعاملات الرقمية «البلوك تشين».

وقال إن المؤسسة طبقت تقنية «البلوك تشين» على نظام خدمات المقاولين، نظراً لأهمية النظام لقروض البناء، والعلاقة التي تربط المؤسسة مع المالك والمقاول، فضلاً عن ارتباط عملية الدفع المقدمة من المقاول للمؤسسة بموافقة المالك، حيث قامت المؤسسة بتطبيق هذه التقنية على نظام خدمات المقاولين لحفظ حقوق جميع الأطراف المعنية.

وأضاف أن الهدف الرئيسي لاستخدام تقنية «البلوك تشين» على نظام المقاولين، هو أن قاعدة بيانات المتعاملين تحتوي على حالات الدفعات المختلفة للمقاولين، كما أنه يمكن للأطراف المعنية من التحقق من صحة المعلومات وتطابقها، مشيراً إلى أن باستخدام «البلوك تشين» يمكن تتبع التسجيل الآمن والتحقق من صحة أي تغييرات مطبقة على قاعدة البيانات، وضمان معرفة أي تغيير غير مصرح به لحالة العقد مثل إذا كانت هناك دفعة جارية أو تغيير في مبلغ العقد دون اتباع الإجراء الرسمي، ويمكن رصد ذلك مبكراً والتحقق منه.

ربط

وأفاد آل علي أنه ضمن خطة المؤسسة في تطبيق تقنية «البلوك تشين»، فإنه يتم الربط مع موافقات اللجان للخدمات الإسكانية، وذلك لرصد أي تغييرات قد تحدث خارج سير العمل، بالإضافة إلى تطبيقها على الخدمات الإسكانية المختلفة، بهدف تبسيط الإجراءات وسهولة تقديم الخدمات للمتعاملين من خلال تبادل آمن للمعلومات مع الجهات الحكومية ذات صلة.

وقال: إن النظام يتكون من أجزاء رئيسية، تشمل نظام خدمات المقاولين والذي يحتوي على البنية التحتية الرئيسية للنظام من قواعد البيانات، فضلاً عن تطبيق معالجة الدفعات، الذي يتم استخدامه من قبل موظفي المؤسسة لاعتماد دفعات المقاولين، بالإضافة إلى البوابة الإلكترونية التي تستخدم من قبل المقاولين للتعريف بجداول الكميات المتفق عليها في العقد وإدخال الدفعات حسب النسب المنجزة وإرسالها أولاً للمتعامل لاعتمادها وتحويلها للمؤسسة.

وتطرق إلى تطبيق «إسكان» الذي يستخدم من قبل المقاولين والمتعاملين للتعامل مع خدمات المؤسسة المختلفة، حيث إن المتعامل يقدم طلب الخدمة الإسكانية، وتتم متابعته إلى أن يتم الحصول على الموافقة، ومن ثم متابعة دفعات المقاولين المرسلة من قبل المقاول من خلال نفس التطبيقات لاعتمادها أو رفضها حسب نسبة إنجاز المقاول.

تعليقات

تعليقات