«أخبار الساعة»: الاهتمام بالشباب أولوية الإمارات

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن الاهتمام بالشباب سيظل ضمن جوهر أولويات السياسات الحكومية داخل دولة الإمارات وذلك انطلاقاً من الوعي العميق للقيادة الرشيدة بأهمية الاستثمار في الإنسان بشكل عام وفي مرحلة الشباب بشكل خاص وذلك نظراً لما تتسم به هذه المرحلة من متطلبات للرعاية والتوجيه والمساعدة.. فبتهيئة الظروف المواتية لهذه الفئة - التي يقف أفرادها عند مفترق طرق - تكتسب المجتمعات والدول أفراداً صالحين مهيئين للعطاء والمساهمة والبناء في نهضة المجتمعات ذلك أن الطاقات الهائلة التي يمتلكها الشباب كفيلة بخلق الفرق على المستويات كافة، إذا ما تم استغلالها وتأطيرها وفق مصلحة المجتمع.

وأضافت النشرة في افتتاحيتها تحت عنوان «مركز الشباب.. مبادرة طموحة للنهوض بالشباب» أن دولة الإمارات قطعت خطوات كبيرة لتمكين الشباب والاهتمام بهم بشكل مؤسسي فباتت هذه الفئة تحصل على أنواع الرعاية كافة خاصة بعد إنشاء الدولة وزارة خاصة بشؤون الشباب تقودها أصغر وزيرة للشباب في العالم.

وأوضحت النشرة ــ التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ــ أن الدولة وضعت استراتيجية وطنية طويلة الأمد للشباب خلال الفترة المقبلة تقوم على إطلاق برنامج مشترك مع البعثة الدائمة للإمارات لدى الأمم المتحدة لتطوير مهارات الشباب في تمثيل الدولة عالمياً، كما تم اعتماد منصة للشباب تضم آلاف الفرص المتاحة أمامهم بالتعاون مع مختلف الجهات الوطنية.. كما جاءت خطوة افتتاح «مركز الشباب العربي» في أبوظبي خلال العالم الجاري تتويجاً لجهود القيادة الرشيدة في النهوض بالشباب.. وهو ما جعل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» يقول بمناسبة افتتاح هذا المركز إن «الشباب هم القوة والطاقة القادرة على تمكين المنطقة من استعادة مكانتها وإن تمكين الشباب وإفساح المجال أمامهم لتطوير قدراتهم ومهاراتهم مسؤولية مشتركة كونهم بناة الغد الذين تقع على عاتقهم مسؤولية صناعة مستقبل أفضل ومشرق لمجتمعاتهم».

وقد بات هذا المركز اليوم يمثل مساحة مشتركة يلتقي فيها الشباب مع رواد الأعمال وأصحاب قصص النجاح للاستفادة من تجاربهم العالمية، بالإضافة إلى احتضانه للبرامج والفعاليات والأنشطة التي تهم الشباب الإماراتي والعربي ما يجعله أشبه ببيت الحكمة الذي يعزز الحوار والتبادل الثقافي المكان المناسب لممارسة الهوايات المختلفة.

وذكرت النشرة أن سعي مركز الشباب إلى تنظيم مجموعة من الفعاليات والمحاضرات خلال شهر أبريل الجاري في دبي من شأنه أن يعطي دفعاً قوياً للأجندة الوطنية للشباب 2021 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.. حيث سيحتضن على مدار الأيام القادمة سلسلة من المحاضرات في إطار برنامج قيادات حكومة الإمارات بالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب وذلك بهدف خلق جيل من القادة الشباب القادرين على مواكبة التحديات.

ومن بين الجهات التي سيستضيفها المركز نادي كتاب الإمارات الذي سيناقش مع مجموعة من الشباب كتاب «السعادة والإيجابية» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للخروج بتأملات وقراءات في محتوى الكتاب كما سيستضيف جلسات عصف ذهني ومسابقات معرفية وعرض حالات التوظيف على يد شركة «لينكد إن» وجلسة أخرى لشركة «إينوك» لنقاش استراتيجيتها لسنة 2030 الخاصة بالشباب كما ستنظم فيه بلدية دبي ورش عمل للشباب في مجال الهندسة.

حرص

شددت نشرة أخبار الساعة على ان دولة الإمارات من خلال حرصها على العناية بالشباب تسعى لأن تكون نموذجاً إيجابياً للعديد من الدول التي لا يزال الشباب فيها يعاني الكثير من المشاكل نتيجة الإهمال والتهميش والإحساس بالإحباط الأمر الذي ساهم في خلق فجوة كبيرة بين الشباب ومجتمعاتهم مما دفع بعضهم إلى تبني أجندات تخريبية بدعم من الجماعات المتطرفة.

تعليقات

تعليقات