حمدان بن راشد يحضر «أفراح دبي» - البيان

العرس الجماعي التاسع للدوائر المحلية

حمدان بن راشد يحضر «أفراح دبي»

شهد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس بلدية دبي، العرس الجماعي المشترك التاسع لدوائر دبي المحلية «أفراح دبي»، والذي أقيم تحت رعاية سموه بمركز دبي التجاري العالمي، الذي عمت فرحته هذه المرة 48 عريساً من ثلاث دوائر محلية هي من العاملين في كل من بلدية دبي وهيئة الصحة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري.

وحضر العرس الجماعي بالإضافة إلى العرسان وأهاليهم كل من معالي حميد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي، والدكتور حمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، وداوود الهاجري مدير عام بلدية دبي، كما حضره عدد كبير من الأعيان وكبار الشخصيات.

فعاليات

وتضمن الحفل عدة فعاليات بدأت بوصول راعي الحفل، وألقى أحد العرسان كلمة شكر فيها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على رعايته الكريمة للحفل وعلى المكرمة السخية التي تفضل سموه بمنحها لكل عريس، وتم عرض فيلم عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، إضافة إلى فقرة مسرحية وعروض فلكلورية، ثم قام سموه بتكريم رعاة الحفل، وبعد ذلك حرص العرسان على التقاط الصورة التذكارية مع سمو راعي الحفل، وعقب ذلك أقيمت مأدبة عشاء للجميع.

وبهذه المناسبة قال داوود عبد الرحمن الهاجري مدير عام بلدية دبي، إن هذا الحفل يأتي انطلاقاً من سياسة الدولة الرامية لإيجاد مجتمع سعيد ومتقدم يتمتع بمستويات عالية من المعيشة والرفاه والتكافل والتعاون في نسيج المجتمع، حيث دأبت بلدية دبي على إقامة حفل العرس الجماعي المشترك مع موظفي الدوائر الحكومية المشاركة معها منذ تسع سنوات، وذلك مساعدة لهم لتحمّل أعباء ومتطلبات تأسيس أسر مستقرة وسعيدة.

وذكر أن هذا الحدث يأتي تنفيذاً للمبادرة السامية لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس البلدية، تجاه تشجيع الشباب المواطن لإقامة حفلات العرس الجماعي، بعيداً عن مظاهر التبذير والإسراف، حيث قام سموه بتحمل تكاليف حفلات الأعراس الجماعية التي نظمتها بلدية دبي بالتعاون مع بعض الدوائر الأخرى، حرصاً منه على توفير الحياة الكريمة لشباب هذا الوطن والتخفيف من أعبائهم المادية.

وأضاف بأنه بمناسبة عام زايد لا ننسى الدور الكبير الذي حرص المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على دعم فكرة الزواج بين شباب وبنات الوطن، حيث شجع شباب الوطن على الزواج من خلال تنظيم حفلات زواج جماعية للتخفيف عنهم خصوصا في بدايات حياتهم العملية.

بناء الأسرة

وقال معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن العرس الجماعي ليس مجرد تقليد سنوي للاحتفاء ببناء أسرة جديدة، بقدر ما هو قيمة اجتماعية أصيلة تتسم بها دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، ودبي على وجه التحديد.

وأشار معاليه إلى أن العرس الجماعي يتفق والنهج الذي أرساه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وهو امتداد للرعاية الكريمة التي يحظى بها أبناء الإمارات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، كما أنه تأكيد على التوجيهات السامية بشأن ترشيد الصرف في إقامة حفلات الزواج، والبعد عن المغالاة التي تثقل كاهل العرسان في مقتبل حياتهم الزوجية.

وذكر معالي القطامي أن رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، لحفل العرس الجماعي، تعكس الحرص الشديد على زيادة أواصر أفراد المجتمع وتلاحمهم، ويعزز كذلك مقومات رفاهية العيش والحياة الراغدة، فيما تقدم معاليه بكل الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد على دعمه المتواصل لمثل هذه المناسبات المجتمعية المهمة، التي يظل أثرها الإيجابي ممتداً في حياة الأسرة الإماراتية.

مكرمات

وقال الدكتور حمد الشيباني المدير العام لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري: على مدى سنوات تتوالى مكرمات القيادة الرشيدة على أرض دولة الإمارات، ومنها هذه المبادرة المجتمعية المتميزة «حفل العرس الجماعي» الذي يتوّج هذه الإنجازات في سبيل تمكين واستقرار أبناء الوطن، وتثمّن الدائرة دور سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، في إحياء هذه السُّنَّة الحسنة، وإقامة هذا العرس الجماعي، والتي تعبّر عن رعايته الأبوية لأبناء وبنات الوطن، وإسهاماته الرشيدة في تعزيز إمكانات القدرات الشابة على المطاولة في هذا الطريق للوصول إلى بناء الأسر السعيدة المتمكنة اجتماعياً.

وأضاف إنّ تآلف دوائر حكومة دبي معنا، ولا سيما البلدية وهيئة الصحة على إقامة هذه الاحتفالية فرحاً بأبنائنا وبناتنا؛ هي ترجمان حقيقي لوقوفنا صفاً واحداً في تحصين أبناء الإمارات، ومشاركتهم سعادتهم، وإعلانها للجمهور لتشجيع الآخرين من الشباب على الإقدام لتفعيل هذه المشاريع حفاظاً على النسل وصحة للبدن، وحصانة للوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات