علي النعيمي: مستقبل الأمة بحاجة لرأي عام تنموي - البيان

علي النعيمي: مستقبل الأمة بحاجة لرأي عام تنموي

أعرب الدكتور علي النعيمي رئيس تحرير بوابة العين الإخبارية عن شكره والإعلاميين كافة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لما قدمه سموه من دعم ورعاية للقطاع الإعلامي على مدى السنوات الماضية بسبل عديدة، من بينها تنظيم دبي واستضافتها لمنتدى الإعلام العربي، الذي يشكل منصة مهمة يلتقي فيها الإعلاميون العرب وغير العرب في مكان واحد لمناقشة وطرح واستشراف كل ما يتعلق بالواقع الإعلامي ومنطقتنا العربية، لافتا إلى أن منطقتنا العربية بحاجة لصناعة رأي عام يحمل همّاً تنموياً لمستقبل الأمة عبر إعلام إيجابي ومؤثر.

جاء ذلك خلال فعاليات اليوم الأول لمنتدى الإعلام العربي الذي انطلقت أعماله أمس وضمن جلسة حملت عنوان «الإعلام العربي المؤثر».

وقال الدكتور النعيمي: إن هذه المنصة تمثل للإعلاميين نقطة انطلاق للتعامل مع الأحداث التي تشغل الساحة العربية، مؤكداً أن نادي دبي للصحافة بتنظيمه لهذا المنتدى يوجد للإعلاميين بيئة للابتكار الإعلامي والخروج عن الأنماط التقليدية في المنتديات الإعلامية وغير الإعلامية.

تغيير

وأضاف: إن العالم قد تغير وتغير معه كل شيء وسيستمر هذا التغيير مستقبلا بفعل ثورة المعلومات، وعلى الإعلاميين أن يواكبوا هذا التغيير الذي لا مفر منه، ويستخدموا وسائل التقنية الحديثة، كي يكونوا فاعلين ومؤثرين في القارئ والمشاهد، وشدد على ضرورة ذلك بقوله:«يجب أن يدرك الإعلاميون في منطقتنا العربية أن جزءاً من طبيعة الحياة أن نتفاعل مع التغيير ونشارك في إحداث التغيير الإيجابي وصناعته».

وقال قديما كان المقال المنشور بالصحف مؤثراً جداً وينتظره القارئ لأنه كان يجد فيه تحليلاً ومعلومات جديدة، أما الآن فقد قل تأثير هذا المقال المطبوع لأن الجمهور يكون قد تلقى الكثير من المعلومات حول القضايا من خلال منصات التواصل الاجتماعي التي تتضمن أحيانا الكثير من المعلومات المضللة والمغلوطة والمغرضة، ولهذا ربما لا يخرج القارئ بجديد من خلال قراءته لعشرات المقالات، بفعل هذا التغير التقني الذي فرض نفسه على واقع الحياة.

وشدد الدكتور علي النعيمي على ضرورة أن ينظر كبار الصحافيين والكتّاب للأمور ولمحتوياتهم الإعلامية بمعايير جديدة ومختلفة، ومن المهم أن يقدم الإعلامي خطاباً مقنعا للآخرين وليس لنفسه، وأن يتفهم الكتّاب والإعلاميون احتياجات الشباب ويقدموا لهم محتوى جديدا. وأضاف:«من المهم أن يفكر الإعلاميون خارج الإطار التقليدي الذي تعودناه، وأن يطوروا أنفسهم ويعايشوا المستجدات وتقنيات العصر حتى يكونوا مؤثرين في المتلقين وخاصة الشباب». وأضاف:«أي إعلامي غير قادر على مواكبة تقنيات العصر واستخدامها بشكل صحيح سيكون على الهامش ومجرد رقم غير مؤثر في مؤسسته الإعلامية».

خطاب مقنع

وشدد د. علي النعيمي على قضية جوهرية قائلاً:«إذا لم يبادر الإعلاميون العرب بخطاب مقنع للشباب – وليس لأنفسهم حينما يتقمصون دور النخب – فسوف يتركون فراغاً كبيراً يخسرون معه هذا الشباب ويتركونه لمصادر أخرى تسد هذا الفراغ، مصادر تعتنق الفكر الإرهابي المتطرف المخرب».

وقال «إنه في السنوات السبع الماضية، ترك الإعلام العربي التقليدي فراغا سده آخرون استطاعوا توظيف التقنيات الحديثة بخطاب يصنع التطرف والإرهاب، ولهذا علينا نحن الإعلاميين أن نتدارك هذا الأمر كي نكون مؤثرين ومساهمين بفاعلية في تنمية البلدان العربية واستشراف مستقبل أفضل لها ولشبابها».

وحذر من تبعات غياب الدور الإعلامي الواعي والمتوازن القادر على توضيح الحقائق وقال: «إذا لم يقم الإعلامي العربي بسد هذا الفراغ، سيسده من لا يريد الخير للعرب ولا للشباب العربي، سيسده من يستطيعون استخدام التقنيات الحديثة بأخبار ومحتويات مضللة وكاذبة ومخربة، وللأسف فإن عدداً كبيراً من الرموز الإعلامية لم تواكب التقنية وتركت فراغا سده مخربون أصحاب فكر متطرف، ومنطقتنا العربية بحاجة إلى صناعة رأي عام يحمل هماً تنموياً لمستقبل الأمة، من خلال إعلام إيجابي مؤثر».

تطوير

أكد الدكتور علي النعيمي أهمية تطوير خطاب إعلامي يواكب الواقع المعاصر قائلا: نحن بحاجة إلى خطاب إعلامي نتحمل فيه مسؤولياتنا ونواكب العصر بتقنياته، وأي إعلامي عليه مسؤولية يجب أن يتحملها بحيث يكون جندياً في وطنه وصوتاً لشبابه. وقال: نريد أن نصنع قامات إعلامية حديثة تقنع الشباب العربي، كما كان لدينا في السابق قامات إعلامية ينتظر القارئ مقالاتها، نريد قامات تحمل هموم الأمة وتصنع مستقبلاً مشرقاً لهذه الأمة وشبابها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات