«تربية الوطني» تطالب بإنشاء أكاديمية لتدريب المواطنين في الإعلام

كشف حمــد أحمد الرحومي مقرر لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام بالمجلس الوطني الاتحادي، أن اللجنة قدمت مقترحاً لإنشاء أكاديمية للتدريب في المجال الإعلامي لتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية حتى يتسنى تأهيل وصقل خبرات الخريجين لمواكبة متطلبات سوق العمل في هذا المجال الحيوي، إلى جانب التركيز على رفع نسبة الكوادر الوطنية الفنية التي تعمل في المجال الإعلامي.

وأوضح لـ«البيان» أن ذلك سياتي في تقرير اللجنة وتوصياتها بخصوص مناقشة موضوع سياسة المجلس الوطني للإعلام، حيث سيتم مناقشة عدد من النقاط الأساسية.

وقال: إن نسبة التوطين في القطاع الإعلامي لا تزال دون الطموح على الرغم من المحاولات والجهود التي تبذل لتعديل هذه النسبة بما يتوافق مع تحقيق تطلعات وأهداف الدولة المستقبلية، مشيراً إلى أن اللجنة اجتمعت مع ممثلي جهات إعلامية مختلفة في الدولة، واستمعت إلى مقترحاتهم ووجهات نظرهم وتبادلت الرأي معهم حول مختلف التحديات التي تواجههم ومواكبة التشريعات مع هذا التطور والتسارع لوسائل الإعلام والاتصال، ومن ثم تم عقد اجتماع مع الجهات الحكومية لوضع تلك الملاحظات والمقترحات أمامهم.

وكانت اللجنة ناقشت خلال اجتماعها أمس في مقر الأمانة العامة بدبي، برئاسة ناعمة الشرهان، تقريرها في شأن سياسة المجلس الوطني للإعلام، بحضور الرحومي، وسعيد الرميثي، ومحمد الكتبي، وعائشة بن سمنوه، ومروان بن غليطة.وقالت الشرهان: إن اللجنة أجرت العديد من التعديلات على تقريرها في شأن الموضوع بعد قراءته واستعراضه بشكل كامل، ومن المقرر أن يتم استكمال مناقشته خلال اجتماع اللجنة المقبل.

 

تعليقات

تعليقات