خلال حلقة نقاشية استضافتها جامعة الإمارات

استعراض دور «الوطني» في دعم التعليم والتوطين

استعرض المجلس الوطني الاتحادي، خلال الحلقة النقاشية التي عقدها في جامعة الإمارات صباح أمس دور «الوطني» في دعم التعليم وتطوير البحث العلمي وتعزيز جهود التوطين والنهوض بقطاعات الدولة المختلفة الصحية والاجتماعية والخدمية والإسكانية والاقتصادية، وذلك في إطار مبادراته المجتمعية للتواصل مع المجتمع في عام زايد. واستراتيجيته للأعوام 2016-2021، بحضور عزة سليمان بن سليمان، عضوة المجلس الوطني الاتحادي، وأحمد شبيب الظاهري، الأمين العام للمجلس.

وأشاد أحمد شبيب الظاهري، أمين عام المجلس، بالدور الذي تلعبه جامعة الإمارات في تطوير التعليم وتخريج كوادر مواطنة مؤهلة وفق أرقى المعايير العالمية، بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن، مؤكدا أهمية التعاون بين مختلف مؤسسات الدولة، لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة وصولا لتحقيق أهداف التنافسية العالمية لمئوية الإمارات 2071.

الحياة البرلمانية

وقدم الظاهري عرضاً لمراحل تطور الحياة البرلمانية منذ تأسيس المجلس، مثمنا الدعم الذي حظي به المجلس من قبل المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان في مرحلة التأسيس، واستمر من قبل القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، تنفيذا للبرنامج السياسي الذي أعلنه سموه عام 2005 لتمكين المجلس من ممارسة اختصاصاته الدستورية.

وأشار إلى أن هذه الفعالية المجتمعية تأتي في إطار نشاط المجلس في مختلف مجالات عمله، وتنفيذا لخطته الاستراتيجية، التي تم إطلاقها بمباركة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، للوصول إلى التميز، وتفعيلاً للمبادرات التي تضمنتها الخطة، ومن أهم ركائزها تعزيز المبادرات المجتمعية التي تستهدف تفعيل الشراكة المجتمعية، والتواصل مع المواطنين وكافة مؤسسات الدولة بما فيه الخير للوطن والمواطن.

وأضاف أن الأمانة العامة للمجلس، تسخّر طاقاتها وإمكانياتها لتحقيق الأهداف الاستراتيجية الستة للمجلس، والتي شملت ترسيخ الوحدة الوطنية، وتعزيز قيم المواطنة، وتعزيز المنظومة التشريعية بما يتوافق مع أفضل المعايير العالمية، والارتقاء بالدور الرقابي للمجلس، ودعم السياسة الخارجية من خلال دور ريادي متميز للدبلوماسية البرلمانية.

إنجازات تشريعية

وأشارت عزة سليمان، عضوة المجلس الوطني الاتحادي، إلى اختصاصات المجلس التشريعية والرقابية والسياسية، وأوضحت أن المجلس يمارس اختصاصه الرقابي من خلال طرح موضوعات عامة للمناقشة، وللمجلس حق المبادرة في تبني وطرح مناقشة الموضوعات العامة التي تتعلق بشؤون الدولة وتقديم مقترحات وتوصيات لزيادة فعاليتها، وتوجيه أسئلة لرئيس مجلس الوزراء والوزراء.

توصيات تعليمية

وأوضحت عزة سليمان أنه في القطاع التعليمي تقدم المجلس بتوصية للحكومة حول ضرورة إنشاء جامعة وطنية، وقد أخذت الحكومة بهذه التوصية التي نتج عنها إنشاء جامعة الإمارات العربية المتحدة والتي تعد أول جامعة على مستوى الدولة.

كما أوصى بإنشاء صندوق لدعم البحث العلمي تسهم فيه المؤسسات والشركات الخاصة العاملة، وتخصص له اعتمادات مالية حكومية في موازنة الدولة، وتقدم بتوصية إنشاء هيئة اتحادية للاعتماد الأكاديمي تتبع وزارة التربية والتعليم، تعنى بترخيص وتصنيف واعتماد المدارس الخاصة بناءً على مراجعة نظمها التعليمية ومناهجها.

تعليقات

تعليقات