أصحاب الهمم

حسين عبد الله.. تميّز مهني ورياضي

شكل الاهتمام الحكومي والمجتمعي المتنامي بشريحة أصحاب الهمم، بوصلة نجاح للكثير منهم، الذين وجدوا ضالتهم في ذلك التمكين، وكشف عن مواهب كامنة بمقدورها الإسهام في مسيرة التنمية في الإمارات.

ويعتبر الشاب حسين عبد الله، المصاب بمتلازمة داون، والذي يبلغ من العمر 23 عاماً، واحداً من كثيرين تركوا بصمتهم في ما يعملون، عندما أتيحت لهم فرصة العمل والإبداع، فأصبح أحد المتميزين في إدارة الشؤون المالية بأحد أهم الفنادق في عجمان.

وجد حسين في نفسه حماسة وقدرة على التعلم، جعلته يسعى بالتعاون مع أسرته للحصول على الدورات التدريبية في مجالات متعددة، بعد أن أنهى سنوات دراسته بأحد المراكز المتخصصة، ما أهله للانضمام لدائرة التنمية السياحية في عجمان، ليبدأ رحلته للتميز والعمل وتطوير قدراته، حيث بدأ التدريب على بعض المهمات، ومنها الأعمال الإدارية في أحد الفنادق بالإمارة.

ومع مرور الوقت، أثبت الشاب مهارة منقطعة النظير في تأدية مهامه، ما جعل المسؤولين يصدرون له قرار تعيين بقسم الحسابات، ومثلت هذه الخطوة المهمة بحياته الكثير، حيث أصبح يشعر بأهمية ما يقوم به، خاصة مع الإشادات المتتالية، والنجاحات التي أصبحت تلازمه، ما جعل ذلك ينعكس على قدراته الذاتية وتطورها.

ولم ينحصر تميز حسين في المجال المهني فقط، بل إنه يعتبر أحد أبطال رياضات البوتشي والبولينغ وتنس الريشة، التي حصل فيها على الكثير من الميداليات، فضلاً عن مشاركته بالأولمبياد، كما أنه عضو بنادي دبي للرياضات الخاصة، فيما تعتبر هذه النجاحات، مصدراً لطاقة من الإيجابية، تمنحه الأمل والحماس للبحث عن نجاحات مستقبلية جديدة له.

تعليقات

تعليقات