إطلاق منظومة الإنذار المبكر عبر الهواتف في الحالات الطارئة - البيان

إطلاق منظومة الإنذار المبكر عبر الهواتف في الحالات الطارئة

أطلقت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وبشكل رسمي، المرحلة الأولى من مشروع المنظومة الوطنية للإنذار المبكر، بتطبيق النظام الإلكتروني الموحد.

وتفعيل خاصية إرسال الرسائل التحذيرية عبر شبكات الاتصالات، لتصل إلى الجمهور من مواطنين ومقيمين على هواتفهم المحمولة، علماً بأن النظام يتميز بفاعلية وسرعة إرسال التحذيرات للجمهور، حسب الموقع الجغرافي، والقدرة على إرسال الرسالة التحذيرية الجمهور في الوقت ذاته، وبدون أي تأثير في شبكات الاتصالات، وتصل الرسالة إلى الجمهور المستهدف خلال ثوانٍ من إرسالها.

فاعلية

وتعد شرطة أبوظبي، من أوائل الجهات المستفيدة، والتي سوف تقوم باستخدام النظام لبث رسائل تحذيرية للجمهور في حالات الضباب خلال هذه الأيام، كما يمكن استخدامه في العديد من حالات الطوارئ، ولكافة الشركاء.

حيث يتم استقبال الرسالة من قبل الجمهور، عن طريق الهاتف المحمول، وتعرض الرسالة تلقائياً على الشاشة، مصاحبة بصوت الإنذار والاهتزاز، ويتم فيها توجيه الجمهور بالتصرف السليم، لتجنب التعرض للخطر.

إنجاز

وأكد الدكتور جمال محمد الحوسني مدير عام الهيئة، أن هذا الإنجاز الذي يعتبر الأول من نوعه في المنطقة، يأتي بفضل التوجيهات والدعم المستمر للقيادة الرشيدة، والتعاون المشترك بين الجهات الحكومية، للعمل كفريق واحد، لتعزيز مكانة الدولة في المجتمع الدولي، موضحاً أن هذه المنظومة لها علاقة وثيقة بالتنمية الشاملة، وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني.

والتي تركز على أن الاستعداد المسبق، وإيجاد الوسائل الفعالة للإنذار المبكر، ورفع مستوى التوعية للحد من آثار الكوارث، وسرعة وسلاسة التعامل معها بفعالية وكفاءة، وبهذا تصبح دولة الإمارات العربية المتحدة، الأولى عربياً في إنشاء منظومة متكاملة وموحدة لاستخدام التقنيات الحديثة في مجال الاتصالات، لتحذير وحماية الأفراد والمجتمع.

لافتاً إلى أن هذا الإنجاز، ما هو إلى الخطوة الأولى في الخطة العامة للإنذار المبكر، حيث إن الهيئة بدأت بالعمل مع الشركاء الحكوميين المعنيين بالوسائل الأخرى للنشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات