نحن رواد في علاج الأورام بين الأطفال والشباب - البيان

الدكتور أنطوني أرياس مدير الخدمات الدولية في مستشفى سانت جوان دي ديو (SJD) برشلونة:

نحن رواد في علاج الأورام بين الأطفال والشباب

منذ ثلاث سنوات ترسل السلطات الصحية في دولة الإمارات المرضى إلى مستشفى «سانت جوان دي ديو»، كونه من أقدم مستشفيات الأطفال بأوروبا

يتلقى مستشفى «سانت جوان دي ديو»، مستشفى الأم والطفل ذو المرجعية في إسبانيا، والأقدم في أوروبا -150 سنة- بعد مستشفى «غوش» في لندن، وغير المعروف حتى عام 2013 في مجلس التعاون الخليجي-، 50 طلباً أسبوعياً من المرضى الدوليين، ومنهم الإماراتيون الموفدون من مختلف الإدارات الصحية في دولة الإمارات، الذين يجتذبهم فيه تخصصه في الحالات الطبية بالغة التعقيد ومعدلات نجاحها؛ على سبيل المثال، يبلغ معدل حالات الوفيات في عمليات جراحة القلب بها 1.8% مقارنة بالمتوسط الأوروبي البالغ 4.5 ٪.

أنتم متخصصون في حالات الطب بالغة التعقيد. هل من الممكن أن تعطينا مثالاً على ذلك؟

حالات الحمل والولادة شديدة الخطورة، بما في ذلك جراحة الأجنة: عمليات جراحية للجنين وهو لا يزال داخل رحم الأم، إما عن طريق المنظار، أو عن طريق استخراجه، وإجراء الجراحة له وإعادة إدخاله مرة أخرى في الرحم. ولدينا واحد من أكثر الفرق الطبية الرائدة والمتطورة على مستوى العالم، وعلى رأسهم الدكتور إدوارد غراتاكوس، جنباً إلى جنب مع مستشفى برشلونة الطبي. ومثال آخر هو عمليات جراحة القلب للأطفال حديثي الولادة عن طريق القسطرة، أو حالات عدم انتظام ضربات القلب، التي يعالجها الدكتور جوزيب بروغادا، الخبير العالمي. كذلك نحن متطورون في عمليات جراحة المخ والأعصاب في زرع أجهزة تنظيم ضربات المخ في حالات خلل التوتر العضلي وفي علاج حالات الصرع.

وتخصصكم البارز هو...

نحن بصدد إنشاء مركز طب سرطان الأطفال في برشلونة، بدعم من المجتمع المدني ومختلف المؤسسات الشهيرة: مؤسسة نادي برشلونة لكرة القدم، ومؤسسة ليو ميسي وغيرها. وسوف يكون أهم مستشفى للأورام في أوروبا من حيث عدد المرضى وتعدد طرق العلاج. ونحن نقوم حالياً بعلاج حالات مشتقة من تجربة علاجية لمكافحة ما يسمى بـ ’ورم النمو‘، الذي يعود إلى نمو الطفل.

إن ورم الخلايا البدائية العصبية هو الأكثر شيوعاً. ونحن نقوم بعلاجه عن طريق العلاج المناعي: لقاح ضد السرطان. إنه عبارة عن ابتكار شاركنا في تجربته العلاجية مع المستشفيات الأكثر تقدماً على مستوى العالم، من خلال أحد أبرز علماء الأورام لدينا، الدكتور جاومي مورا، الذي درس هنا، ولكنه درس أيضاً في الولايات المتحدة الأميركية، في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان. كنا المستشفى الوحيد المشارك في هذه الدراسة من خارج الولايات المتحدة الأميركية. وفي الحالات التي ليس لها علاج، يؤدي العلاج الذي نوفره إلى تحسين معدل البقاء على قيد الحياة بين 40٪ -50٪ أكثر من المعدل الشائع.

من المهم بالنسبة للمرضى مفهوم العمل المتعدد الأنظمة بين جميع تخصصات طب الأطفال: هناك أكثر من 400 طبيب متخصص في مختلف أعمار الأطفال والشباب يعملون معاً. أذكر مثلاً حالة مريض إماراتي تطلبت استشارة 13 طبيباً متخصصاً، وكانوا جميعهم في المستشفى دون الحاجة إلى نقل المريض إلى مكان آخر.

ما حجم المرضى الإماراتيين في مستشفى «سانت جوان دي ديو»؟

منذ عام 2014، عندما بدأنا في استقبال ورعاية المرضى الإماراتيين، زادت الثقة في مستشفانا وارتفع عدد المرضى. كانت هناك حالات معقدة جداً بمتلازمات لأمراض نادرة، والبعض الآخر يحتاج إلى وحدة العناية المركزة، وطب العيون... إسبانيا ليست بعد مقصداً طبياً مرجعياً في الشرق الأوسط، ولكن هذا التصور بدأ يتغير في الآونة الأخيرة.

ماذا تقدمون هنا بخلاف المستشفيات المنافسة؟

نقدم علاجات بنفس مستوى الجودة، أو أفضل، من الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا والمملكة المتحدة. نتمتع بمكانة جيدة جداً في مجال الطب المتطور، ولكننا أقل شهرة من ألمانيا، التي تروج لنفسها منذ 30 عاماً، أو الولايات المتحدة الأميركية التي تقوم بفعل ذلك منذ أمد بعيد...

يقدر الإماراتيون جودة العمل والعلاجات المتطورة بمستشفى سانت جوان دي ديو، فضلاً عن مرونتنا في حل المشاكل في وقت قياسي، وطريقة رعاية المرضى وأسرهم. فبالنسبة لنا تقديم أفضل مستوى من العلاج الطبي عالي الجودة لا يقل أهمية عن التجربة التي تعيشها أسرهم.

والصعبة بطبيعة الحال، لذا فنحن نسعى قدر الإمكان إلى جعل هذه التجربة أخف وطأة عليهم، وأن يتلقوا فيها الدعم اللازم. بالنسبة لنا هذا هو مبدأنا الرئيسي، الضيافة. ولهذا الغرض لدينا برنامج خاص يسمى «المستشفى الصديق».

 

منتدى طب الأطفال، برنامج الاستشارات الخارجية «Outreach Program» الذي يمكنه ربط المستشفيات والأطباء الإماراتيين مع نظرائهم في برشلونة

هل من الممكن الذهاب لإجراء عمليات أو القيام بزيارات إلى دولة الإمارات العربية المتحدة؟ بالتأكيد، ولكن هناك الكثير من العمل في برشلونة، «لا يستطيع أطباؤنا السفر كل أسبوع»، يوضح الدكتور أنطوني أرياس، مدير الخدمات الدولية في مستشفى سانت جوان دي ديو، الذي يسلط الضوء على طلب الدعم في نقل المعرفة المتخصصة من أجل تطوير القدرات الطبية المحلية، على الرغم من أن البنية التحتية للمستشفيات الإماراتية على مستوى عال.

«يمكننا التعاون في التدريب والبحث وتطوير البرامج مع أطبائنا الذين يسافرون إلى الإمارات العربية المتحدة والأطباء الإماراتيين الذين يأتون إلى التدريب هنا في برشلونة. هناك اهتمام متزايد بهذه الفكرة وببرنامجنا الدولي منتدى طب الأطفال ) Outreach Program(، الذي يقدم الخدمات للمستشفيات للمساعدة في تطوير قدراتها المحلية». يقوم مستشفى سانت جوان دي ديو، الذي يساعد أيضا في علاج الحالات الطبية الخارجية، بعقد ثلاثة مؤتمرات فيديو يوميا مع مستشفيات في جميع أنحاء العالم.

 

تخصصات المستشفى

1 ــ  أمراض الأورام:

وخاصة العلاجات المبتكرة للورم العصبي، وورم الشبكية، وأورام المخ والأورام العضلية الهيكلية مثل ساركوما إيوينغ.

2 ــ  أمراض الدم:

علاج اللوكيميا. في الأشهر المقبلة سيكون مستشفى سانت جوان دي ديو قادراً على تقديم علاجات جديدة رائدة بالعلاج المناعي.

3 ــ  الأعصاب:

أمراض وجراحة المخ والأعصاب. على سبيل المثال، زرع أجهزة تنظيم ضربات المخ لمنع الحركات غير المنضبطة والعلاج الجراحي للصرع.

4 ــ أمراض وجراحة القلب:

علاج التشوهات الخلقية وحالات عدم انتظام ضربات القلب صعبة العلاج بين الأطفال

5 ــ  تقويم وجراحة العظام

(أقدم وأبرز التخصصات في المستشفى). التشوهات الخلقية، جراحات الأورام العظمية وسرطان العظام والأطراف، إلخ

6 ــ الأمراض النادرة

7 ــ  الأمراض الأيضية والوراثية

8 ــ  طب وجراحة الأجنة

9 ــ  طب العيون

طباعة Email
تعليقات

تعليقات