شروط وإجراءات جديدة لاعتماد المسالخ داخل الدولة وخارجها

مجد الحرباوي

كشفت وزارة التغير المناخي والبيئة عن تشكيل فريق وطني لسلامة اللحوم ومشتقاتها يضم أعضاء متخصصين من الوزارة والسلطات المحلية المعنية بالرقابة على الأغذية، بهدف تطوير شروط وإجراءات جديدة لاعتماد المسالخ داخل الدولة وخارجها، وضمان تطبيق الشروط الصحية الخاصة بالسلامة الغذائية فيها.

وفي شأن متصل اعتمدت الوزارة خلال العام الماضي 31 مسلخاً جديداً من خارج الدولة لاستيراد اللحوم الحمراء ولحوم الدواجن منها، كما ألغت خلال الفترة ذاتها اعتماد 8 مسالخ، بسبب مخالفاتها اشتراطات السلامة.

شروط صحية

وقالت مجد الحرباوي مديرة إدارة السلامة الغذائية في وزارة التغير المناخي والبيئة لـ«البيان»: إنه تم تشكيل فريق وطني لسلامة اللحوم ومنتجاتها ومنشآتها يضم أعضاء متخصصين من الوزارة والسلطات المحلية المعنية بالرقابة على الأغذية، متمثلة في جهاز أبوظبي للرقابة على الأغذية وبلديات دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، بهدف تحديث وتطوير شروط وإجراءات اعتماد المسالخ داخل الدولة وخارجها، وضمان تطبيق الشروط الصحية الخاصة بالسلامة الغذائية فيها، ودراسة تقارير زيارات التقييم الفني للمنشآت ذات المنشأ الحيواني (المسالخ ومصانع الأغذية وغيرها) خارج الدولة، ورفع التوصيات بشأن تقييمها واعتمادها.

وأوضحت أن سلامة اللحوم ومنتجاتها تأتي في صدارة اهتمام الوزارة والسلطات المحلية خصوصاً في ظل الطلب المتنامي عليها من قبل المستهلكين، مشيرة إلى أن المسالخ المعتمدة، التي تصدر اللحوم من الخارج للدولة بلغت 124 مسلخاً، وتم اعتمادها بعد سلسة من الزيارات التفتيشية قامت بها فرق فنية متخصصة تضم أعضاء من الوزارة والسلطات المحلية المعنية بالرقابة على الأغذية، للتأكد من التزام هذه المسالخ بالضوابط والاشتراطات الصحية المتوافقة مع اعتمادها وتطبيقها أنظمة سلامة الأغذية والممارسات الصحية والتصنيعية الجيدة، التي تؤهلها للتصدير للدولة، حيث تقوم الوزارة بصورة دورية ومستمرة بتحديث القائمة، التي تتضمن أسماء الدول التي يسمح باستيراد اللحوم منها والمسالخ المعتمدة فيها وأنواع اللحوم المسموح استيرادها، ويتم نشر هذه القائمة على الموقع الإلكتروني للوزارة إضافة إلى تعميمها على السلطات المحلية المعنية بالرقابة على الأغذية.

زيارات تفتيشية

ونوّهت الحرباوي بأن الوزارة ألغت خلال العام الحالي التعامل مع 8 مسالخ لمخالفتها شروط الالتزام بالنواحي الصحية، حيث تقوم الوزارة بإلغاء اعتماد المسالخ المخالفة في حال تبين عدم التزامها بالشروط، خلال الزيارات التفتيشية الدورية من قبل الفرق الفنية أو في حال وجود تقارير من السلطات المختصة حول عدم صلاحية اللحوم المستوردة منها.

وأشارت إلى أن المخالفات التي يتم رصدها أثناء التفتيش على المسالخ، تتعلق بضعف الرقابة على المتبقيات في اللحوم مثل متبقيات الأدوية البيطرية، وعدم تطبيق الممارسات البيطرية الجيدة أثناء تربية الحيوانات أو الطيور التي سيتم إرسالها إلى المسالخ، ورصد عمليات حقن ماء وملح في لحوم الدواجن، والتي تعد إحدى طرق ووسائل الغش الغذائي، ومن شأنها أن تقلل من القيمة الغذائية للغذاء من أجل الربح وزيادة في حجمه ووزنه، وعدم استخدام وسائل فعالة للقضاء على الحشرات والديدان والقوارض والفطريات أو أخذ الاحتياطات اللازمة لمنع تلوث الذبائح، وكذلك عدم الاستخدام الأمثل للمنظفات والمعقمات، بما يخالف تعليمات المنتج وسوء تخزينها، ومخالفة اللائحة الفنية بشأن المتطلبات الصحية في مسالخ الدواجن والعاملين فيها، مثل عدم وضع فواصل كاملة بين مراحل الإنتاج، بحيث تجرى كل عملية في خط إنتاج مستقل تماماً عن العمليات التي تليها، خصوصاً عمليات الذبح وإزالة الأحشاء والتقطيع والتعبئة والتغليف.

تقييم ومراقبة

وأوضحت مدير إدارة السلامة الغذائية أن المسالخ خارج الدولة تخضع لعمليات تقييم ومراقبة من النواحي الصحية والشرعية، وأنه يتم التدقيق على الوثائق المرافقة للإرساليات الواردة عبر منافذ الدولة (شهادة المنشأ والشهادة الصحية وشهادة الحلال) وإجراء الكشف الحسي وأخذ العينات لإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة، لضمان تداول لحوم سليمة، بالتعاون مع السلطات المختصة في الدولة من أجل تحقيق أعلى درجات السلامة الغذائية، وللمحافظة على تعزيز مكانة الدولة مركزاً ريادياً ودولياً لتجارة الأغذية.

تعليقات

تعليقات