أصحاب الهمم

حصة الجابر.. إشارة إيجابية

تمتلك حصة حسن الجابر، طاقة إيجابية لا تنضب يحصنها إيمان كبير بقدرتها على مواصلة مشوار الحياة بعزيمة وإصرار وتفاؤل، فرغم إعاقتها السمعية وكونها أرملة مسؤولة عن 4 أبناء.

وإضافة إلى مسؤولياتها الوظيفية في مقصب دبي منذ 21 عاماً بالوقت ذاته، إلا أنها استلهمت من ضعفها قوة ومن وحدتها أفكاراً إبداعية صنعت فارقاً كبيراً في حياتها المهنية والخاصة، ما جعلها جديرة بوسام الأم المثالية الذي منحها إياه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

لدى حصة حسن الجابر أسباب كثيرة للحزن والتراخي، ولكنها أبت إلا أن تجد لنفسها أسباباً للفرح، لا سيما وأنها بعد وفاة زوجها قبل نحو 9 سنوات، كانت أمام خيارين، إما الاستسلام أو النهوض ومواجهة التحديات، وقد اختارت أن تكون صانعة أمل لا تعرف المستحيل، وقدوة لأبنائها، وهم؛ راشد الذي التحق أخيراً بالخدمة الوطنية، وسلطان في الصف الثامن، وحسن في الصف الخامس، وابنتها روضة وهي في الصف الحادي عشر.

تقسم الجابر وقتها بين العمل والمنزل وممارسة هواياتها، حيث تقوم في مقصب دبي بتقديم شرح بالإشارة لفئة أصحاب الهمم من الموظفين والطلبة حول طريقة وضوابط ذبح المواشي، إضافة إلى كونها عضوا وحكما للشطرنج في نادي دبي لأصحاب الهمم، وتزور النادي كل أحد وثلاثاء لتعلم الرسم وممارسة الرياضة وتعليم القرآن الكريم ولقاء أصحاب الهمم من فئة الصم.

من ناحية أخرى، وضعت الجابر لنفسها موطئ قدم في عالم المشاريع الوطنية، حيث تشارك بمنتجات لها يدوية الصنع، في المعارض الخاصة والحكومية منذ 15 عاماً، كما تواظب على تشجيع غيرها من فئة الصم على تقديم أفكار نوعية تفتح لهم أبواب رزق وفير.

 

تعليقات

تعليقات