رياح الشمالي ترفع أسعار الأسماك 25 % في رأس الخيمة

■ تاجر يعرض أسماكاً على بسطته في سوق رأس الخيمة | تصوير: إبراهيم صادق

سجلت أسعار الأسماك بأسواق رأس الخيمة ارتفاعاً بنسبة تراوحت ما بين 20% و25% خلال الأسبوع الماضي مقارنة بالفترة السابقة؛ نتيجة قلة المعروض بسبب رياح الشمالي الموسمية مقابل زيادة الطلب.

ويمثل عزوف 15% من قوارب الصيد أحد العوامل الرئيسية لانخفاض كميات الأسماك في السوق المحلية، حيث لا تتجاوز حصيلة المركب الواحد 200 كيلو مقابل 480 كيلو في الظروف الطبيعية، كما أن غالبية المراكب تمارس عمليات الصيد في الوقت الراهن في المصائد القريبة.

وأرجع عدد من الصيادين النقص إلى العوامل الناجمة عن موجة البرد والرياح الشديدة وسط البحر خلال الأيام الخمسة الماضية، التي ساهمت بدورها في تعطل رحلات الصيد، مما أدى إلى ارتفاع أسعار أنواع مختلفة من البحريات التي يستهدفها الصيادون أثناء نزولهم للصيد، وكانت الأسعار قد ارتفعت بقيمة 15 درهماً إلى 20 درهماً عن الفترة الماضية.

عرض وطلب

وقال خليفة سيف المهيري رئيس إدارة جمعية الصيادين برأس الخيمة إن ارتفاع الأسعار وهبوطها تحكمه نظرية العرض والطلب، مؤكداً أن الأسواق تشهد حالياً قلة في حجم المعروض بسبب قلة خروج قوارب الصيد؛ نتيجة الأجواء الباردة بشكل عام، فيما ستتراجع الأسعار لمعدلاتها الطبيعية مع عودة الإبحار للصيد من جديد، لافتاً إلى أن الارتفاع غير ملحوظ وهناك تنوع في معروض الأسماك المتوافرة.

مستويات سعرية

من جانبه، أشار حسن إبراهيم مراقب البلدية بسوق السمك إلى أن الأسعار كانت معقولة قبل 5 أيام، حيث كانت الأسعار في متناول الجميع، لافتاً إلى أن توقف قوارب الصيد في هذه الأجواء والتقلبات المناخية أثر تأثيراً كبيراً في تدفق كميات الأسماك وأنواعها وفي حركة سوق الأسماك حيث يقل العرض ويكثر الطلب وتنخفض واردات الأسماك بسبب التوقف عن الصيد.

وأكد زيادة الأسعار في بعض الأصناف، فضلاً عن توافر أنواع من الأسماك غير المفضلة لدى المستهلكين بشكل كبير مثل الدردمان والضلوع الذي وصل بيع الكيلو لهما من 5 إلى 15 درهماً.

الوفرة والإقبال

وأوضح متعاملون في سوق مدينة رأس الخيمة، أن التراجع مرتبط بالوفرة ومدى الإقبال، فعلى سبيل المثال فإن سعر الهامور لا يزال متمسكاً بالمستويات التي سجلها على مدى الأشهر الماضية، فيما بورصة سمك الشعري تتأرجح ارتفاعاً وانخفاضاً طوال العام، مشيرين إلى أن المستويات السعرية مرجحة للانخفاض في غضون الأيام القليلة القادمة.

واستبعدوا حدوث مفاجآت كبيرة خلال تعاملات الأسبوع الجاري، مشيرين إلى أن موجة الرياح التي سيطرت على أجواء المنطقة يوم السبت الماضي لن تؤثر مطلقاً في المستويات السعرية، وخصوصاً أن هذه الرياح سرعان ما تهدأ أولاً، وثانياً فإن هناك قوارب تخرج للصيد، الأمر الذي يسهم في تغذية السوق بالكميات الاعتيادية، وبالتالي عدم حدوث فجوة في ميزان العرض والطلب.

وأكدوا أن الأسعار تختلف باختلاف المعروض، حيث سجلت بعض الأسماك وفرة غير طبيعية في السوق خلال تعاملات الأيام القليلة الماضية، الأمر الذي ساهم في انخفاض السعر بشكل لافت.

سعر متفاوت

بدوره قال المواطن سعيد عبيد إن ارتفاع سعر الأسماك بالنسب الحالية يعتبر معقولاً مقارنة بشح المعروض، فيما قال محسن إبراهيم إن أسعار السمك مرتفعة نوعاً ما بالرغم من التفاوت في الأسعار حسب نوعية وجودة السمك.

وأوضح خالد حمد أن المعروض قليل ولا تتوافر جميع أنواع الأسماك، مشيراً إلى انخفاض ملحوظ على العرض مقابل كثرة الطلب مما يدفع الباعة لاستغلال هذا الوضع، كما تتفاوت الأسعار من نوع إلى آخر.

تنوع

أوضح البائع عزالدين أن كميات السمك المعروضة قليلة بسبب توقف قوارب الصيد وبرودة الجو، ولكنها متنوعة ومناسبة وتلبي احتياجات المتسوقين، فيما تحدث بائع بسطات سمك آخر، أن المعروض لا يتناسب مع السوق وكثرة مراكب الصيد في المنطقة ولكن قد تطرأ أمور طبيعية مثل التقلبات الجوية التي تمنع المراكب من الإبحار وهذا بحد ذاته يقلل كمية المعروض ويرفع الأسعار.

تعليقات

تعليقات