برعاية شيخة بنت سيف

287 متنافسة في تصفيات دورة زايد بجائزة حصة بنت محمد للقرآن

عدد من المشاركات في الجائزة | من المصدر

تحت رعاية حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان نائب الرئيس الأعلى لمؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، انطلقت التصفيات الأولية للمتنافسات في حفظ القرآن الكريم للدورة السابعة لجائزة الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان للقرآن الكريم، والدة صاحب السمو رئيس الدولة، «دورة عام زايد»، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وضم عدد المتقدمين للتصفيات الأولية 287 من 370 متقدمة للمسابقة.

وإضافة إلى فئة طالبات المدارس الإناث، تضم الجائزة في فئاتها المشاركة فئة طالبات مراكز تحفيظ القرآن الكريم الإناث وأصحاب الهمم من الإناث وفق آلية ترشيح وتصفيات معتمدة، وبدأت التصفيات الأولية للدورة الجديدة على مستوى الدولة في 3 لجان في إمارة أبوظبي ولجنة في الإمارات الشمالية.

أصحاب الهمم

وأشارت الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان إلى أن الدورة الجديدة شملت إضافة فئة جديدة وهي فئة أصحاب الهمم، كما توسعت إقليمياً للمرة الأولى لتشهد مشاركة متسابقات من دول مجلس التعاون الخليجي في فرع كامل القرآن.

وقالت: إن الجائزة تهدف إلى خدمة كتاب الله تعالى والعناية به من خلال تشجيع الناشئة على حفظه وإتقانه والتركيز على فئة طالبات المدارس وتشجيعهن على الإقبال عليه والنهل من علومه وتشجيع الطالبات المواطنات على تعلم كتاب الله وحفظه والعناية بفئة أصحاب الهمم من خلال إتاحة الفرصة لهن للمشاركة.. مؤكدة مساعي الجائزة إلى البحث عن المواهب المتميزة في مجال إتقان الحفظ والتجويد والصوت الحسن وتوسيع نطاقها لتصبح إقليمية.

وبدأت التصفيات في العاصمة أبوظبي في مركز البيت متوحد لتحفيظ القرآن الكريم في مدينة خليفة وفي مدينة العين في مركز صبحة بنت عويص لتحفيظ القرآن الكريم وفي الظفرة في مركز مدينة زايد لتحفيظ القرآن الكريم وفي عجمان في مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في الجرف.

اهتمام

وأعرب هاني الزبيدي عضو مجلس أمناء الجائزة عن تقديره لاهتمام الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان بالجائزة وتوسيع فئاتها ونطاقها.

تعليقات

تعليقات