32 مواطناً يحصلون على عمل في«الخاص» خلال يومين للتوظيف

تلقى 32 مواطناً ومواطنة عروضاً للعمل لدى مجموعة الطاير في وظيفتي أخصائي مبيعات وشؤون إدارية وذلك خلال يومين مفتوحين للتوظيف نظمتهما وزارة الموارد البشرية والتوطين في دبي مؤخراً.

وقالت فاطمة فرحان مدير إدارة التوظيف في وزارة الموارد البشرية والتوطين إن المواطنين الذين حصلوا على الفرص الوظيفية تم اختيارهم من خلال مقابلات أجريت في اليومين المفتوحين اللذين تم تنظيمهما بالتعاون مع مجموعة الطاير بهدف توفير عدد من الفرص الوظيفية للمواطنات والمواطنين الباحثين عن عمل المسجلين بالوزارة. وأوضحت أن المواطنين والمواطنات الذين تلقوا العروض سيلتحقون بالعمل قريباً بعد أن يتم إبرام عقود العمل بينهم وبين مجموعة الطاير.

وأكدت أن تنظيم اليومين المفتوحين يأتيان ضمن حزمة متكاملة من السياسات والبرامج التي تطبقها الوزارة تنفيذاً لخطتها الخاصة بدعم ملف التوطين في القطاع الخاص من خلال إيجاد فرص عمل مباشرة ومناسبة للكوادر البشرية المواطنة الأمر الذي يساهم في تسريع معدلات التوطين وفقاً لاستراتيجية الوزارة ذات الصلة.

وأوضحت أن المواطنين المشاركين في فعاليات اليومين المفتوحين بلغ عددهم 79 باحثاً عن العمل من حملة الشهادة الثانوية العامة حيث تم اختيار 32 مواطناً ومواطنة منهم للتوظيف بعد أن أجريت معهم المقابلات الوظيفية من قبل مسؤولي مجموعة «الطاير» وبحضور ممثلين عن الوزارة. وأضافت إن المشاركين المواطنين ممن وقع عليهم الاختيار أبدوا موافقتهم على عروض العمل التي عرضت عليهم من قبل مسؤولي التوظيف بمجموعة «الطاير» والتي تتضمن المهام الوظيفية وكذلك قيمة الراتب الذي يتراوح بين 9 آلاف و10 آلاف درهم بالإضافة إلى نسبة عمولة محددة.

وقالت إن الوزارة حرصت على أن تتضمن عروض العمل التي تم توقيعها بين الطرفين حزمة من الامتيازات والحوافز المالية التي من شأنها توفير بيئة عمل جاذبة ومستقرة لتلك الكوادر البشرية الإماراتية.

وأشارت مدير إدارة التوظيف في وزارة الموارد البشرية والتوطين إلى أن الذين حصلوا على الفرص الوظيفية سيشاركون في برنامج تدريبي لتأهيلهم وفقاً لمتطلبات واحتياجات العمل.

وأشادت بالتعاون المثمر الذي قدمته مجموعة الطاير في إنجاح تنظيم فعاليات اليومين المفتوحين الأمر الذي يعد بمثابة تطبيق حقيقي لإيمان مؤسسات القطاع الخاص الوطني بأهمية مشاركة الكوادر المواطنة في سوق العمل.

وقالت فرحان إن الحضور الواضح من قبل الشباب المواطن داخل أروقة اليومين المفتوحين يعد بمثابة رغبة حقيقية وجادة لدخول سوق العمل في القطاع الخاص.

تعليقات

تعليقات