«التغير المناخي»: تحليل دوري للتقارير العالمية المعنية بالحيوانات

كلثم كياف

أوضحت الدكتورة كلثم كياف رئيسة قسم الصحة الحيوانية في وزارة التغير المناخي والبيئة لـ«البيان»، أنهم يتابعون بشكل دوري التقارير الطارئة وتقارير المتابعة، فضلا عن التقارير الدورية الصادرة عن المنظمات العالمية ذات العلاقة بالثروة الحيوانية .

وفي مقدمتها المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، التي يتم نشرها بشأن الوضع الوبائي لدول العالم المختلفة، ويتم تحليل هذه التقارير للوقوف على مخاطر الاستيراد من هذه الدول ومدى إمكانية انتقال المرض لضمان توريد إرساليات سليمة وخالية من المرض.

إجراءات

وأضافت أن الإجراءات قد تشمل فرض حظر الاستيراد على الحيوانات والطيور الحية ومنتجاتها من الدول، والمناطق التي يسجل بها إصابات بالأمراض الحيوانية في حال وجود مخاطر على الإنسان أو رفع الحظر في حال عدم وجود مخاطر صحية محتملة على الحيوان أو الإنسان أو البيئة أو زوالها باعتبار تغير موقفها الوبائي أو العودة لحالة الخلو من المرض المسجل فيها.

وقالت إنه فيما يخص مرض إنفلونزا الطيور وبناء على دراسة وتحليل الوضع يتم وضع الإجراءات الاحترازية الممكن اتخاذها للحد من مخاطر انتقال الأمراض الحيوانية إلى الدولة.

حيث تعتمد الوزارة في إجراءاتها المتخذة في مجال استيراد الحيوانات والطيور الحية ومنتجاتها سواء الحظر على الدولة أو المنطقة على التوصيات الواردة في دستور المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، حيث تعتبر هذه المنظمة هي المرجعية العلمية العالمية فيما يتعلق بالأمراض الحيوانية المعتمدة في الدولة، والتي يراعى بها عدة عوامل.

وذكرت رئيس قسم الصحة الحيوانية، أن هذه العوامل تشمل نوع الإصابة فيما إذا كانت في طيور داجنة أو برية، وعدد البؤر المسجلة ومدى وجود انتشار للمرض.

فضلا عن إجراءات الدولة المصابة في السيطرة والقضاء على المرض واحتوائه، والمساحة الجغرافية للدولة المصابة ومدى وجود مناطق خالية من المرض، بالإضافة إلى نوع المنتج، وطبيعة المرض وطرق انتقاله وتأثيراته على الصحة الحيوانية والصحة العامة والخسائر الاقتصادية، وغيرها من العوامل الأخرى التي يتم تقييمها لغايات الاستيراد من الدول والمناطق الخالية من المرض، لافتة إلى أن الحظر لا يشمل المنتجات الحيوانية المعاملة حراريا لدرجة كافية للقضاء على الفيروس مثل منتجات اللحوم والبيض المعاملة حراريا.

قرارات

وأكدت أن الوزارة تقوم برفع الحظر واستئناف عملية الاستيراد بناء على التقارير الواردة من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية بانتهاء الإصابات المسجلة بالمرض والعودة الى حالة الخلو، والتي يتم نشرها على موقع المنظمة استناداً إلى الخطوط الإرشادية للمنظمة الواردة في دستورها من خلال تطبيق هذه الدول لكافة إجراءات السيطرة على المرض واحتوائه ولحين انتهاء المرض والقضاء عليه، ونشر التقرير النهائي الذي يتم الاستناد إليه في رفع الحظر .

تعليقات

تعليقات