العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عطاء وإبداع

    وفاء العبيدلي..تحدي الخطورة

    تعد الشابة وفاء عبدالله العبيدلي أول امرأة إماراتية تعمل وتتخصص في مجال أمن الطيران المدني، حيث حصلت على رخصة بصفتها مدققاً وطنياً لأمن الطيران المدني في الدولة، كما نالت شرف كونها أول امرأة إماراتية تتخصص في مجال النقل الجوي للمواد الخطرة.

    أما رحلتها وشغفها في عالم الطيران فبدأ منذ طفولتها، ليرعى هذا الشغف قادة الدولة، الذين يهتمون بالمرأة وتمكين دورها التنموي في جميع المجالات، الأمر الذي يعد أساس تميزها وإصرارها على مواجهة التحديات وحصد النجاح.

    وقد حققت وفاء حلمها بدخول عالم الطيران بعد تخرجها في كلية التقنيات العليا، لتعمل في الهيئة العامة للطيران المدني بالإمارات منذ عام 2004.

    والتحقت وفاء بدورات تخصصية كثيرة خلال فترة عملها بالهيئة، ومن أهمها دورة مدققي أمن الطيران المدني الدولي التابع لمنظمة الطيران المدني الدولي، حيث تم ترخيصها مدققاً وطنياً لأمن الطيران المدني في الدولة. وارتقت وفاء بعملها خلال 14 عاماً لتصبح مدير إدارة الرقابة والتفتيش في قطاع شؤون أمن الطيران في الدولة، بعد أن عيّنت ضابط أمن الطيران والمواد الخطرة في بداية عملها.

    كما أن وفاء عبدالله العبيدلي أول امرأة عربية وإماراتية عضو ممثل لدولتها دولة الإمارات العربية المتحدة، في لجنة التسهيلات التابعة لمنظمة الطيران المدني الدولي، ولمنظمات أخرى وأيضاً في مؤتمرات واجتماعات ضمن مجالات أمن الطيران المدني والنقل الجوي للمواد الخطرة، منها: اجتماع فريق خبراء أمن الطيران واجتماع لجنة المواد الخطرة واجتماع فريق العمل الخاص بالابتكار في أمن الطيران المدني.

    وكونه جزءاً من واجباتها الوظيفية، فهي مسؤولة عن مراقبة تنفيذ التدابير والإجراءات الخاصة بأمن الطيران في جميع مطارات الدولة وشركات الطيران وأندية ومدارس الطيران ومرافق الشحن الجوي ومباني تموين الطائرات ومراكز التدريب على أمن الطيران المدني.

    تعشق وفاء تحديات مهنتها، سواء في الجانب المهني أو في بيئة العمل، وكانت في كل عام تختار هدفاً محدداً في أحد التخصصات المرتبطة بمهنتها، التي تتطلب متابعة يومية للقوانين الجديدة ومواكبة الأنظمة الدولية، سواء بالمطالعة أو بالمشاركة في دورات وورش عمل تخصصية.

     

    طباعة Email