«روتانا لإدارة الفنادق» تدعم صندوق الوطن بمليون درهم - البيان

«روتانا لإدارة الفنادق» تدعم صندوق الوطن بمليون درهم

أعلن صندوق الوطن، المبادرة المجتمعية لمجموعة من رجال الأعمال الإماراتيين بهدف دفع مسيرة التنمية وتحقيق رؤية القيادة في الاستعداد لمرحلة ما بعد النفط أمس، عن تلقيه مساهمة بقيمة مليون درهم قدمتها روتانا، إحدى الشركات الرائدة في إدارة الفنادق في المنطقة، والتي تمتلك محفظة فندقية تمتد عبر الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا، وذلك دعماً لجهود الصندوق الرامية إلى بناء اقتصاد معرفي متنوع ومستدام.

وستنضم روتانا لقائمة «أوائل الصندوق» التي تشمل جميع داعمي الصندوق حتى انتهاء «عام الخير» أفراداً و مؤسسات بهدف تكريمهم وتشجيع رجال الأعمال على الاقتداء بهم.

وبهذه المناسبة، قال ناصر محمد النويس رئيس مجلس إدارة مجموعة روتانا لإدارة الفنادق: من دواعي فخرنا المساهمة في دعم هذه المبادرة الوطنية التي تنسجم مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باعتبار 2018 عام زايد ذلك القائد الملهم مؤسس دولة الإمارات والحكيم والكريم، والباني الذي زرع فينا مفاهيم الخير والعطاء والبذل في سبيل الوطن وتحقيق الرفاه لأبنائه، مؤكداً أن هذه المبادرة هي تأكيد على وحدة وتلاحم أفراد المجتمع وفئاته المختلفة في العمل معاً لدفع عجلة التنمية والتقدم والازدهار في مستقبل أكثر إشراقاً للدولة.

وأضاف النويس: نلتزم في شركة روتانا لإدارة الفنادق بمسؤولياتنا الاجتماعية التي تحتم علينا المساهمة الفعالة في دعم المبادرات الوطنية الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة، مؤكداً أن المساهمة في دعم صندوق الوطن لتحقيق أهدافه الاستراتيجية، هي تجسيد لهذا الالتزام الراسخ في مسيرة عمل الشركة.

من جهته رحب مجلس إدارة صندوق الوطن بانضمام شركة روتانا لإدارة الفنادق إلى قائمة المساهمين والداعمين للصندوق، مشيراً إلى أن هذه المساهمة إنما هي تجسيد لمسؤولياتها المجتمعية، ويعكس حرصها على المساهمة في تهيئة البيئة المناسبة التي تمكن الكفاءات الوطنية من التفوق. وتشتمل أجندة صندوق الوطن على العديد من المبادرات المبتكرة التي تتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة للاستعداد إلى مرحلة ما بعد النفط وبناء اقتصاد معرفي مستدام وتأهيل جيل جديد من المبتكرين بما ينسجم مع جهود ترسيخ مكانة الدولة ضمن أكثر 20 دولة ابتكاراً على مستوى العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات