العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إطلاق مبادرة «دي كود دبي» لتفعيل دور الشباب

    ■ مشاركة شبابية فاعلة لمناقشة تحدياتهم | من المصدر

    نظم مجلس دبي للشباب أول من أمس، مبادرة «دي كود دبي» والتي تعد أولى فعاليات دورته الثانية في 2018 وانطلقت في مركز الشباب، بهدف توفير فرصة مهمة لنخبة من الشباب، لفك شفرة بعض التحديات التي تواجههم في دبي، فيما تم اختيار 34 شاباً وشابة من أصحاب العقول اليافعة، لمناقشة 5 محاور تم اختيارها وتعززها خطة دبي 2021.

    5 محاور

    وأوضحت مريم المنصوري رئيس مجلس دبي للشباب والذي يعتبر الذراع التنفيذية للأمانة العامة في الإمارة، أن المبادرة شملت محــــاور التعليم، الطاقة والاستدامة، الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا، وريادة الأعمال، والثقافة والرياضة، وأن النقــاشات التي تضمنتها هذه المحاور من شأنها تحقيق الأجندة الوطنية من خلال تفعيل دور الشباب الإماراتي، والاستفادة من قدراتهم وإمكاناتهم.

    وقالت إن الفعالية أفرزت العديد من التوصيات التي توصل إليها الشباب المشاركون، والتي سيتم دراستها بعناية خلال الفترة المقبلة، من أجل التأكد من جدواها وفاعليتها ومناسبتها للتطبيق حتى تؤتي ثمارها، ومن ثم رفعها للمسؤولين لاختيار أفضلها بهدف تطبيقه، موضحة أن التوصيات شملت ضرورة تفعيل دور الشباب في المحافظة على البيئة وتوعية جميع فئات المجتمع بأهميتها، بالإضافة إلى تعزيز الروابط بين الشباب وكبار السن باعتبارهم خبرات متقدمة، يجب البناء على ما توصلوا إليه من قبل، مؤكدة أنه من الأهمية اكتساب الشباب لمهارات متعددة وصقل مواهــبهم وقدراتهم بطريقة تواكب التغييرات المستجدة في العالم، وتواكب توجهات القيادة الرشيدة للدولة.

    ريادة الأعمال

    ولفتت إلى أنه علاوة على ذلك طالب الشباب الجهات المسؤولة عن ريادة الأعمال بتوضيح المتطلبات والخطوات بشكل شمولي أكثر، والبحث عن عدد أكبر من المستثمرين والشراكات في هذا المجال، موضحة أنه فيما يخص مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي أكد الشباب أنه يجب التركيز أكثر على تعزيز التوعية المجتمعية في هذا الشأن ونشر مفاهيم التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي، وذلك ليتم تنميتها والاهتمام بها ومن ثم تسخيرها لخدمة الوطن.

    وأشارت إلى أن أعضاء مجلس دبي للشباب عملوا خلال الفترة الماضية على التحضير بشكل جيد لإطلاق هذه المبادرة، ولذلك فإنهم ارتأوا أن يتم توسيع المشاركة للشباب بشــكل كبير، ولذلك تم التواصل مع أعداد كبيرة منهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأنهم نشروا فيديو توضيحياً للمبـــادرة، والذي لاقى إقبالاً كبيراً منهم ونسبة مشاهدة عالية وصلت 700، فيما تقدم 100 شاب للانضمام للمبادرة، وتم اختيار 34 منهم بعد استيفائهم للمعايير التي وضعت للاختيار، وشملت توزيعاً مناسباً للفئات العمرية بين 18 و30 عاماً، والتنوع التعليمي والتخصصي لهم جميعاً ضماناً لتعظيم الاستفادة المرجوة وإثراء النقاشات بأفكار جديدة ومهمة.

    وأفادت بأنه تم توزيع المشاركين على 5 طاولات بها موجهون من أعضاء المجلس لجعل النقاشات في إطارها الدقيق، بهدف تنقيح وتنويع الأفكار المطروحة واختيار أهمها، وهو ما تم بالفعل من خلال ما تم طرحه من توصيات مهمة تستهدف العديد من المجالات في الإمارات.

    منصة تفاعلية

    من جهتها اعتبرت فاطمة الجاسم عضو مجلس شباب دبي أن «دي كود دبي» منصة تفاعلية مهمتها الإصغاء للهموم وتحديات الشباب في شتى القطاعات وإيحاد حلول مبتكرة تقوم على مبدأ «من شباب الإمارة و إليهم» موضحة أنهم أدرى بمعطيات تحدياتهم، وأن المبادرة ما هي إلا نقطة بداية لدورة حافلة بالمبادرات المستدامة والفعاليات التي تسخر طاقات الشباب وتمكنهم.

    وذكرت أن المجلس يعمل على تنظيم العديد من الفعاليات خلال الفترة المقبلة وتناقش مختلف الأمور التي تهم الشباب الإماراتي، بهدف إشراكهم في وضع تصوراتهم موضع التنفيذ، وهو ما يؤكد تمكينهم من قبل القيادة الرشيدة التي وفرت لهم مساحات فكرية وإبداعية في شتى الأمور التي تعمل عليها الإمارات في خططها المستقبلية.

    طباعة Email