أمينة الطاير:محمد بن راشد فاجأ العالم بمبادرات فاقت الوصف

أكدت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير، رئيسة جمعية النهضة النسائية، رئيسة مجلس الإدارة أن الرابع من يناير من كل عام ذكرى غالية علينا جميعاً نقف عندها بالفخر والاعتزاز والتفاؤل، ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مقاليد الحكم في إمارة دبي، قائد الفخر والسعادة والتسامح والإبداع والقيم والاستدامة والنظرة التفاؤلية الحماسية المؤثرة في المجتمع نحو مستقبل أكثر إشراقاً.

وقالت الطاير: إن احتفال إماراتنا اليوم بمرور 12 عاماً من قبس وضياء على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في إمارة دبي، والإمارات تسير على وتيرة الإنجازات، وتعدد أوجه المبادرات يترجم مقولة سموه «من أراد أن يترك أثراً لنفسه في صفحات هذا الوطن، فالميدان أمامه»، وقالت «سموه قائد استثنائي فاجأ العالم بمبادرات ورؤى ومشاريع وإنجازات فاقت الوصف البشري، صنع من دبي إمارة استثنائية، يتسابق البشر من مختلف الجنسيات للعيش فيها.

قائد يتمتع بعقليه نادرة وفكر مستنير جعل إماراتنا الحبيبة قلعة للسلام العالمي والتعايش السلمي ونشر ثقافة المحبة والتآخي في وطن، ضم فوق رماله الذهبية أكثر من 206 جاليات عربية وصديقة، والكل يعيش في واحة السلم والأمان».

وأضافت أن 12 عاماً منذ تولي سموه الحكم مليئة بالإنجازات المبهرة، التي تخطو في خط تصاعدي في المسارات التنموية المختلفة.

وأشارت إلى أن إطلاق مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل مسك ختام عام الخير واستشرافاً بمئوية زايد 2018 هذا الصرح الذي يؤكد أن الإمارات جزء فاعل ومؤثر في المجتمع البحثي والأكاديمي العالمي وإيجاد قنوات تواصل حضاري بين علماء الإمارات وعلماء العالم لتبادل المعرفة وبناء إمكاناتنا البحثية وهذه بالطبع تباشير الذكرى الثانية عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، ونقولها صراحة- دبي المستقبل ومجمع العلماء والذكاء الاصطناعي. المنظومة المستقبلية لإمارات الوعد والإنجاز، ويبقى 4 يناير ذكرى مغروسة ومحفورة في وجداننا جميعاً.

تعليقات

تعليقات