العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    50 مكتبة جديدة تنضم إلى مشروع «مكتبات المساجد» في الشارقة

    دشنت دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، المرحلة الثالثة من «مكتبات المساجد»، بافتتاح 50 مكتبة جديدة في مساجد الإمارة، استكمالاً لمشروعها الثقافي الرائد، الذي وجّه به صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

    ويصل بذلك عدد المكتبات التي تم تدشينها منذ انطلاق المبادرة إلى 105 مكتبات موزعة على مدن إمارة الشارقة، منها 89 مكتبة في مدينة الشارقة، و6 مكتبات في المنطقة الوسطى، و10 مكتبات في المنطقة الشرقية، حيث تحتوي كل مكتبة على ما يزيد على 150 عنواناً في مجالات العلوم المختلفة.

    تدشين

    وتم تدشين المرحلة الثالثة في مكتبة جامع سعيد بن عثمان بن عفان في منطقة الرحمانية 2، بحضور عبد الله خليفة يعروف السبوسي مدير دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، وأعضاء لجنة المكتبات من المشرفين والأمناء.

    وأكد السبوسي أن هذه المبادرة الثقافية، تعكس حرص صاحب السمو حاكم الشارقة، على تعزيز وترسيخ ثقافة القراءة لدى أفراد المجتمع، حيث وجّه سموه بافتتاح المكتبات في جميع الأحياء والضواحي، لتكون مرجعاً للمصلين والقاطنين في الإمارة، وتسهم في تفعيل دور الأئمة والمؤذنين في المساجد، من خلال تزويدهم بالعلوم الشرعية التي تؤهلهم لحمل الأمانة، والإسهام في توعية المجتمع، والحفاظ على تماسكه وفق مبادئ الدين الحنيف.

    ثقافة

    وأوضح السبوسي أن الدائرة افتتحت في المرحلة الأولى 21 مكتبة، وفي المرحلة الثانية 34 مكتبة، بينما في المرحلة الثالثة 50 مكتبة، ليصل إجمالي المكتبات خلال عام 2017، إلى 105 مكتبات جديدة، تضاف إلى منابر الثقافة والفكر في شارقة الثقافة وعاصمة العالم للكتاب 2019.. لافتاً إلى أن المرحلة القادمة، تتضمن افتتاح 20 مكتبة في مساجد الجاليات غير العربية والمناطق الصناعية.

    بدوره، أشاد الدكتور سالم الدوبي رئيس لجنة المكتبات بالجهود التي بذلت لإتمام تدشين 105 مكتبات في وقت قياسي، وتزويدها بالكتب النافعة.. مشيراً إلى أن الدائرة نظمت أربع ورش عمل لأمناء المكتبات حول تنظيم عمل المكتبات، ومتابعة سير العمل فيها، بما يحقق أهداف المبادرة الثقافية.

    سعادة

    من جانبهم، أعرب عدد من أمناء المكتبات، عن بالغ سعادتهم بمبادرة مكتبات المساجد، التي تعكس حرص صاحب السمو حاكم الشارقة على نشر وترسيخ ثقافة القراءة لدى كافة أفراد المجتمع.. مشيرين إلى مدى استفادتهم من هذه المبادرة، التي دفعتهم إلى البحث والمطالعة، خاصة أن بيئة المكتبات تحفز على الجلوس والاستمتاع بالقراءة.

    طباعة Email