«مواصفات»: حملة «مقاعد الأطفال» تشهد إقبالاً جماهيرياً

استقبلت منصة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، ضمن الحملة التوعوية الجماهيرية بالنظام الإماراتي لمقاعد الأطفال القابلة للتثبيت في المركبات، والتي نظمتها الهيئة بالتعاون مع شركائها على مدار ثلاثة أيام في فستيفال سيتي مول، أكثر من 250 أسرة من المواطنين والمقيمين، الذين تفاعلوا مع الحملة ووجهوا أسئلة كثيرة تتعلق بمقاعد الأطفال المطابقة للمواصفات القياسية الإماراتية وأهميتها.

وأكدت «مواصفات» نجاح الحملة، وطريقة وتوقيت تنفيذها، من حيث التزامن مع العطلات المدرسية، وعطلة رأس السنة الميلادية، إذ شهدت منصة الهيئة التي توفرت للمستهلكين في منطقة بارزة في فستيفال سيتي مول، إقبالاً يومياً يزيد على 80 أسرة، وخصوصاً من ذوي الأطفال الصغار، فيما تجاوز إقبال الزوار مواطني ومقيمي الدولة، إذ زار المنصة أسر خليجية من المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين.

ووفرت الهيئة بالتعاون مع شركتي «سايبكس ميدل إيست» و«ماماز آند باباز»، الحاصلتين على شهادة المطابقة الإماراتية بمقاعد الأطفال عشرات النماذج من مقاعد وحمالات الأطفال المطابقة للمواصفات الإماراتية، ووفروا كذلك خدمة الدعم الفني والمعلوماتي للأسر الراغبة في الاستفسار عن ضرورة تركيب مقعد أطفال مطابق في المركبات، فيما شهد اليوم الأخير وحده أكثر من 100 أسرة حضرت إلى منصة «مواصفات».

وأكدت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» أن نظام مقاعد الأطفال القابلة للتثبيت في المركبات، والذي اعتمده مجلس الوزراء الموقر، بعدما رفعته الهيئة يضمن أعلى معايير الأمان والسلامة للأطفال المنتقلين على متن المركبات، بهدف الارتقاء بجودة الحياة، وتخفيض نسب إصابات الأطفال في حوادث مرورية على مستوى الدولة، حيث استند إلى أعلى معدلات الأمان العالمية المطبقة.

وتشير بيانات هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، إلى أن اصطدام الرضيع غير المقيد بحزام أمان - في الزجاج الأمامي لمركبة تسير بسرعة 50 كيلومتراً في الساعة، يعادل سقوط شخص من الطابق الثالث، وتالياً فهي حوادث مميتة، ومن هنا سعينا إلى تطوير المنظومة التشريعية لحماية أرواح الأطفال.

تعليقات

تعليقات