العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استقبل المشاركين في منتدى تعزيز السلم

    محمد بن زايد: دور العلماء إزالة المفاهيم المغلـوطة والممارسات الشاذة عـن الديـن الإسلامي

    صورة

    أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أهمية منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وغيره من المنتديات الهادفة إلى إظهار الصورة الحقيقية والأصيلة لديننا الإسلامي الحنيف.

    وشدد سموه على دور العلماء وجهودهم في إزالة المفاهيم المغلوطة والممارسات الشاذة عن الدين الإسلامي، وفضح الأهداف التدميرية لأصحاب الأجندات المشبوهة الذين يتخذون من التعصب والعنف وسيلة لغاياتهم الظلامية وتشويه صورة الإسلام وتعاليمه السمحة، داعياً المولى العلي القدير إلى أن يعمّ الأمن والسلام والتسامح المنطقة ودول العالم.

    جاء ذلك لدى استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في مجلس سموه بقصر البحر أمس، المشاركين في منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، يرافقهم الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الأمين العام للمنتدى. ورحب سموه بضيوف الدولة والمشاركين في المنتدى، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في تعزيز الوعي بمنهجية الإسلام السمحة وتعاليمه القائمة على السلام والتعاون والمحبة.

    قيم المحبة

    ومن جانبهم، ثمن أعضاء منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة دور دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في دعم أعمال المنتدى، بغية تحقيق الخير والسلام للجميع ونشر قيم المحبة والتآلف بين البشر، داعين الله عز وجل أن يديم الأمن والاستقرار على دولة الإمارات العربية المتحدة، ويحفظ قيادتها ويوفقها لما فيه خير الأمتين العربية والإسلامية.

    حضر مجلس سموه، معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح وعدد من الشيوخ والمسؤولين.

    طباعة Email