العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مشاركة أكبر مسنة متطوعة في الإمارات

    «دقائق للعطاء» فعالية في بلدية دبي

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    احتفل فريق تطوع ببلدية دبي أمس باليوم العالمي للتطوع بتنظيم فعالية دقائق للعطاء بحضور المهندس حسين ناصر لوتاه المدير العام للبلدية، وفاطمة علي إبراهيم أكبر مسنة متطوعة في الإمارات، ومساعدي المدير العام ومديري الإدارات والموظفين.

    وقال المهندس حسين ناصر لوتاه: تحرص بلدية دبي على تعزيز التطوع كقيمة إنسانية وحضارية تجسد ثوابت عام الخير، وترسخ الحسّ بالمسؤولية بين أفراد المجتمع، وتحفِّز روح المبادرة، وسعياً إلى استثمار المهارات والخبرات والطاقات الفردية في برامج وأنشطة تطوعية تصب في فائدة المجتمع ككل، وسعياً إلى منهجية التطوع، فردياً ومؤسسياً، وجعله نمط حياة وتفكير في المجتمع الإماراتي.

    استقرار وسعادة

    وأضاف: إن التطوع بكل أشكاله، العامة والتخصصية، يعد من عوامل توطيد عناصر الرفاه والاستقرار والسعادة في المجتمع، ولهذا شكلت بلدية دبي فريق تطوع تأكيداً على المساهمة في تقديم مبادرة نشر السعادة وتعزيز القيم الإيجابية، وتنفيذاً للاستراتيجية الإماراتية الوطنية، وتنمية روح المساهمة والبذل والعطاء، والحد من التحديات الناتجة عن النقص في الموارد البشرية، إضافة إلى الاستفادة من المتطوعين في نشر الرسالة الإنسانية للبلدية.

    ويأتي تشكيل فريق تطوع ببلدية دبي كمساهمة مهمة في مجال تعزيز التميز الحكومي وتعميم التجارب الناجحة.

    قيمة إنسانية

    من جانبها، قالت منى مالك رئيسة فريق تطوع ببلدية دبي: اليوم نشارك العالم الاحتفال بمتطوعي العالم بيومهم العالمي الذي تم اعتماده من قبل تجمع الأمم المتحدة، وهي مناسبة يستعد فيها العالم بأسره لإحيائها، وتأتي هذه المناسبة لتأكيد أهمية العمل التطوعي كقيمة إنسانية نبيلة يحتفل فيها العالم تكريماً للعمل التطوعي والمتطوعين، ولدعم دورهم في تحقيق التنمية الشاملة في مجتمعاتهم. إضافة إلى تشجيع العطاء بلا مقابل والمساهمة الفاعلة في المجتمعات، والاستفادة من أهم عنصر يستطيع الجميع التطوع فيه وهو الوقت والجهد والعلم والرأي والخبرة، كأحد أوجه التطوع والعطاء، وذلك بحضور السيدة فاطمة علي إبراهيم أول متطوعة مسنة في دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم نموذج يحتذى به في التطوع.

    وتضمن الحفل تكريم 10 من متطوعي البلدية، إضافة إلى تكريم خاص لفاطمة علي أول متطوعة مسنة، كما تم تعبئة صناديق العطاء قرابة 1000 صندوق ليتم توزيعها على الجمعيات الخيرية والعمال.

    طباعة Email