العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استقبل وفداً من القيادة العامة لشرطة أبـوظبي بمناسبة مرور 60 عاماً على تأسيسها

    محمــد بن زايـد: الإمـارات حـريصة علـى تحديث وتطوير أساليب العمل الأمني

    Ⅶ محمد بن زايد في صورة جماعية مع وفد شرطة أبوظبي بحضور محمد الرميثي ومكتوم الشريفي | تصوير: محمد الحمادي وراشد المنصوري

    أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحرص باستمرار على التطوير والتحديث المستمرين، والأخذ بأرقى أساليب العمل الأمني، واعتمادها على العلم، وتبنيها رؤية متكاملة للأمن لا تقصره على جانبه الشرطي فحسب، وإنما تمتد إلى جوانبه الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها، تجسيداً لمفهوم «الأمن مسؤولية الجميع»، الذي يجعل المجتمع شريكاً للشرطة في حفظ الأمن والوقاية من الجريمة وكشفها.

    جاء ذلك خلال استقبال سموه أمس في مجلس قصر المقام بمدينة العين وفداً من القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بمناسبة مرور 60 عاماً على تأسيسها يرافقهم اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي.

    تهنئة

    وقدم سموه تهنئته لكل منتسبي القيادة العامة لشرطة أبوظبي بمناسبة الذكرى الستين للتأسيس، مشيداً بالعمل والعطاء الذي قدمته شرطة أبوظبي منذ سنين وما زالت في تعزيز مسيرة الأمن والأمان والسلامة ونشر الطمأنينة بين أفراد المجتمع.

    وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن الأمن هو الركن الأساسي في تأسيس المجتمعات والدول المستقرة عبر التاريخ، وقد حظي هذا المحور بدعم كبير من الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، حيث كانت تقع في جوهر رؤيته التنموية لبناء أبوظبي والانطلاق منها لتحقيق حلم دولة الوحدة، وقد سار على النهج ذاته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في تقديم كل أشكال الدعم والمساندة لأجهزة الشرطة وتوفير كل الإمكانات التي تحتاج إليها لتقوم بأدوارها وأعمالها في ترسيخ أسس الأمن والسلامة في الدولة.

    مسؤولية

    وأشار سموه إلى أنه وفي ظل عصر المخاطر الذي نعيشه، والذي تتعدد فيه مصادر التهديد، فإن على الأجهزة الأمنية مسؤولية كبرى خلال السنوات المقبلة، خاصة مع التغيرات المتسارعة في طبيعة الجريمة والتحديات التي تفرضها على الأجهزة المعنية بكشفها وملاحقتها، معرباً سموه عن ثقته بقدرة شبابنا وبناتنا المنتسبين للأجهزة الأمنية على مجاراة كل التطورات والتحديات والوفاء بتحقيق المستويات المطلوبة من الجاهزية والتطوير المستمر والتخطيط المدروس للمستقبل بهدف أن تبقى بيئة المجتمع آمنة ومطمئنة.

    حضر مجلس سموه بقصر المقام سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، والشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي.

    طباعة Email