العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «أخبار الساعة»: ماضون في تجديد البنيان نحو مستقبل مشرق

    أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة يكتسب المزيد من الأهمية عاماً بعد عام؛ حيث ينعكس هذا: أولاً، في الصورة الملهمة البراقة للقيادة الرشيدة، وهي تتقدم الاحتفالات.

    وثانياً، في طبيعة التفاعل الشعبي الذي يتعاظم مع تعاظم الإنجازات التي تواصل الدولة تحقيقها. وثالثاً، في رسائل التهاني التي تتلقاها القيادة الرشيدة من الدول الشقيقة والصديقة.

    ورابعاً، في طبيعة التفاعل الذي تبديه دول وشعوب المنطقة، وخاصة الشعوب العربية والخليجية مع هذه المناسبة العزيزة على قلوب العرب والمسلمين، كما هي على قلوب الإماراتيين.

    فتحت عنوان «ماضون في تجديد البُنيان نحو مستقبل مشرق» قالت النشرة: أظهرت الاحتفالية الرسمية باليوم الوطني الـ46 التي رعاها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وشهدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، تحت شعار «هنا المستقبل» ومسيرة الاتحاد الحاشدة التي تقدمها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن دولة الإمارات العربية المتحدة حباها الله بقيادة فريدة قادرة وملهمة للجميع وهي تقود مسيرة النهضة الشاملة التي تشهدها الإمارات، وهي كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «ماضية في مسيرتها الخيرة في تعزيز بنيان الوطن وبناء الإنسان» تسير بخطى ثابتة على طريق تحقيق رؤيتها الاستشرافية، ليس فقط في أن تكون الدولة في مصاف الدول المتقدمة بحلول الذكرى الـ50 لنشأتها، ولكن أيضاً بأن تكون أفضل دول العالم حتى قبل الذكرى المئوية لها عام 2071.

    كيف لا؟ وحجم الإنجازات الذي تحقق يفوق كل التصورات، بل لِمَ لا وكل المؤشرات المعتمدة إقليمياً ودولياً تؤكد بشكل واضح أن الإمارات تتبوأ مواقع الصدارة في العديد من المجالات التنموية والاقتصادية والاجتماعية؟ فقد أظهر الاحتفال المهيب والمسيرة الحاشدة، ليس فقط قوة القيادة الرشيدة، بل إيمانها العميق أيضاً وإصرارها على المضي قدماً في تحقيق رؤى الإمارات المستقبلية، وهي تنظر دائماً إلى الأمام بكل ثقة لتحقيق المزيد من الإنجازات، الباهرة منها دائماً وأبداً.

    طباعة Email