العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مشوار الظهور على مسرح دورات الألعاب بدأ 84

    الإمارات والأولمبياد.. «ذهبية وبرونزية» وحلم مستمر

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    نعم، ميداليتان أولمبيتان اثنتان فقط، هو كل حصاد رياضة الإمارات طوال مشاركتها في دورات الألعاب الأولمبية، وهو حصاد، يبدو غير كافٍ في كل الأحوال، ولهذا، فإن الحلم والمحاولة والتطلع إلى المزيد من الميداليات الأولمبية، ما زال قائماً ومتواصلاً، رغم المعوقات الفنية المعروفة. شاركت الرياضة الإماراتية في 9 دورات أولمبية، أثمرت عن حصد ذهبية واحدة عبر الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم في دورة ألعاب 2004، في رياضة الرماية، قبل أن ينال سيرجيو توما الميدالية البرونزية في دورة ألعاب ريو دي جانيرو 2016 في رياضة الجودو.

    بداية

    بدأ مشوار الظهور الإماراتي على مسرح دورات الألعاب الأولمبية، دون انقطاع، اعتباراً من النسخة 23، والتي أقيمت في مدينة لوس أنجلوس الأميركية في 1984، ويومها اقتصرت المشاركة الإماراتية على ألعاب القوى، وبوفد مكون من 8 أشخاص فقط.

    وتواصلت المشاركة الإماراتية في دورات الألعاب الأولمبية، في النسخة 24 في مدينة سيؤول الكورية الجنوبية في عام 1988، حيث اقتصرت المشاركة على لعبتي السباحة والدراجات، وبوفد بلغ عدد أعضائه 12 شخصاً، قبل أن تشهد الدورة 25 في مدينة برشلونة الإسبانية في 1992، انضمام ألعاب القوى إلى لعبتي السباحة والدراجات لتمثيل الإمارات في تلك الدورة، وبوفد بلغ عدد أعضائه 15 شخصاً.

    وسجل الظهور الإماراتي الرابع على المسرح الأولمبي، تطوراً في النسخة 26 في مدينة أتلانتا الأميركية، بانضمام لعبتي الرماية والبولينغ إلى الدراجات والسباحة والقوى، وبوفد بلغ عدده 5 أشخاص فقط، قبل أن تشهد النسخة 27 من دورات الألعاب الأولمبية في مدينة سيدني الأسترالية في 2000، انخفاضاً في حجم الظهور الإماراتي، بعد الاكتفاء بمشاركة السباحة والرماية والقوى، وبوفد لم يتجاوز عدد أعضائه حاجز الـ 4 أشخاص.

    صناعة الفارق

    وحدثت الانعطافة الأهم على الإطلاق في جميع مشاركات الرياضة الإماراتية في دورات الألعاب الأولمبية، عندما صنع الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، الفارق التاريخي ببندقيته في النسخة 28، التي أقيمت في معقل الأولمبياد في مدينة أثينا اليونانية في 2004، بعدما ظفر بذهبية الرماية التي مثلت الإمارات إلى جانب لعبتي السباحة والقوى، وبوفد من 4 أشخاص فقط.

    عــــاودت الريـــاضة الإمــــاراتية لصناعة فارق آخر في الـــدورة 29، التي أقيمت في العاصـــمة الصينية بكــــين في عام 2008، عـــندما ارتفع عدد الألعاب المشاركة إلى 7، وهــي الرمـــاية والفروسية والسباحة والشراع والجودو والتايكواندو والقوى، وبوفد ضم 8 أشخاص.

    طباعة Email