العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مسؤولو أبوظبي: اليوم الوطني يجسّد التلاحم بين القيادة والشعب

    Ⅶأبوظبي - البيان

    أكد مسؤولون في أبوظبي أن الاحتفال باليوم الوطني هو احتفال بمكتسبات الدولة التي استطاعت أن تتموقع على خارطة التطور بفضل الرؤية السديدة من القيادة الرشيدة، والتي أكملت مسيرة مؤسسي الاتحاد عبر إنجازات حققت لشعب الإمارات الرفاهية والسعادة، معبرين عن عرفانهم بالقيادة الرشيدة التي كانت على قرب من شعبها في عملية تلاحم بين القيادة والشعب في أبهى صورة.

    أمن وازدهار

    من جهته قال الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، إن يوم الثاني من ديسمبر عام 1971 يمثل مناسبة غالية في نفوس أبناء الإمارات، فهو اليوم الذي تآلفت فيه قلوب الإماراتيين ليحققوا إنجازاً عظيماً سيظل علامة فارقة ونقطة مضيئة في تاريخ دولتنا، بل تاريخ المنطقة ككل.

    وأكد المزروعي أن حكمة الآباء المؤسسين قادتهم إلى اليقين بأن مكمن قوتهم في اتحادهم، وأن منعتهم وحصانتهم في تآزرهم، وأنه لا يمكن بناء دولة عصرية منيعة ومجتمع آمن مستقر إلا إذا اجتمعوا تحت راية واحدة، فجاء اتحاد الإمارات ليمثل كما قال الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله: «تجسيداً عملياً لرغبات وأماني وتطلعات شعب الإمارات الواحد في بناء مجتمع حر كريم، يتمتع بالمنعة والعزة وبناء مستقبل مشرق وضاح ترفرف فوقه راية العدالة والحق، وليكون رائداً ونواة لوحدة عربية شاملة».

    وتقدم المزروعي في ختام كلمته بأسمى آيات التهنئة وأصدقها إلى القيادة الحكيمة وأبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، سائلاً المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة على دولتنا الحبيبة، وهي تنعم الأمن والسلام والازدهار.

    مسيرة عطاء

    أكد جاسم محمد بوعتابه الزعابي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي أن اليوم الوطني يذكرنا بانطلاقة مسيرة الخير والعطاء والنماء لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تتواصل اليوم بثقة وخطوات ثابتة بدعم كبير ورعاية سخيّة من القيادة الحكيمة التي وحدت قلوبنا وأيادينا من أجل رفعة الوطن ومواصلة مسيرة التقدم والازدهار في كافة المجالات.

    وأضاف: في هذه المناسبة السعيدة نستحضر المكانة التي آلت إليها أحوالنا أفراداً ومؤسّسات ودولة في مختلف المجالات التي احتضنها الاتحاد وأن الشعور بالفخر والاعتزاز هو الذي يميّز الثاني من ديسمبر من كل عام، فاحتفالاتنا باليوم الوطنيّ تجعلنا نستذكر الحكمة النادرة للقيادة، والبصيرة المستقبلية التي ميّزت أفكار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، باني دولة الإمارات ومؤسّس نهضتها الحديثة.

    سيرة عطرة

    قال اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي: الثاني من ديسمبر سيظل يوماً خالداً ومحفوراً في تاريخ الوطن، في هذا اليوم نستعيد السيرة العطرة لباني الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين الذين شيدوا صرح هذا الاتحاد وصانوه بالرؤى الثاقبة والقرارات السديدة التي أثمرت على مدى ستة وأربعين عاماً إنجازات شاملة وأرست قواعد متينة لحاضر زاه وغد مشرق فتبوأت بلادنا مكانة متميزة إقليمياً ودولياً.

    وأضاف نتطلع بهذه المناسبة الوطنية العزيزة علينا بكل فخر واعتزاز وثقة إلى المستقبل الأفضل بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، ونجدد الولاء والوفاء للوطن وقيادته الرشيدة بتحصين الوحدة الوطنية التي تجمعنا على قلب رجل واحد.

    قوة ومكتسبات

    من ناحيته قال الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي بمناسبة اليوم الوطني: إن الاتحاد هو التطور في كافة المجالات وهو القوة التي تحفظ النعمة التي مَنّ الله بها علينا وهو ما يحمي إنجازاتنا ومكتسباتنا من كل الأطماع، وهو المحبة التي تجمعنا حكاماً وشعباً.

    في اليوم الوطني الـ 46 لدولة الإمارات، أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، وإلى شعب دولة الإمارات، مواطنيها ومقيمها، متمنين للوطن مزيداً من النجاحات والإنجازات في ظل قيادة حكيمة وشعب محب غيور يعمل من أجل رفعة وطننا الغالي.

    نهضة حضارية

    من جانبه أكد الدكتور علي راشد النعيمي رئيس دائرة التعليم والمعرفة أن يوم الثاني من ديسمبر هو يوم فارق في تاريخ الوطن والشعب الإماراتي ونقطة الانطلاق لتأسيس الدولة الحديثة وتحقيق نهضة حضارية وتنموية شملت جميع مجالات الحياة ومكنتها من أن تتبوأ مكانة مرموقة إقليمياً ودولياً.

    وتوجه في كلمته بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين للدولة - بكل الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، متمنياً لدولة الإمارات المزيد من التقدم والرخاء.

    تجانس وتألق

    من ناحيته، أكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن ذكرى اليوم الوطني السادس والأربعين مناسبة لنستذكر فيها مسيرة بلادنا ونستعرض مظاهر النهضة التي عمته على مدى العقود الماضية وفق السيرورة المتصاعدة للتطور والازدهار التي سهر على إنجازاتها القادة المؤسسون ثم تسلمها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات.

    وأضاف في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الـ 46 أن الازدهار هو قرين التوظيف الاستراتيجي الدؤوب للدخل الوطني، حيث الإخلاص والتنافس لإعلاء سمعة الوطن، والتلاحم بين رؤية القيادة وثقافة الولاء والثقة من الشعب بالأهداف العليا للقيادة الرشيدة، مشيراً إلى فرسان النهضة الوطنية التنافسية المتسارعة، العارفين بأساليب اقتصاد المعرفة، ومعايير المعاصرة في التخطيط العلمي المتكامل بين المؤسسات الحكومية، وبقية القطاعات الاجتماعية أفراداً وشركات وخدمات. حتى أصبحت مظاهر الازدهار في الإمارات لوحة رائعة التجانس والتألق والإبهار.

    سيادة القانون

    بينما قال المستشار علي محمد البلوشي النائب العام لإمارة أبو ظبي: أرفع باسمي واسم أعضاء النيابة العامة في أبوظبي وجميع العاملين فيها، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين لدولتنا الفتية. كما أتقدم بالتهنئة إلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى سمو أولياء العهود وسمو نواب الحكام وإلى شعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها.

    الولاء للوطن

    من جهته قال المستشار يوسف سعيد العبري وكيل دائرة القضاء في أبوظبي: أستهل كلماتي بتجديد الولاء لوطننا الغالي وإلى قيادتنا الحكيمة باسمي شخصياً واسم أعضاء السلطة القضائية وموظفي دائرة القضاء في أبوظبي، ونرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين، كما نتقدم بالتهنئة إلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى سمو أولياء العهود وسمو نواب الحكام وإلى دولة الإمارات شعباً وحكومة ومؤسسات.

    احتفالية وطن

    من ناحيتها أكدت رزان خليفة المبارك الأمين العام لهيئة البيئة ــ أبوظبي، أن الذكرى السادسة والأربعين لليوم الوطني للإمارات تحمل في طياتها الآمال والطموحات لمسيرة نهضة مباركة حققت خلالها تطوراً هائلاً في شتى المجالات وفق رؤى واستراتيجيات طموحة تسعى من خلالها إلى توظيف الوسائل والإمكانات المادية والعلمية والبشرية لبناء الوطن والمواطن الركيزة الأساسية لعملية التنمية.

    وقالت: نجدد العزم ونستعين بالله في السير على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ونرفع أسمى آيات العرفان والولاء والامتنان للقيادة الرشيدة ولشعب الإمارات. وتابعت «في اليوم الوطني للإمارات العربية المتحدة نسجل اعتزازنا بهويتنا وتاريخنا وتراثنا وبالمنجزات الوطنية التي تحققت خلال مسيرة الاتحاد التي انطلقت في الثاني من ديسمبر 1971 في ظل مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وقائد مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

    خطى واثقة

    من ناحيته قال الدكتور فهد مطر النيادي مدير عام الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي إن الاحتفال باليوم الوطني يمثل مناسبة مهمة لاستذكار تجربة ملهمة، حوّلت سبع إمارات في غضون 46 عاماً إلى دولة متحدة متفوقة تنافس أكبر وأعرق دول العالم في مؤشرات التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية.

    وتقدم بهذه المناسبة الغالية بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد وسمو أولياء عهودهم، ومواطني الدولة وكل من يقيم على أرضها الطيبة المباركة، وإلى كل الشعوب الصديقة التي تشاركنا الفرح والسرور بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين لليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

    يوم خالد

    من ناحيته أكد اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي في كلمة بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة: «إن الثاني من ديسمبر، يوم خالد في ذاكرة الإمارات، عيد التميز والإنجازات المتلاحقة وتحقيق الطموحات، وصون المكتسبات وتعزيز اللحمة الوطنية، تحت ظل القيادة الرشيدة، وتمد شجرة الاتحاد ظلالها الوارفة منذ ستة وأربعين عاماً وهي تزداد رسوخاً في عروق الوطن وتضرب جذورها في أعماق ضمائرنا وتمتد زهواً وعزاً».

    وأضاف: «في هذا اليوم الذي يعتبر مبعث فخر واعتزاز لأبناء الإمارات، نتطلع بكل ثقة إلى المستقبل الأفضل بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، ونجدد الولاء والوفاء للوطن وقيادته الرشيدة بتحصين الوحدة الوطنية التي تجمعنا على قلب رجل واحد.

    صورة مشرقة

    من جانبه أكد الدكتور محمد راشد الهاملي مدير عام مكتب أبوظبي التنفيذي أن الإنجازات التي شهدتها دولة الإمارات على مدى الـ« 46 » عاماً الماضية ما كانت لتتحقق لولا الجهود والعمل الدؤوب والتضحيات العظيمة التي سطرها الرعيل الأول للاتحاد وسارت على نهجهم قيادتنا الرشيدة التي اتخذت من الأسس والثوابت التي خطها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منهجاً راسخاً وطريقاً يمهد لمستقبل مزدهر عماده الإنسان وهو الثروة الحقيقية التي استثمرت وآمنت فيها قيادة الدولة.

    وأضاف أن دولة الإمارات بوحدتها المتميزة تجتمع دوماً على الخير والمحبة والأمل في نموذج نادر للدولة العصرية المتجددة والتي أصبحت أيقونة يحتذى بها على مستوى العالم وصورة مشرقة من صور الاتحاد الذي تتجلى فيه أسمى قيم المحبة والمودة والإخاء الذي لا حدود له.

    علامة مضيئة

    أكد سيف سعيد القبيسي مدير عام مكتب التنظيم والرقابة بأبوظبي أن اليوم الوطني مناسبة تشكل علامة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات تجسد أسمى معاني الوحدة والتلاحم والعطاء، حيث تتجلى في هذا اليوم قيمة الوفاء المتأصلة في جذور شعب دولة الإمارات. وقال: إن احتفالات اليوم الوطني يجب أن تمتد إلى مضاعفة الجهود والمزيد من العمل المخلص وتطوير القدرات وتعزيز المهارات والمساهمة الجادة في المشاريع الوطنية والخيرية والإنسانية والتنموية والتطوعية، مشيراً إلى أن اليوم الوطني يعد فرصة لتعميق حب الوطن وتعزيز قيم الولاء والانتماء.

    رفعة وطن

    أما محمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة بمناسبة اليوم الوطني فقال: «يبقى شعب الاتحاد شعباً واحداً في ظل دولة قوية تنظر إلى ماضيها بفخر وتعمل لمستقبلها بطموح، ويشهد حاضرها على إنجازات عظيمة تحققت في ظل قيادة رشيدة استكملت مسيرة البناء، وشعب متفانٍ محبٍ يسعى بجهد لخدمة وطنه ورفعته، ففي يوم الاتحاد الـ 46، أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، متمنين لهذا الوطن مزيداً من النجاح والتقدم، ونجدد من عزيمتنا في مواصلة الجهود لرفعته في جميع المحافل المحلية والعالمية».

    كهرباء أبوظبي: الإمارات تمكنت من توثيق أواصر الاتحاد

    أكد عبدالله علي مصلح الأحبابي رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي أن دولة الإمارات تمكنت من توثيق أواصر الاتحاد وجعله نموذجاً يحتذى على المستويين الإقليمي والدولي مع الإدراك التام لصعوبة التحديات في عالم متسارع الأحداث، تتسابق فيه الشعوب نحو التسلح بالمعرفة والعلوم من أجل التقدم.

    ورفع الأحبابي- في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الـ 46- أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، سائلاً الله تعالى أن يديم على دولتنا نعمتي الأمن والأمان، وينهض بها في درب الخير والصلاح، وأن يعيننا على الإسهام في تقدمها وتطورها واستقرارها.

    فرحة الولاء

    ورفع الدكتور سيف صالح الصيعري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى شعب الإمارات المعطاء وجميعِ المقيمين على أرضها الطيبة بمناسبة الاحتفالات بالذكرى السادسة والأربعين لتأسيس اتحاد دولة الإمارات أعادها الله على دولتنا بوافر الخير والأمن والاستقرار.

    وقال الدكتور الصيعري - في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الـ 46 - «لا يفوتني في هذه المناسبة العظيمة أن أستذكر القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي أرسى دعائم الاتحاد وبنى الوطن بجهد وإخلاص قل نظيره في العالم أجمع، وأخلفنا الله من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، فكان خير خلف لخير سلف، واستمراراً لمسيرته الوحدوية والتنموية».

    طباعة Email