العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    محمد بن راشد ومحمد بن زايد يفتتحان مركز الزوار التفاعلي الجديد بواحة الكرامة

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بحضور أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، مركز الزوار التفاعلي الجديد الخاص بواحة الكرامة الذي يضم أقساماً عدة، ويتعرف الزوار من خلاله إلى قيم الإيثار والبذل والعطاء التي تتجسد من خلال تضحيات شهداء الإمارات وأبطالها على مر التاريخ، وتمنحهم الفرصة لمعرفة المزيد عن هؤلاء الأبطال، من خلال الاطلاع عن كثب على مقتنيات الشهداء والقيم التي يمثلونها وعطاءاتهم اللامحدودة، ليس في خدمة دولة الإمارات فحسب، بل الإنسانية أجمع.

    وتعرف الجميع إلى ما يتضمنه المركز التفاعلي من لوحات تعرض الإنجازات الإنسانية العظيمة التي سطرتها دولة الإمارات العربية المتحدة، ويدها البيضاء التي تمتد إلى جميع أصقاع العالم، إضافة إلى استخلاص الدروس والعبر من معاني ورموز واحة الكرامة ومدلولاتها السامية، ويستطيع الزوار هنا ترك بصمتهم الخاصة، من خلال مجموعة من أدوات الوسائط المتعددة الحديثة ذات المواصفات العالمية.

    وتضمنت جولة سموهم صالة العرض الأولى -وهي إحدى صالات العرض الثلاث التي يتألف منها مركز الزوار- فعند نقطة البداية لوحة يتعرف خلالها الزائر إلى سبب تحديد تاريخ 30 نوفمبر يوماً للشهيد، المستمد من ذكرى استشهاد البطل سالم سهيل بن خميس الدهماني في 30 نوفمبر 1971 في جزيرة طنب الكبرى دفاعاً عن تراب الوطن.

    معلومات

    وتتيح الصالة أيضاً استكشاف الهدف الرئيس من وراء تشييد واحة الكرامة والتعرف إلى أسماء الشهداء وقصص تضحياتهم ومعلومات مفصلة عنهم ومشاهدة بعض من مقتنياتهم التي لا تقدّر بثمن، كما يزوّد المعرض التفاعلي الفريد من نوعه الزوار بتواريخ استشهاد أبطال الإمارات ووقائع تضحياتهم وغيرها من المعلومات القيمة.

    ويتوسط هذه الساحة شاشة تفاعلية كبيرة على شكل بركة مياه رقمية متطورة ترمز إلى بركة المياه الرئيسة التي تتوسط ميدان الفخر في واحة الكرامة، حيث تتفاعل هذه الشاشة باللمس، لتظهر 7 قيم نبيلة مستمدة من تضحيات أبطال دولة الإمارات، وذلك بعدة لغات مختلفة.

    من جانب آخر، تسلط صالة العرض الأولى الضوء على إسهامات دولة الإمارات الإنسانية وعطائها اللامحدود في سبيل نشر السلام وإحلال الأمن وتقديم المساعدة للمحتاج، سواء بالمساعدات المادية المباشرة أو اللوجستية أو الطبية وغيرها، وهو الأمر الذي جعل الإمارات في صدارة الدول المانحة للمساعدات الخارجية قياساً بدخلها القومي.

    وتضمنت الجولة أيضاً زيارة صالة العرض الثانية التي تتيح الفرصة للتعمق في المعاني النبيلة التي ترمز إليها مكونات واحة الكرامة، حيث يتم عرض مجموعة من شاشات العرض التفاعلية التي تحاكي الخيال، وتتيح الفرصة للتعرف عن كثب إلى مكونات الواحة، عن طريق مجسمات صغيرة تمثل هذه المكونات بدءاً من بركة الماء الموجودة في ميدان الشرف، مروراً بنصب الشهيد، ومن بعدها الفلج، ثم جناح الشرف، وصولاً إلى لوح قسم الولاء في نهاية النصب التذكاري.

    وتتميز الصالة بإمكانية وضع المجسم الصغير على الشاشة التفاعلية، ليظهر له مجموعة من الصور والمعلومات والإحصائيات الخاصة بكل مكون، إضافة إلى المدلولات التي يحملها هذا الجزء وإسقاطاته على المنظور التكاملي الذي تمثله الواحة.

    ويتوسط الصالة الثانية مجموعة من الشاشات التفاعلية الضخمة التي تمثل نسخة مصغرة من النصب التذكاري، وتحمل ترجمات رقمية عن الأقوال المأثورة والأشعار لأصحاب السمو حكام الإمارات، وبإمكان الزوار إعداد نسخ عن هذه الأقوال والأشعار بواسطة الأدوات المتوافرة في الصالة.

    وشملت الجولة صالة العرض الثالثة والأخيرة التي تصطف حولها مجموعة من الشاشات الضخمة، والتي تستعرض فيلم «يوم الشهيد» الرسمي الذي تم إنتاجه خصوصاً لمناسبة «يوم الشهيد» 2017 الذي يمثل قيمة الشهادة ودورها الكبير في تقوية التلاحم المجتمعي وتعزيز الوحدة الوطنية بين أفراد المجتمع كافة.

    ويتضمن المركز كتاب الزوار الرقمي، والاطلاع على ما تضمنته كلمات القادة وكبار الزوار من داخل الدولة وخارجها الذين عبّرت كلماتهم عن تقديرهم لشهدائنا الأبطال.

    ويحتوي مركز الزوار على مجموعة واسعة من الأعمال الفنية المهداة لشهداء الوطن.

    طباعة Email