العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مسؤولون في العين: اليوم الوطني ويوم الشهيد تجسيد لمعاني الوفاء والولاء

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد الشيخ حمد بن محمد بن ركاض العامري مدير إدارة عمليات المنطقة الشرقية، أن ما تشهد دولة الإمارات هذه الأيام من أفراح وطنية، إنما هو تجسيد لمعاني الوفاء الولاء لقيادتنا الحكيمة والرشيدة، حيث بات يوم الشهيد محطة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات، ومنارة تنير طريق أجيال المستقبل للمضيّ قدماً نحو آفاق واعدة ومزدهرة، يسودها الأمن والأمان، بعد أن كتب شهداؤنا الأبرار بدمائهم الطاهرة سفراً من المجد والخلود.

    وباتت محطةً تشعّ شموخاً وكبرياء في التاريخ المجيد، فشهداؤنا الأبرار ضحوا بدمائهم الزكية الطاهرة، من أجل أن ينعم أبناء الوطن بالأمن والأمان، والذود عن حماه، لتستمر مسيرة النماء والبناء نحو تحقيق طموحات حكومتنا الرشيدة، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه حكام الإمارات.

    لا سيما أن احتفالات يوم الشهيد، باتت متزامنة باليوم الوطني، بشكل متلازم، لم يأتيا عبثاً، بل كانا رؤية حكومتنا وإصرار أبنائها على أن تكون الوحدة الوطنية مجسدة بأجمل وأروع معانيها، فاليوم الوطني ويوم الشهيد باتا علامتين مضيئتين في تاريخ دولة الإمارات، وحكاية مجد وفخر وكبرياء يرويها الآباء والأبناء، ويتناقلها الأحفاد، لتكون نبراساً نسير عليه نحو آفاق المستقبل، معاهدين الله والوطن وقيادتنا الرشيدة، أن نظل الأبناء الأوفياء نمضي خلف قيادتنا، ونبذل الغالي والرخيص من أجل رفعة وكرامة الوطن.

    مجد

    من جهته، أشار الدكتور مطر النعيمي مدير بلدية العين، إلى أن يوم 30 نوفمبر يأتي ليخلد بالوجدان مناسبة مجيدة، تتجلى فيه أقصى أنواع الوطنية والولاء والانتماء والإخلاص، إنه يوم الشهيد الذي نؤكد عبره الغرس الطيب في أبناء الإمارات من قبل قيادته الرشيدة، التي صنعت رجالاً حملوا اسم الوطن ودافعوا عنه بالغالي والنفيس.

    إن كل بيت إماراتي، هو واحة كرامة، تفخر بأبناء الإمارات كمثال حقيقي على حب الوطن، وكل إماراتي يفخر بأمهات الشهداء وزوجاتهم وأبنائهم، الذين شكلوا بصبرهم وثباتهم وإرادتهم مثالاً على التماسك والوقوف صفاً واحداً لمواجهة المصاعب والتحديات والمحن.

    إن ما قدمه شهداؤنا الأبرار، هو ميراث شرف وكرامة وفخر سيتناقله الأجيال، وعلينا جميعاً المحافظة عليه. وأضاف: احتفاؤنا بيوم الشهيد، هو تهنئة للوطن على أبنائه البررة الذين حملوا لواء العزة والكرامة في ميادين الذود عن حمى بلادهم، داعين الله، عز وجل، أن يدوم الأمن والأمان على دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، وشعبها الوفي، ويُديم عز وازدهار دولتنا الغالية.

    طباعة Email