العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جعلت فرحتنا باليوم الوطني فرحتين

    مواطنون: مبادرة القيادة الرشيدة تجسّد معاني العطاء

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    ثمن مواطنون مشمولون بمكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بمنح قروض ومساكن وأراضٍ سكنية بـ 7 مليارات مبادرة سموه، مشيرين إلى أنها جعلت فرحتهم باليوم الوطني الـ46 للدولة فرحتين وأدخلت السعادة إلى نفوسهم.

    وقالوا إن مشاريع مساكن المواطنين تعد أحد المقومات الرئيسة لرؤية أبوظبي 2030 الرامية إلى الارتقاء بمعايير حياة المواطنين من خلال إرساء مجتمعات متكاملة وتوفير خيارات سكن متنوعة تلبي متطلبات العوائل الإماراتية على أكمل وجه.

    وأعربوا عن بالغ سعادتهم وخالص شكرهم وامتنانهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على أوامره الخيرة تجاه أبناء وطنه، مؤكدين في الوقت نفسه بأن قرار تسليم الأراضي والمساكن يؤكد حرص سموه على بناء الإنسان والأسرة الإماراتية، وتوفير كافة متطلباتهم الأساسية.

    وأشاد عبدالله الماس أحد المشمولين بالمكرمة، بالقرار الذي يترجم رؤية القيادة الحكيمة لمستقبل أفضل وحياة مستقرة لشعب الإمارات، وبين أن القيادة الرشيدة تسير وفق النهج الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، والتي تحققت ومازالت تتحقق على يد سلفه الذين يتبعون نهجه ورؤيته الثاقبة.

    وقال: إن الأيادي البيضاء لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أثمرت عن نهضة شاملة في كافة القطاعات والميادين وحققت نقلة نوعية لسبل العيش في المنطقة بما يسهم في دعم خطط التنمية المتوازنة من خلال المكرمات المستمرة والدائمة لتوزيع المساكن والأراضي السكنية من أجل تحقيق المزيد من الترابط الاجتماعي والاستقرار الأسري. وبين حسين رشيد أحد المشمولين بالقرار أن تلك المبادرات المستمرة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تعكس مدى حرص القيادة العليا على توفير السكن المناسب للمواطن، باعتباره الركيزة الأولى لتحقيق الاستقرار المنشود له ولأسرته.

    وأضاف: «نحمد الله أن أنعم علينا بهذه القيادة الحكيمة التي نرى فيها من خلال المبادرات التي تتبناها يوماً بعد يوم، المعنى الحقيقي للأبوة والرعاية ومشاعر الحب بين الحاكم والمحكوم»، لافتاً إلى أن هذه المكرمة تأتي تأكيداً على حرص صاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على توفير مقومات العيش الكريم والحياة المستقرة لكل مواطن ومواطنة، من خلال توفير السكن الملائم لكل أسرة في بيئة سليمة ومستقرة وبمواصفات ترقى إلى مستوى المعيشة الذي ينعم به المواطن الإماراتي.

    اهتمام

    ومن جانبه ثمن صالح الحضرمي، اهتمام حكومة أبوظبي، بتنظيم عملية توزيع الأراضي والمساكن وتخصيصها لمواطني الدولة، مشيراً إلى أن ذلك يأتي في إطار الحرص على الارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدم للمواطنين وفق أرقى المعايير العالمية، وعلى تخفيف الأعباء المادية عنهم قدر الإمكان، من خلال توفير مساكن ذات طراز معماري حديث، وتوفير كافة متطلبات بنيته التحتية، إضافة إلى اعتماد حزمة من المشاريع السكنية الطموحة.

    ولفت إلى أن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تعتبر دليلاً على حرص سموه على إسعاد شعبه وتوفير الحياة الكريمة لهم، مؤكداً أن قرار توزيع المساكن والأراضي على المواطنين سيساعد في نشر الاستقرار الأسري للعديد من الأسر ويساهم في تقدم الدولة ورفع المستوى المعيشي.

    وأضاف أحمد راشد أحد المستفيدين من المكرمة أن دولة الإمارات من الدول المتقدمة في المنطقة من حيث الخدمات التعليمية والصحية، حيث حققت بفضل الاهتمام المباشر من القيادة الرشيدة إنجازات كبيرة ومميزة في مسيرتها التنموية.

    وقال حامد إسماعيل محمد أحمد السعدي أحد المستفيدين من المبادرة: «انتظرت هذا النبأ بفارغ الصبر وسعدت بالخبر الجميل، والحمد لله وفقنا الله في هذه الدولة المباركة بما نريد ونحب ونتمنى، بارك الله في القيادة الرشيدة، وكلماتي تعجز عن الشكر والامتنان ومهما قلت وعملت جاهداً فلن أوفي حق قادتي، حفظهم الله من كل سوء وجعلني فداء لهم».

    وقال فيصل عبد الهادي عبدالله حميد: «يعجز اللسان عن شكر القيادة الرشيدة التي لن أوفيها حقها يوماً مهما عملت»، وابتهل إلى الله تعالى أن يحفظ القيادة الرشيدة، ويديم عليها الصحة والعافية وأن يجعله من جنود الوطن وأبنائه الأوفياء الذين يذودون عنه وعن قادته، ويضحون بحياتهم في سبيل ذلك.

    البيت متوحد

    وأشار خلفان سالم علي إلى أن الكلمات عاجزة عن شكر القيادة الحكيمة فهم ذخر البلاد والعباد، وأضاف: «مهما قدمت من تضحيات فهذا قليل في حقكم ومواقفكم النبيلة، أنتم قادتنا الذين نفخر بهم في كل ميدان وسيبقى البيت متوحداً، ونحن رهن إشارتكم».

    وقال سلطان سيف راشد محمد: «الخبر أسعدني وأسعد أفراد عائلتي، وبادرنا برفع أكفنا بالشكر لله، والدعاء لقادتنا وشيوخنا على هذه المبادرة الكريمة والرعاية والاهتمام الطيب».

    وأضاف أن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، تؤكد على حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات على ضمان تحقيق الحياة الكريمة لشعبها، لافتاً إلى ما لها من بالغ الأثر في نفوس الناس، وما تساهم به من استقرار أوضاع الأفراد والعائلات التي يعد امتلاك السكن من أهم الأولويات التي تشغل تفكيرها.

    من جهته، قال عبد الله خميس الزيدي أحد المستفيدين، إن هذه التوجيهات والأوامر في هذا الوقت تؤكد الأهمية التي توليها القيادة الرشيدة للتنمية والاستقرار الأسري للمواطنين.

    طباعة Email