العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    في سابقة جديدة لمدينة التميز خلال الأشهر الـ9 الماضية

    2414 مؤسسة غذائية تحصل على تقييم ممتاز مرتفع

    سلطان الطاهر

    حصلت 2414 مؤسسة غذائية عالية الخطورة في دبي على تقدير A+ الذي يعتبر تميزاً يفوق التوقعات بشكل ملحوظ خلال الأشهر التسعة الماضية، مما يحقق الهدف الاستراتيجي لإدارة سلامة الغذاء في بلدية دبي المتمثل في «تعزيز الثقة بسلامة الغذاء»، ويعد إنجازاً جديداً لمدينة التميز، ويأتي في سياق رؤية البلدية وبالتضامن مع خطة دبي 2021.

    وأكد سلطان علي الطاهر رئيس قسم التفتيش الغذائي في إدارة سلامة الأغذية ببلدية دبي لـ«البيان»: أن هذا التميز أتى نتيجة التفتيش الذكي الذي اعتمدته البلدية مطلع العام الماضي، ونتيجة لتطبيق برامج استراتيجية في سلامة الأغذية على المؤسسات الغذائية في الإمارة، بالإضافة إلى التزام المؤسسات الغذائية بتطبيق الإجراءات الكفيلة برفع المستوى الصحي والفني لها لهذا المستوى المتقدم جداً.

    مشيرا إلى أن من البرامج المهمة التي تم تطبيقها هي نظام تحليل المخاطر (الهاسب)، على الفنادق، وشركات التموين الغذائي، وزيادة فعاليته، وهو نظام يستهدف المخاطر المتعلقة بالسلسلة الغذائية (من المواد الخام حتى طاولة المستهلك).

    حلول جذرية

    وحول المؤسسات ذات المستوى المتدني أوضح الطاهر أنه تم تطبيق مبادرة تفتيش السعادة الهادف التي تهدف في الأساس إلى رفع مستويات ومعايير السلامة الغذائية في المؤسسات المستهدفة، من خلال الدعم الفني وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجال سلامة الغذاء فيها.

    بالإضافة إلى برنامج التفتيش الذكي الذي يستهدف المؤسسات الغذائية ذات التقييم المتدني، بهدف معرفة وتشكيل وتحليل المخاطر الفنية والمتعلقة بالممارسات الصحية ومعالجتها بوضع الحلول الجذرية، والتأكد من تطبيق أفضل الممارسات في السلامة الغذائية لضمان عدم تكرارها.

    وأضاف: «كل هذه المبادرات ساهمت مساهمة فعالة في رفع مستوى تقييم المؤسسات الغذائية، إذ إن ارتفاع تقييم هذا الكم من المؤسسات إلى تقييم امتياز رافقه وفقا للإحصائيات زيادة ملحوظة في تقييم المؤسسات بتقدير جيد جدا B وجيد C مما يؤكد نجاح تطبيق استراتيجية التفتيش الذكي.

    بالإضافة إلى زيادة فعالية المشرف الصحي في نسبة عالية من المؤسسات الغذائية، ويلاحظ أيضاً انخفاض ملحوظ في نسبة المؤسسات ذات التقييم المنخفض E».

    بطاقات ملونة

    وأكد الطاهر أن نظام التفتيش الذكي يستخدم بطاقات ملونة تعتمد على معيار الخطورة، حيث إن البطاقة الخضراء تعني بأن المؤسسة الغذائية مستوفية لاشتراطات السلامة الغذائية بالإضافة إلى التزامها بتشريعات وقوانين سلامة الغذاء، أما البطاقة البيضاء تفيد بأن المؤسسة استوفت اشتراطات السلامة الغذائية بعد تطبيق الإجراءات التصحيحية المطلوبة في تقارير التفتيش، والبطاقة الصفراء توضح بأنه تم رصد مخالفات أساسية لكنها ليست عالية الخطورة.

    ويجب على المؤسسة تطبيق الإجراءات التصحيحية لتتمكن من التدرج في منح البطاقات في تقارير التفتيش للوصول إلى البطاقة الخضراء، أما فيما يخص البطاقة الحمراء تعني بأن المؤسسة تم رصد فيها مخالفات عالية الخطورة وأساسية، وبحاجة عاجلة لمعالجة وإزالة كافة المخالفات فوراً من خلال تطبيق الإجراءات التصحيحية.

    وأوقفت البلدية مؤقتاً نشاط 124 مؤسسة غذائية خلال الشهور الماضية، نظراً لرصد مخالفات عالية الخطورة فيها، ويتم الإيقاف بهدف رفع المستوى الفني والصحي لهذه المؤسسات والتأكد من التزامها بتطبيق الإجراءات التصحيحية للمخالفات وفقاً لتقارير التفتيش الدورية، وسمحت البلدية لعدد كبير منها بإعادة تسيير العمل بعد استيفاء المواصفات الفنية والاشتراطات الصحية اللازمة.

    وتمت ملاحظة ارتفاع عدد أوامر الإيقاف المؤقت خلال أشهر الصيف، نظراً لارتفاع درجات الحرارة التي تؤثر سلباً على سلامة الغذاء، وأيضاً الانخفاض الحاد في مستهل أشهر الشتاء متزامناً ذلك مع الانخفاض الملحوظ في عدد المخالفات عالية الخطورة والتي تستوجب في أغلب الأحيان إصدار أوامر الإيقاف المؤقت.

    26285 زيارة تفتيشية

    وأوضح الطاهر أن فرق التفتيش المتخصصة بذلت جهوداً مضاعفة خلال الشهور التسعة الماضية، حيث بلغ عدد الزيارات التفتيشية 26 ألفاً و285 زيارة، انعكست في التزام المؤسسات الغذائية بالتشريعات وقوانين سلامة الأغذية وأيضاً في تطبيق البرامج المتقدمة في سلامة الأغذية، الأمر الذي من شأنه رفع المستوى الصحي والفني لهذه المؤسسات، والتزام العاملين والمتعاملين مع الغذاء بتطبيق أفضل الممارسات العالمية القياسية.

    إنجازات

    وعلى صعيد الإنجازات المهمة لقسم التفتيش الغذائي خلال الشهور الماضية أكد الطاهر أن الخطط المرسومة للإشراف على المؤسسات والتأكد من مطابقتها للشروط والمعايير المطلوبة أتت متميزة وحققت نسبة عالية جدا من أهدافها ومنها: 98% نسبة تطبيق مبادرة الرقابة الذاتية من خلال برنامج المشرف الصحي في الإمارة.

    مشيرا إلى أن خطة قسم التفتيش تضمنت العمل على استكمال تطبيق مشروع المشرف الصحي على كافة المؤسسات الغذائية للوصول إلى نسبة تطبيق 100%، والتركيز على قياس فعالية دور المشرف في المرحلة الثانية بعد التطبيق في المؤسسات الغذائية والتأكد من التزام المشرف الصحي بالقيام بدوره وتنفيذ مسؤولياته وفقاً لمعايير البرنامج، خاصة في إطار تفعيل الرقابة الذاتية، بهدف رفع مستويات تقييم المؤسسات الغذائية في مجال سلامة الأغذية المتداولة.

    وتفعيل آليات التعاون المشترك بين المشرف الصحي ومفتشي إدارة سلامة الغذاء، حيث يمثل المشرف الصحي حلقة الوصل بين المؤسسة الغذائية وإدارة سلامة الغذاء، كما يلعب دوراً مهماً في تعزيز الرقابة الذاتية في المؤسسات الغذائية.

    ومن مبدأ «سلامة الأغذية مسؤولية مشتركة» ناشد الطاهر الجمهور بضرورة التعاون مع قسم التفتيش الغذائي، مؤكداً أهمية التواصل بين الجمهور وإدارة سلامة الغذاء للرد على استفساراتهم أو البلاغات الخاصة بالمؤسسات الغذائية من خلال التواصل مع مركز الاتصال الذي يعمل على مدار الساعة على الرقم 80090.

     

    طباعة Email