العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    40 شركة ومؤسسة تشارك في فعاليات الملتقى الأول لرعاية كبار السن

    أكد الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، الرئيس الفخري لجمعية الإمارات لرعاية وبر الوالدين، أهمية توسيع قاعدة الرعاية الشاملة لكبار السن من كافة الشرائح والفئات المجتمعية، من أجل توفير مظلة رعاية لمتطلبات حياتهم اليومية، التي توفر لهم قدراً من الراحة النفسية والجسدية، سواء عبر الرعاية الصحية أو النفسية وتوفير المناشط التي تساهم في الاستفادة من وقت الفراغ الكبير الذي يعاني منه كبار،وتوفير البيئة الراعية والحاضنة بالتعاون مع المؤسسات الوطنية، سواء من الحكومية أو الخاصة، وذلك رداً للجميل وعرفاناً بدورهم الذي أدوه في خدمة الدولة والمجتمع أيام شبابهم.

    جاء ذلك خلال فعاليات الملتقى الأول لرعاية كبار السن، الذي أقيم في استاد خليفة بن زايد آل نهيان بنادي العين، بحضور الشيخ سالم بن محمد بن ركاض العامري، والدكتور أحمد آل سويدين، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لبر الوالدين ورعاية كبار السن، وعدد من الفعاليات المجتمعية وممثلي الدوائر المحلية، وبمشاركة أكثر من 40 شركة ومؤسسة حكومية وخاصة قدمت عدداً من برامج الرعاية الصحية والنفسية، وتنظيم المناشط والفعاليات الثقافية والفنية، والمنتديات الإرشادية بمشاركة خبراء ومختصين.

    وأضاف الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان أن الإمارات تعتبر من الدول المتقدمة والسباقة في رعاية كبار السن وبر الوالدين، بفضل الغرس الطيب الذي غرسه في نفوس الآباء والأبناء القائد المؤسس، المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي كان نموذجاً أبوياً حانياً في رعاية كبار السن.

    وأشار الدكتور أحمد آل سودين، رئيس مجلس الإدارة إلى أهمية تنظيم مثل هذه الفعاليات المجتمعية المفتوحة، التي تستهدف إتاحة الفرصة أمام كبار السن من أجل إبقائهم على تواصل دائم مع المجتمع، إضافة إلى توفير الدعم والرعاية ولا سيما في المجالات الصحية والنفسية والمجتمعية التي لها انعكاسات إيجابية كبيرة على كبار السن.

    وتضمنت فعاليات الملتقى تنظيم عدد من الأنشطة وورش التوعية، حيث قامت بعض المشافي والمؤسسات الصحية بتقديم الاستشارات والرعاية الطبية لكبار السن، كما قامت شركات متخصصة في الرعاية النفسية بتقديم الاستشارات التوعوية .

     

    طباعة Email