العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مسؤولون في دبي:محطة ترسّخ الانتماء للاتحاد الشامخ

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد مسؤولون في دوائر ومؤسسات إمارة دبي الأهمية الكبيرة والرمزية التي يمثلها علم الإمارات في الولاء والانتماء للاتحاد الشامخ وللقيادة الرشيدة، وأشاروا إلى أن مناسبة رفع العلم لها أهمية خاصة لدى أبناء دولة الإمارات، ومحطة سنوية يستحضرون فيها تاريخ الإمارات الحافل بالعطاء والبناء والتنمية، كما أكدوا أنها تعبير حقيقي عن الانتماء للوطن الذي يلتقي الجميع على محبته والعمل من أجل رفعته وحمايته.

    وأكد اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، الأهمية الكبيرة والرمزية التي يمثلها علم دولة الإمارات في الولاء للقيادة الرشيدة واتحاد دولة الإمارات، مشيراً إلى أن مناسبة واحتفالية رفع العلم على الدوائر الحكومية والمؤسسات التي تصادف الثالث من نوفمبر من كل عام، ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة، تعيد إلى الأجيال والمشاركين لحظات تاريخية مهمة في تأسيس قوة الاتحاد وبنائه.

    وأوضح أن القيادة العامة لشرطة دبي تحرص كل الحرص على المشاركة في الفعالية الوطنية المهمة، تلبيةً لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، إذ أصبح يوم العلم محطة سنوية لتجديد الولاء للقيادة الرشيدة، واستحضار تاريخ الإمارات الحافل بالعطاء والبناء والتنمية المستدامة، إلى أن وصل وطننا اليوم إلى مصاف الدولة المتقدمة في مختلف المجالات.

    اعتزاز

    من جانبه، أكد اللواء محمد أحمد المري، المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، الأهمية الكبيرة التي يمثلها علم دولة الإمارات العربية المتحدة في الولاء للقيادة الرشيدة والاتحاد، باعتباره رمزاً للوطن ولتكريس الانتماء إليه، مبيناً أن مناسبة رفع العلم لها أهمية خاصة لأبناء دولة الإمارات، لكونها تتزامن مع الثالث من نوفمبر، الذي يصادف ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة.

    من جهته، قال أحمد عبد الكريم جلفار، المدير العام لهيئة تنمية المجتمع بدبي: «يوم العلم هو تجسيد لأعلى مشاعر اللحمة الوطنية ورمز للولاء الوطني الإماراتي، يعود بنا إلى زمن الرعيل الأول من الآباء المؤسسين، الذين وضعوا حجر الأساس لبناء دولة الإمارات القوية الشامخة، وعقدوا العزم على توحيد شعب الإمارات الأصيل تحت راية واحدة».

    وأضاف: «تضرب ألوان العلم الأربعة أروع أمثلة التسامح والعيش المشترك وقبول الآخر، فالعلم الإماراتي هو الرمز الخالد لدولة الاتحاد، اتحاد العزائم والتلاحم والتماسك المجتمعي لصنع مستقبل مشرق، هو مصدر فخرنا وعنوان اتحادنا ورمز وجودنا، تحت ظل قيادة رشيدة تبذل كل ما بوسعها لإسعاد شعبها».

    خدمة الوطن

    كما تحتفل مؤسسة محمد بن راشد للإسكان بيوم العلم الإماراتي، حيث أشاد سامي عبد الله قرقاش، المدير التنفيذي للمؤسسة، بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بتخصيص يوم الثالث من نوفمبر، الذي يصادف ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة، يوماً للعلم، مضيفاً أن هذه المبادرة تسهم في غرس روح الاتحاد، ومحبة الوطن في نفوس أبنائه.

    ومن جانبه، قال هيثم عبد الرحمن الخاجة، مدير أول مكتب الاتصال المؤسسي والتسويق، إن المبادرة تحرص على ترسيخ مجموعة من القيم، تتصدرها قيمة الوحدة الوطنية، إضافة إلى إعلاء قيمة الاتحاد انطلاقاً من مبدأ أن علم الدولة هو الهوية الأساسية للاتحاد، وبهذه المناسبة تنظم المؤسسة احتفالية وطنية خاصة تتضمن حزمة من الفعاليات التي من شأنها الحث على تبني مقومات المواطنة الصالحة.

    طباعة Email