«المؤسسات العقابية» ومحاكم دبي تطلقان مشروع «ذُرى»

أطلقت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي ومحاكم دبي مشروع الاتصال المرئي للنزلاء «ذُرى»، وذلك بتوجيهات من اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، ومتابعة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وبحضور القاضي خالد المنصوري وفريق التنفيذ في محاكم دبي عن الاتصال المرئي، والعقيد مروان جلفار مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بالنيابة، وعدد من الضباط.

واطلع العقيد مروان جلفار في بث حي ومباشر، بتقنية الصوت والصورة المرئية، على مقابلة لأحد النزلاء مع القاضي جاسم الزرعوني في محاكم دبي والتي أثبتت نجاحها من خلال التنسيق المتكامل بين الطرفين.

وقال جلفار إننا اليوم نشهد ولادة مشروع جديد يُضاف إلى سلسلة المشاريع والخدمات المتميزة التي تقدمها الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية لنزلائها يتمثل في مشروع (ذُرى) الذي يختص بإنجاز طلبات النزلاء أصحاب القضايا المدنية والشرعية والتنفيذية دون نقلهم للمحاكم والاكتفاء بالمقابلة المرئية.

وأوضح جلفار أن المشروع يعتبر خطوة غير مسبوقة والأول من نوعه على مستوى المؤسسات العقابية والإصلاحية بالدولة ويهدف إلى مواكبة الابتكار والتميز في إسعاد المتعاملين ويأتي امتثالاً لتعليمات القيادة العامة لشرطة دبي المُنبثقة من توجهات الحكومة الرشيدة للدولة الرامية إلى التحول الذكي في تقديم الخدمات للمتعاملين.

وقدّم العقيد مروان جلفار الشكر والتقدير لمحاكم دبي لتعاونهم اللامحدود في تنفيذ المشروع ودورهم المحوري في تعزيز التعاون القائم بين الطرفين ما أثمر شراكة مجتمعية ناجحة، وخصّ بالشكر القاضي خالد المنصوري على جهوده الملموسة والمُقدرة في سبيل إنجاح المشروع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات