أخبار الساعة: الإمارات تسجل ريادة عالمية في العمل الإنساني

ذكرت نشرة «أخبار الساعة» أن دولة الإمارات شاركت العالم الاحتفال باليوم العالمي للعمل الإنساني الذي يصادف الـ 19 من أغسطس من كل عام، وذلك للإشادة بجهود الإغاثة والعمال الذين يضحون بوقتهم وبأنفسهم في مجال الخدمات الإنسانية، مشيرة إلى أنه يراد من هذا اليوم حشد الدعم للمتضررين من الأزمات والكوارث الطبية وتلك التي يصنعها الإنسان نفسه في جميع أنحاء العالم.

وتحت عنوان «ريادة عالمية ومتواصلة في العمل الإنساني»، أضافت أن العالم يحتفل هذا العام بهذا اليوم وقد حققت دولة الإمارات إنجازات غير مسبوقة في مجال المساعدات الإنسانية؛ وهي تقود عن جدارة واستحقاق جهود الإغاثة والعمل الإنساني ليس إقليمياً فقط وإنما على مستوى العالم، حيث تصدرت للسنة الثالثة قائمة الدول في المساعدات الإنسانية، كيف لا؟ والعمل الإنساني والخيري جزء أصيل لا يتجزأ من طبيعة الإنسان الإماراتي.

وأوضحت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس أن احتفال الإمارات قيادة وشعباً بهذه المناسبة مختلف وله خصوصيته بالفعل، وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في هذه المناسبة أن العمل الإنساني الإماراتي هو جزء منا ومن تاريخنا وقيمنا وثقافتنا وهو جزء ممتد من زايد الخير حتى يومنا، وقال سموه عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: «يحتفل العالم باليوم العالمي للعمل الإنساني وتحتفل معه دولة الإمارات بصفتها الأولى عالمياً في هذا المجال».

ولفتت إلى أن نهج العمل الإنساني في الإمارات ينطلق من مبادئ راسخة لا تتغير فمنذ نشأتها وهي تقوم بدور ريادي في مجال إغاثة المحتاجين والهدف هو تقديم العون والمساعدة بكل أشكالها لكل من يحتاج إليها بينما تتعزز وتتقوى علاقات الأخوة والتعاون والصداقة بين شعب الإمارات وشعوب العالم لما فيه خدمة البشرية.وأضافت أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أكد أن العمل الإنساني جسر الإمارات الممتد للمحتاجين والمنكوبين، وقال سموه في تغريدات عبر «تويتر» في هذه المناسبة: «منذ تأسيسها ونهج الإمارات في العمل الإنساني ارتبط بالمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وترسخ بمنظومة عمل متواصلة برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات