55 طالباً و12 مؤسسة يجمعون 48 ألف كيلوغرام ورق

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تكرّم الفائزين بمشروع «إعادة التدوير، تشجير، تكرير»

حبيبة المرعشي تسلم شهادة إلى أحد الفائزين خلال الحفل | من المصدر

احتفلت مجموعة عمل الإمارات للبيئة، ضمن احتفالها باليوم العالمي لمكافحة التصحر، في 19 من الشهر الجاري، بالفائزين في مشروعها الشعبي الرائد «إعادة التدوير، تشجير، تكرير 2017» وذلك في فندق جراند ميلينيوم دبي، حيث كرمت حبيبة المرعشي رئيسة المجموعة 55 طالباً وطالبة و5 شركات و 7 مؤسسات أكاديمية تمكنوا من جمع 48 ألف كيلوغرام من الورق، ومنحهم شهادات تقديرية، وفرصة لزرع شجرة تحمل أسمائهم في شهر ديسمبر المقبل ضمن مبادرة «لأجل إماراتنا نزرع»، حيث فاز عن فئة الشركات: شركة أي بي بي الإمارات لجمعها 4820 كيلوغراماً من الورق، فيما فاز عن فئة المؤسسات الأكاديمية: مدرسة مدرستنا الثانوية - الورقاء لجمعها 1950 كيلوغراماً من الورق، وعن فئة الأفراد فازت نيولا جنيكا كاستيلينو، لجمعها 601 كيلوغرام من الورق.

وقالت المرعشي خلال الاحتفال إن اليوم العالمي لمكافحة التصحر الذي احتفل به في جميع أنحاء العالم في 17 يونيو تحت عنوان «أرضنا. بيتنا. مستقبلنا»، دعا إلى أهمية الممارسات المستدامة لإدارة الأراضي، حيث سلط الضوء على أهمية الحفاظ على الأراضي الصحية والمستدامة.

استعادة التربة

وأضافت أن المجموعة تعاونت مع اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر في جهودها الرامية إلى استعادة التربة المتدهورة، من خلال إطلاق مشروعها الشعبي «إعادة التدوير، تشجير، تكرير 2017» من 17 يونيو حتى 17 يوليو، بهدف إشراك الطلبة والأكاديميين والشركات الأعضاء وتشجيعهم على اتخاذ إجراءات لمكافحة التصحر.

وأشارت إلى أن المشروع استهدف جمع الورق لما توفره عملية إعادة تدوير الورق من الاستدامة من خلال تقليل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون فضلاً عن عدد الأشجار التي يجري حمايتها من القطع وبالتالي تقليل الضغط على الموارد الطبيعية.

وقالت إن الهدف من مشروع «إعادة التدوير، تشجير، تكرير» هو خلق الوعي في نفوس الناشئة حول ضرورة الحفاظ على البيئة من خلال إشراك المجتمع في نشاط بناء مع هدف لتحقيقه، حيث وضعت المجموعة هدفاً لأعضائها من الشركات والأكاديميات يتمثل بجمع 750 كلغ من الورق و350 كلغ من الورق لأعضاء المجموعة من الطلبة.

تنمية مستدامة

وأضافت أن المشروع شهد مشاركة 67 من الكيانات، دعمت المساهمات العالمية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال إجراءاتها المحلية، حيث قام المشاركون بإيداع أكثر من 48 ألف كلغ من الورق خلال فترة شهر واحد، وقد أدت عملية إعادة تدوير الورق الذي تم جمعه إلى التخفيف من 186 مليون طن متري من غاز ثاني أكسيد الكربون وتوفير 1081 مليون وحدة حرارية بريطانية من الطاقة، و152 متراً مكعباً من مكب النفايات وحماية 819 شجرة من القطع. ونوهت إلى أن المشروع كان بمثابة وسيلة فعّالة لتثقيف الناس بشأن الحاجة إلى ممارسات مناسبة لإدارة النفايات - وبالتحديد لإعادة التفكير في هذه المواد وإعادة استخدامها وإعادة تدويرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات