أمل القبيسي: أبناؤنا يبذلون دماءهم في سبيل رسالتهم الإنسانية

أمل القبيسي

أكدت معالي د. أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أن البعد الإنساني يمثل إحدى ركائز السياسة الخارجية للدولة منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويتمثل في المساعدات الإنسانية التي تقدمها الإمارات للملايين حول العالم من دون تفرقة بين لون وجنس ودين وعرق، مشيرة إلى أن هذا النهج يتكامل مع منظومة القيم الأخلاقية والمبادئ الإنسانية التي تنطلق منها السياسة الإماراتية على المستوى الوطني والدولي.

وقالت القبيسي بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، إن الإمارات لا تبخل في الوفاء بواجبها الإنساني تجاه المحتاجين في أي منطقة من العالم، منوهة بأن أبناء الإمارات يبذلون دماءهم في سبيل تأدية رسالتهم الإنسانية، حيث قدم العديد من شهداء الواجب أرواحهم خلال تأدية المهام الإنسانية والإغاثية المنوطة بهم في أفغانستان خلال شهر يناير الماضي.

وذكرت معاليها أن شعار هذا العام 2017 تحت وسم «#لست_هدفاً» جاء للاحتفاء بذكرى وفاة 22 شخصاً من العاملين في مجال العمل الإنساني في تفجير مكتب الأمم المتحدة في بغداد بالعراق عام 2003، موضحة أن شعار إحياء اليوم العالمي للعمل الإنساني يتسق مع قيم الخير المتأصلة التي رسخها فينا المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهي الرؤية ذاتها التي تحرص عليها وتضيف إليها دائما قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات.

وأشارت معاليها إلى الجهود الإنسانية التي قامت بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة من مبادرات العمل الخيري والإنساني وتمويل مشروعات لإغاثة ورعاية الأيتام والأطفال وغيرها من المشروعات الإنسانية.

ونوهت بأن حجم المساعدات الإنسانية الإماراتية قد بلغ خلال السنوات الثلاث الأخيرة وحتى يوليو 2017 نحو 4.48 مليارات درهم، أي ما يعادل 1.23 مليار دولار، مشيرة إلى أن لدى دولة الإمارات أكثر من 45 جهة مانحة ومؤسسة إنسانية وجمعية وخيرية تمد يد العون لتقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات